رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

ماذا يفعل مبعوث البيت الأبيض في القاهرة؟ أسوشيتد برس تجيب

ماذا يفعل مبعوث البيت الأبيض في القاهرة؟ أسوشيتد برس تجيب

صحافة أجنبية

على اليسار  جاسون جرينبلات مبعوث البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط  

ماذا يفعل مبعوث البيت الأبيض في القاهرة؟ أسوشيتد برس تجيب

وائل عبد الحميد 19 أكتوبر 2017 20:50

نقلت وكالة أنباء أسوشيتد برس عن مسؤولين بمطار القاهرة قولهم إن جاسون جرينبلات مبعوث البيت الأبيض لشؤون الشرق الأوسط  وصل إلى مصر اليوم الخميس لمناقشة أحدث التطورات في جهود الصلح الفلسطينية التي تمارس فيها مصر دور الوسيط.

وتأتي زيارة جرينبلات بعد أن توصلت فتح وحماس على اتفاق مصالحة مبدئي برعاية مصرية، من شأنه أن يعيد مسؤولية حكم غزة إلى إدارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن.

 

وبحسب أسوشيتدبرس، فقد طلب مسؤولو المطار عدم الكشف عن هويتهم لأنه ليس مخولا لهم الحديث إلى الإعلام.

 

ورأت الوكالة الأمريكية أن المصالحة الفلسطينية من شأنها أن تخفف الحصار الإسرائيلي- المصري الذي امتد عقدا من الزمان على القطاع الفلسطيني الساحلي كثيف السكان، مع تسهيل محادثات السلام بين الإسرائليين والفلسطينيين.

 

وكانت المحاولات السابقة لإنهاء الشقاق بين فتح وحماس قد شهدت تعثرا في الماضي.

 

وأكد مسؤول بالبيت الأبيض أن جاسون جرينبلات غادر الولايات المتحدة متوجها إلى مصر للقاء مسؤولين بارزين ومناقشة الوضع الحالي لجهود المصالحة الفلسطينية الداخلية.

 

الأسبوع الماضي، أعلنت فتح وحماس التوصل إلى اتفاق لعودة السلطة الفلسطينية لتولي الأمور في غزة.

 

بيد أن العديد من الأمور العالقة لم تصل إلى حلول قاطعة، أبرزها مصير "ترسانة حماس الهائلة من السلاح"، وفقا لأسوشيتد برس.

 

وذكرت الوكالة كذلك أن مسؤول البيت الأبيض التي أكد زيارة جرينبلات طلب عدم الكشف عن هويته لأنه ليس مصرحا له الحديث إلى وسائل الإعلام.

 

من جانبها، انتقدت ألمانيا الخطط التي أعلنت عنها إسرائيل المتعلقة ببناء 3000 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية.

 

ورأت برلين أن هذا يقوض احتمالات الوصول إلى "حل الدولتين" لإنهاء الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين.

 

ودعت الخارجية الألمانية الخميس إسرائيل إلى الامتناع عن مواصلة تلك الخطة.

وأردفت في بيان لها، بحسب تقرير أسوشيتدبرس: “المستوطنات ليست العقبة الوحيدة أمام حل الدولتيتن، لكنها كل وحدة جديدة تعزز حقيقة "الدولة الواحدة"، التي يرفضها الفلسطينيون الذين تتقوض قدرتهم على ممارسة كامل حقوقهم السياسية.

 

يذكر أن ألمانيا حليف هام لإسرائيل لكنها تتمتع كذلك بعلاقات طيبة مع الفلسطينيين، وطالما دعمت فكرة اتفاق يعتمد على "حل الدولتين".

 

 منظمة "بيس ناو" المناهضة للأنشطة الاستيطانية ذكرت  إن إسرائيل تمضي قدما في بناء الوحدات الجديدة.

 

المنظمة الألمانية كشفت عزم تل أبيب بناء 3000 وحدة سكنية جديدة بالضفة الغربية مما يفوق عدد المساكن التي جرى الموافقة عليها على مدى العام الماضي.

 

ولفتت "بيس ناو" أن الوحدات الجديدة في مراحل متباينة من الموافقات، وأن بعضها سيقبع في مستوطنات معزولة داخل الضفة الغربية.

 

ونقلت الوكالة عن جاسون جرينبلات المبعوث الخاص للرئيس ترامب في شؤون الشرق الأوسط قوله في وقت سابق الخميس: “ إذا رغبت حماس في لعب أي دور في أي حكومة فلسطينية ينبغي أن تنبذ العنف وتلتزم بالتفاوض مع إسرائيل".

 

تصريحات جرينبلات تمثل التعليق الأمريكي الأول على جهود المصالحة الفلسطينية الداخلية بين فتح وحماس.

 

واستطرد المسؤول الأمريكي : “يجب على حماس تلبية مطالب المجتمع الدولي بالاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقيات السابقة معها. يتعين على حماس قبول تلك الاشتراطات الرئيسية للمشاركة في الحكومة".

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان