رئيس التحرير: عادل صبري 12:20 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جارديان: تدخل أمريكي مرتقب لحل الأزمة الخليجية

جارديان: تدخل أمريكي مرتقب لحل الأزمة الخليجية

صحافة أجنبية

وساطة كويتية لحل الأزمة الخليجية

جارديان: تدخل أمريكي مرتقب لحل الأزمة الخليجية

بسيوني الوكيل 25 أكتوبر 2017 10:59

قالت صحيفة "جارديان" البريطانية إن دول الخليج تتوقع تدخل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في محاولةٍ لإنهاء النزاع المحتدم بين قطر من جانب والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب آخر، ما تسبّب في زعزعة استقرار المنطقة.

 

وكانت الدول الأربع قطعت علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو عقب زيارة للرئيس ترامب إلى الرياض، واتهمت تلك الدول الدوحة بدعم "الارهاب"، وهو ما تنفيه قطر التي تقيم علاقات وثيقة مع واشنطن.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم أنَّ الولايات المتحدة قلقلة من أن النزاع الذي استمر 4 شهور بين 4 من حلفائها الرئيسيين في المنطقة يرسخ الانقسامات وقد ينتهي الأمر بإرغام قطر – مقر القاعدة العسكرية الأساسية للولايات المتحدة بالشرق الأوسط - على إقامة علاقات أوثق مع إيران.

 

ومن المتوقع بحسب الصحيفة أن تعطي الولايات المتحدة الشيخ صباح الأحمد الوسيط الإقليمي فرصة أخرى لمحاولة إقناع الأطراف المتنازعة للالتقاء في قمة مجلس التعاون الخليجي المقررة في ديسمبر المقبل، لكن من الممكن أن تتدخل قريبًا في أعقاب ذلك.

 

وقبل ساعات قال الشيخ صباح الأحمد إن وساطة بلاده في أزمة الرباعي العربي مع قطر هي إصلاح ذات البين وترميم المجلس الخليجي، مؤكدًا أن الكويت ليست طرفا ثالثا، وإنما تتحرك لحماية المجلس من «التصدع والانهيار».

 

وتبذل الكويت جهودا للوساطة، بين دول الرباعية العربية التي تضم السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر، وبين قطر لتسوية الأزمة التي اندلعت بين الجانبين في الخامس من يونيو الماضي.

 

ونقلت الصحيفة عن تيم ليند يركينج مساعد وزير الخارجية الأمريكي قوله :" لن نملي ولا نستطيع أن نملي شروطا لأي حل ولكننا سعداء بأن نكون متاحين بأي شكل ترغب فيه هذه الأطراف".

 

وقال مساعد وزير الخارجية هذا الشهر إن الخطاب المحيط بالنزاع يتضمن " تهجم شخصي ومهين في غالب الوقت"، جعل وقف إطلاق النار اللفظي شرطًا مسبقًا لأي محادثات، مضيفا "وفي الوقت الراهن هناك تآكل في الثقة بين قادة الخليج".

 

وقبل أيام قام وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بزيارة إلى السعودية وقطر، في محاولة جديدة لجمع الأطراف المعنية بالأزمة الخليجية على طاولة الحوار.

 

والتقى تيلرسون بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز في الرياض خلال الزيارة التي تهدف أيضًا إلى مواجهة ما يوصف بتأثير إيران في منطقة الشرق الأوسط.        

 

وهذه هي الزيارة الثانية التي يقوم بها تيلرسون للسعودية خلال بضعة أشهر.

 

وخلال زيارته لقطر قال تيلرسون :"ليس هناك ما يشير إلى أن الأطراف مستعدة للدخول في الحوار.. واشنطن لا يمكنها فرض أي حل على أطراف الأزمة".

 

وكان تيلرسون أخفق خلال مهمة في يوليو الماضي في تحقيق تقدم في محاولة التسوية بين قطر والدول الأربع المقاطعة لها: السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان