رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

واشنطن بوست: موجابي دمر نظام الرعاية الصحية في زيمبابوي

واشنطن بوست: موجابي دمر نظام الرعاية الصحية في زيمبابوي

صحافة أجنبية

رئيس زيمبابوي موجابي

بعد إلغاء تعيينه سفيرا للنوايا الحسنة لليونسيف..

واشنطن بوست: موجابي دمر نظام الرعاية الصحية في زيمبابوي

جبريل محمد 22 أكتوبر 2017 18:48

لغت منظمة الصحة العالمية تعيين روبرت موجابى، الرئيس الزيمبابوى منذ فترة طويلة في منصب "سفير النوايا الحسنة"، بسبب سجله السيء في مجال حقوق الإنسان، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

 

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "تيدروس غيبريسوس" اليوم الأحد "استمع بعناية إلى كل الذين اعربوا عن قلقهم من القرار".

 

وأثار تعيين موجابي غضب دولي بسبب سجله في انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك القمع العنيف للمعارضة السياسية.

 

وقالت الصحيفة، إن الاحتجاجات حول تعيين موجابي تركزت حول: كيف يمكنك أن يكون سفيرا للنوايا الحسنة، والعالم ينظر إليه على أنه يرأس نظام استبداد عنيف؟

 

و"غيبريسوس" أول أفريقي يشغل المنصب، قال: إن" الاعلان جاء في مؤتمر أوروجواي حول الامراض غير السارية، لأنني اعتقدت أن موجابى سيكون مناصرا لمكافحة أمراض مثل السرطان والسكري في أفريقيا".  

 

وادان تحالف الامراض غير السارية قرار تعيين موجابي، وقال إن اعضاء المجلس "شعروا بالصدمة والقلق لسماع هذا التعيين نظرا لسجل الرئيس موجابى الطويل لانتهاكات حقوق الانسان، وتقويض كرامة البشر، ولا يمكننا الاعتراف بالرئيس موجابي كبطل للأمراض غير السارية".

 

وقال إيان ليفين، مدير برنامج "هيومن رايتس ووتش" إن تعيينه "احرج" منظمة الصحة العالمية ومديرها.

 

وقالت وزارة الخارجية الامريكية: هذا التعيين يتناقض بوضوح مع المثل العليا للأمم المتحدة المتمثلة في احترام حقوق الانسان وكرامة الانسان".

 

وكتب "هيليل نوير" ناشط في مجال حقوق الإنسان:" العار على منظمة الصحة العالمية، لإضفاء الشرعية على الطاغية الوحشية موجابي، الذي دمر النظام الصحي في زيمبابوي".

 

مثل نوير وجد الكثيرون من الغريب أن رجلا متهما بتدمير نظام الرعاية الصحية في زيمبابوي يتحدث الآن عن القضايا الصحية العالمية.

 

وكشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عام 2009، أن نظام موجابي دمر نظام الرعاية الصحية في البلاد، واتبع سياسات دمرت ما كانت زراعة نابضة بالحياة، وحرم الشعب من التغذية السليمة والمياه، وسبل العيش المستدامة، وكانت النتيجة وباء "الكوليرا" وانتشار أمراض أخرى"

 

وقال الكثيرون إن المستشفيات فى زيمبابوى أصبحت سيئة للغاية، وموجابى يطير إلى دول اخرى لتلقى العلاج.

 

واحتفل موجابي بعيد ميلاده التسعين في عيادة صحية سنغافورية، وفى التليفزيون الحكومي قال المسئولون أن الزيارة كانت لأجراء جراحة هامة.

 

سفراء النوايا الحسنة لا يملكون سوى القليل من القوة ولكن عادة ما يسافرون حول العالم، للدفاع عن القضايا الرئيسية لمنظماتهم.

 

وكان ريكي مارتن وشاكيرا سفراء للنوايا الحسنة لليونيسيف، وكان سيحل موجابى محل عمدة نيويورك السابق مايكل بلومبيرج، ولكنها ليست بأي حال من الأحوال وظيفة مدى الحياة. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان