رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إذاعة أمريكية: اتفاق إيران النووي ينتصر على ترامب

إذاعة أمريكية: اتفاق إيران النووي ينتصر على ترامب

صحافة أجنبية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

إذاعة أمريكية: اتفاق إيران النووي ينتصر على ترامب

بسيوني الوكيل 14 أكتوبر 2017 16:48

"ترامب هدد بقتل اتفاق إيران النووي. ولكن الاتفاق يفوز حتى الآن".. تحت هذا العنوان نشرت إذاعة "إن بي أر" الأمريكية تقريرا حول موقف الرئيس الأمريكي من الاتفاق النووي مع إيران.

 

وقالت الإذاعة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني إن خطاب الرئيس ترامب يخلق حالة من عدم اليقين بشأن استمرار الاتفاق النووي الذي دام عامين، فهو يفتح الباب أمام الكونجرس لإيجاد طرق للخروج منه، حتى وإن هدد مرة أخرى باستخدام سلطته كرئيس لكسر الصفقة بنفسه" .

 

وكان ترامب أعلن في خطاب ألقاه يوم الجمعة اختياره عدم التصديق على التزام طهران بالاتفاق، محذراً من أن بلاده قد تنسحب منه بالكامل في نهاية المطاف.

 

وأضافت إن بي أر :" ولكن إدارة ترامب نفسها معترفة أنه من الأفضل أن يظل الاتفاق بدلا من الخروج منه، فالإدارة تقول إنها ترغب في إعادة تعريف العلاقة مع إيران بعيدا عن الاتفاق النووي"، مشيرة إلى أن ترامب يراجع اختبارات إيران الصاروخية ودعمها لحزب الله وحماس والمليشيات العراقية التي تستهدف القوات الأمريكية.

 

وقالت الإذاعة :" على الرغم من انتقاداته للاتفاقية فإن خطوة ترامب يوم الجمعة تخطت فرصة الخروج منها.. صحيح أنه لم يصدق على الاتفاقية كما كان مقررا وفقا لشروط الاتفاق التي تقضي بالمراجعة الدورية كل 90 يوما ولكنه لم يخرج بالولايات المتحدة منها".

 

وأوضحت الإذاعة أن " التصديق ليس جزءا من الاتفاقية ولكنه مجرد مطلب من الكونجرس تم وضعه على الرئيس السابق باراك أوباما ليصبح هو صاحب الاتفاق الذي لم يكن يرغب فيه الكونجرس، ورفض ترامب التصديق فقط يضع الأمر على كاهل الكونجرس ليفعل شيئا بشأنه".

 

وأضافت:" ترامب لم يطلب حتى من الكونجرس الخروج بالولايات المتحدة من الاتفاق وهذا ممكن من خلال ف فرض العقوبات التي رفعت مقابل السماح لإيران بجزء محدود من برنامجها النووي".

 

وأكدت أن ترامب يمكن أن يطلب من الكونجرس فرض العقوبات التي يمكن أن تلغي الاتفاق ولكنه لم يفعل وبدلا من ذلك طلب سن قوانين جديدة لفرض عقوبات في حال حاولت إيران تطوير برنامجها النووي.

 

وبحسب الإذاعة فقد طالبت الإدارة بإعادة التفاوض على الاتفاقية إلا أن وزير الخارجية الأمريكي مايكل تيلرسون اعترف أن هذا غير مرجح وذلك لأن الحلفاء الأوروبيين الذين قضوا سنوات في العمل على الاتفاق قاموا بالضغط.

 

واعتبرت الوكالة أنه تهديدات ترامب بإنهاء الاتفاق تعني انه بإمكان إيران حاليا ان توجه اللوم للولايات المتحدة بهز الثقة في اتفاق ينظر إليه بشكل واسع أنها ملتزمة به وتدعمه أوروبا وروسيا والصين ومجلس الأمن الدولي.

 

ويرى مراقبون دوليون أن إيران ملتزمة ببنود الاتفاق الذي ينص على تجميدها برنامجها النووي.

 

ولكن ترامب يقول إن الاتفاق فيه تساهل كبير، إذ سمح لإيران بتجاوز كميات الماء الثقيل المحددة، وإن طهران تخوف المفتشين الدوليين.

 

وأضاف أن إيران تزرع "الموت والدمار والفوضى"، ولا تلتزم "بروح الاتفاق"، ولكنها تستفيد من مزايا رفع العقوبات الاقتصادية.

ويتعرض ترامب داخل بلاه وخارجها إلى ضغوط من أجل ثنيه عن الانسحاب من الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العظمى في العالم.

 

وشككت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فريديريكا موغيريني، في حق ترامب في إنهاء الاتفاق النووي مع إيران.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان