رئيس التحرير: عادل صبري 04:56 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بـ«الحياد الديني».. كيبيك الكندية تجبر المسلمات على كشف الوجه

فوكس نيوز:

بـ«الحياد الديني».. كيبيك الكندية تجبر المسلمات على كشف الوجه

بسيوني الوكيل 19 أكتوبر 2017 14:59

في إجراء يستهدف تحديدًا حظر ارتداء النقاب في الإدارات والخدمات العامة، تبنى المشرّعون في مقاطعة كيبيك الكندية قانونًا يعرف باسم "الحياد الديني" يلزم المواطنين بكشف الوجه أثناء التعامل مع خدمات الدولة، الأمر الذي وصفه ناقدون بأنه قانون غير عادل يستهدف المرأة المسلمة. 

وبحسب تقرير نشرته شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية على موقعها الإلكتروني اليوم، فإن القانون الذي يقال إنه الأول من نوعه في أمريكا الشمالية، يحظر على أي شخص تغطية وجهه أثناء تقديم أو تلقي أي خدمة حكومية.

 

كما يقترح القانون دليلا إرشاديا حول كيفية تحديد الإقامة على أساس المعتقدات الدينية في المقاطعة الناطقة بالفرنسية التي يرأس حكومتها الليبرالي فيليب كويار.

 

ووفقا للقانون الذي مرره المجلس الوطني لكيبيك بـ 66 صوتًا مقابل 51  فإنّ النساء المسلمات في الإقليم سيكون عليهن أن يرفعن غطاء الوجه (النقاب) أثناء ركوب الحافلات ومترو الأنفاق وأثناء استعارة كتب من المكتبات، بحسب ما ذكرته صحيفة "جلوب اند ميل".

 

نقلت الصحيفة عن ستيفاني فالي وزير العدل قوله:" لتركب المواصلات العامة يجب أن تكشف وجهك، طوال الوقت أثناء الركوب".

 واعترض حزبا المعارضة الرئيسيان في المقاطعة القانون، معتبرين أنه لا يذهب إلى ما هو أبعد من حظر الرموز لكل الأديان في المجال العام. 

كما عارض القانون الجديد رئيس بلدية مونتريال دوني كودير، مؤكداً أن هذا القانون "غير المقبول" يصعب تطبيقه في عاصمة المقاطعة الكندية.

وعلق إحسان جاردي من المجلس الوطني للمسلمات الكنديات على القانون قائلا: "يبدو القانون كما لو كان حلاً مصطنعاً لمشكلة ملفقة. فليس لدينا مشكلة في الوقت الحالي مع المسلمات المنقبات اللاتي يحاولن العمل في الوظائف العامة أو الوصول إلى المصالح الحكومية".

وأضاف جاردي :"نؤيد الرأي القائل بأن الدولة لا علاقة لها بخزانة ملابس المواطنين. وينبغي ألا تفرض الدولة على النساء ما يرتدينه بأي وسيلة من الوسائل".

وينص القانون الجديد على إمكانية طلب بعض التدابير التي وُصفت بالمعقولة أو استثناءات قد تُمنح بموجب ميثاق الحقوق والحريات في كندا وهو وثيقة دستورية تضمن حرية المعتقد. حيث تتم بموجبه دراسة هذه الاستثناءات حالة بحالة.

وتشير تقارير صحفية إلى أن القانون الجديد الذي سُنّ باسم الحياد الديني والعلمانية، لا يمنع ارتداء الصليب من قبل موظفي القطاع العام ولا يمنع الصليب الذي يزين برلمان كيبيك والذي يُنظر إليه على أنه جزء من تراث كيبيك.

وتم تمرير قوانين مشابهة في دول أخرى، ففي سبتمبر الماضي أصبحت النمسا خامس دولة أوروبية، تمنع النقاب، بحسب صحيفة "يو إس إيه توداي"   

وكانت فرنسا أول دولة أوروبية تحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة، وذلك بموجب قانون دخل حيز التنفيذ عام 2011.

النص الأصلي 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان