رئيس التحرير: عادل صبري 05:06 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

AP: في إعلام السلطة.. أبو تريكة البطل القومي خائن

AP: في إعلام السلطة.. أبو تريكة البطل القومي خائن

صحافة أجنبية

اللاعب المعتزل محمد أبو تريكة

AP: في إعلام السلطة.. أبو تريكة البطل القومي خائن

بسيوني الوكيل 17 أكتوبر 2017 00:06

في أعقاب تأهل مصر لكأس العالم للمرة الأولى منذ 1990، بدأ هاشتاج "تريكة في كأس العالم" يتصدر مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقالت وكالة انباء "أسوشيتد برس" الأمريكية في تقرير يرصد ردود الفعل على الحملة التي تدعو لمشاركة اللاعب المصري محمد أبوتريكة في كأس العالم القادم :" في دولة غالبا ما تختلط فيها السياسة بالرياضة وغالبا ما تأتي بنتائج عنيفة، وسائل الإعلام الحكومية لم تروق لها هذه الدعوة".

 

وأطلق عشرات الآلاف من الجماهير حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو أبو تريكة لاعب الوسط المقيم حاليا في المنفى بقطر للتخلي عن التقاعد واللعب ضمن المنتخب المصري لكرة القدم في كأس العالم في روسيا العام المقبل.

 

وأثارت الحملة عاصفة في مصر بسبب علاقة أبو تريكة المزعومة بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة والمصنفة إرهابية من قبل الحكومة. وتم حظر الإخوان في أعقاب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي للجماعة في 2013 .

 

ويواجه أبو تريكة اتهامات تتعلق بدعمه المالي المزعوم لجماعة الإخوان، ويعيش حاليا في المنفى بسبب مخاوف من إلقاء القبض عليه في حال عودته لوطنه. وتم تجميد أمواله من قبل السلطات المصرية ووضع اسمه في قائمة الإرهاب.

 

ويعمل أبو تريكة حاليا كناقد رياضي على الهواء في قناة "بي إن سبورت" الرياضية في قطر.

 

وعلى حسابه بموقع "تويتر"، رد أبو تريكة على الحملة التي تدعوه للعودة قائلا:" هذه مشاعر طيبة أشكركم عليها .. لكن الواقعية أفضل، أنا لا أسرق جهود الآخرين، هؤلاء الرجال (في الفريق الحالي) يستحقون أن يكونوا هناك وحدهم".

    

ولكن هذا الرفض الدمث لم يوقف العاصفة حول أبو تريكة، وأجريت بعض المقارنات السلبية  بينه وبين محمد صلاح نجم المنتخب الحالي والمحبب لوسائل الإعلام المؤيدة للحكومة.  

 

الإعلامي أحمد موسى وهو أكثر مقدمي برامج التوك شو حماسا في تأييد الحكومة قال :" محمد صلاح هو اللاعب الذي وقف بجانب بلده وليس مثل لاعب آخر (أبو تريكة)، صلاح هو نجم مصر الوحيد".

 

وحظي صلاح بحب الجماهير بعد أن أحرز هدفين أحدهم من ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع في المباراة التي فاز فيها المنتخب المصري 2-1 على نظير الكونغولي في 8 أكتوبر الجاري والتي ضمنت تأهل مصر لكاس العالم للمرة الثالثة في تاريخها والمرة الأولى منذ 30 عاما.

 

وتتبنى حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي ومؤيديها في وسائل الإعلام محمد صلاح كوطني، فتبرع صلاح بـ 5 ملايين جنيه لصندوق تحيا مصر الذي أسسه السيسي جعله من المقربين إليهم، بحسب الوكالة الأمريكية.  

 

وفي أعقاب التأهل حصل صلاح على عدة ألقاب مثل "الفتى الذهبي" و"الأسطورة" و"العبقري".

 

دندراوي الهنداوي أحد المعلقين الإعلاميين في صحيفة اليوم السابع اليومية، كتب عن هدف صلاح الحاسم في مرمى الكونغو قائلا :" لقد مس براكين من الوطنية ومشاعر الانتماء والحب لبلد واحد".

 

وإلى وقت قريب كان أبو تريكة بطل قومي - ولا يزال بالنسبة للكثيرين - بعد أن لعب دورا محوريا في فوز مصر ثلاث مرات بكأس الأمم الأفريقية في الأعوام 2006 و 2008 و 2010، بحسب التقرير الذي نقلته صحيفة "واشنطن تايمز " الأمريكية عن الوكالة.

 

وقد جعلت هذه الانتصارات منتخب مصر الأكثر نجاحا في إفريقيا بحصاده اللقب 7 مرات في تاريخه. ورغم هذا الدور الذي لعبه أبو تريكة تشير وسائل الإعلام الموالية للحكومة إليه بالخائن.

 

عمرو أديب مقدم برنامج توك شو آخر، وصف حملة عودة أبو تريكة بأن وراءها معارضين للحكومة وانتقد أبو تريكة لفشله في قيادة مصر لكأس العالم 2014 في البرازيل.

 

وردا على انتقادات مؤيدي الحكومة نشر جماهير أبو تريكة فيديو لأهدافه التي أحرزها للنادي الأهلي ومنتخب مصر في السنوات الماضية مع معلقون يشيدون بمهاراته.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان