رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مرتزق روسي: في سوريا.. الزوجة بـ 100 دولار و قطع الرأس بـ 13

مرتزق روسي: في سوريا.. الزوجة بـ 100 دولار و قطع الرأس بـ 13

صحافة أجنبية

روسيا تنفي وجود مرتزقة لها في سوريا

ديلي ميل

مرتزق روسي: في سوريا.. الزوجة بـ 100 دولار و قطع الرأس بـ 13

بسيوني الوكيل 14 أكتوبر 2017 11:44

قالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن مرتزقة روس يقاتلون سرا في سوريا لصالح نظام بشار الأسد يشترون زوجات "عذارى" مقابل 100 دولار للزوجة، ويتقاضون مكافأة 17  دولار عن كل أسير "جهادي" يقطعون رأسه.

 

ونقلت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني عن عسكري روسي سابق خدم كمرتزق في سوريا قوله إن المقاتلين الروس يحصلون على الراحة بشراء نساء بكر كزوجات لمدة عام مقابل 75 إسترليني وإلى الأبد مقابل مبلغ يتراوح بين 1130 و1500 إسترليني، على حد زعمه.

 

وأشار إلى أنه يعرف بعضا من زملائه المرتزقة الذين تزوجوا بهذه الطريقة في سوريا ثم عادوا بزوجاتهم إلى روسيا.

 

وأوضح أن المرتزقة مثله لا يحصلون على أي أوسمة لقتالهم في سوريا وفي حال قتلوا لا تعاد جثثهم على روسيا مرة أخرى، مشيرا إلى أنهم يسمون سوريا "صندوق الرمل"

 

ولفت إلى أنه لا يعترف رسميا بوجود مرتزقة في سوريا، ولا يسمح لهم بالحضور أو التواصل مع القوات المسلحة النظامية.

 

وقال إن من جندونا أخبرونا: "عليكم حماية الاتصالات ونقاط التفتيش ومناجم النفط وإعادة بناء المصانع، وعندما وصلنا كانت مفاجأة، إنها كتيبة هجومية".

 

وتنفي روسيا نشر مرتزقة في سوريا ولكن مؤخرا اعتقل مقاتلون في تنظيم دعش اثنين من هذه القوات الخاصة غير الرسمية ويعتقد أنه تم إعدامهم بقطع الرأس.

 

وكان تقرير أعدته وكالة رويترز  كشف عن استخدام روسيا ميليشيات وعناصر مرتزقة، تقاتل إلى جانب قوات نظام الأسد في سوريا، وذلك كما تفعل إيران.

 

واعتمدت رويترز في تقريرها على مقابلات مع مسؤولين وذوي عدد من القتلى الروس، الذين يقاتلون في سوريا.

وكشف تقرير أيضاً أن التدخل الروسي العسكري الذي بدأ قبل أكثر من عام، اعتمد أساساً على سلاح الجو، وعدد محدود من القوات الخاصة - وفق الرواية الرسمية - لكن التقارير تشير إلى وجود عسكري روسي بري متستر يعمل كمرتزقة تنفي موسكو وجودهم.

 

وأشارت مقابلات أجريت مع أكثر من 12 شخصاً على دراية مباشرة بنشر المرتزقة سراً إلى أن المقاتلين الروس يلعبون دورا أهم بكثير في القتال على الأرض من الدور الذي يقول الكرملين إن الجيش النظامي الروسي يقوم به في سوريا.

 

ووصفت المصادر المقاتلين الروس بأنهم متعاقدون أو مرتزقة، عينتهم شركة خاصة تتعاون مع وزارة الدفاع الروسية.

 

ولم تتمكن رويترز من تحديد عددهم أو إجمالي قتلاهم، ولكن أفادت بأنهم ينقلون إلى سوريا جواً على متن طائرات عسكرية روسية، تحط في قواعد روسية أو يصلون بحرا عبر قاعدة طرطوس البحرية الروسية.

 

وبموجب القانون الروسي، يمنع العمل كمتعاقد عسكري خاص في دولة أخرى ومع ذلك، فقد شارك مواطنون روس في أوكرانيا، وتمت الاستعانة بهم مجددا في سوريا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان