رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ذا صن تكشف حقيقة هروب الأرملة البيضاء من داعش

ذا صن تكشف حقيقة هروب الأرملة البيضاء من داعش

صحافة أجنبية

مغنية الراب البريطانية سالي جونز بعد انضمامها لداعش

ذا صن تكشف حقيقة هروب الأرملة البيضاء من داعش

بسيوني الوكيل 13 أكتوبر 2017 11:35

كشفت صحيفة "ذا صن" البريطانية حقيقة محاولة "الأرملة البيضاء" مغنية الراب البريطانية سالي جونز الهروب من تنظيم داعش في سوريا.

 

وكانت الصحيفة ذكرت مؤخرا أن سالي جونز التي انضمت لتنظيم داعش قتلت في غارة أمريكية بالقرب من الحدود بين سوريا والعراق، بينما كانت تحاول الهرب من معقل التنظيم في الرقة باتجاه بلدة الميادين السورية.

 

وعادت الصحيفة لتنقل عن مصدر استخباراتي قوله:" إنها تكن تهرب . كانت بينهم جميعا، ولا يوجد أي دليل على الاطلاق أنها كانت تحاول العودة للمنزل".

 

وفي وقت سابق ذكرت تقارير صحفية أن قياديين في المخابرات الأمريكية الـ"سي آي ايه" أبلغوا لنظرائهم في المملكة المتحدة أن طائرة من دون طيار من نوع بريديتور قتلت جونز البالغة من العمر 50 عاما في يونيو.

 

وتشير الصحيفة إلى أنه تم التكتم على مقتل جونز وسط مخاوف من مقتل ابنها جوجو البالغ من العمر 12 عاما في نفس الغارة.

 

وكانت جونز غادرت منزلها في شاثام، في كنت (وهي مقاطعة تقع في جنوب شرق إنجلترا)، مع ابنها جوجو (12 سنة) في عام 2013 للانضمام إلى تنظيم داعش المتطرف في سوريا، بحسب وسائل إعلام بريطانية.

 وسالي جونز كانت عازفة جيتار ومغنية راب، إضافة إلى عملها في متجر مستحضرات التجميل «لوريال».

ويعتقد أن ابنها جوجو البالغ  كان جمن بين 5 أطفال نفذوا حكم الإعدام "الداعشي" بمقاتلين أكراد أسرى لدى التنظيم.

 

وباتت تعرف جونز بلقب "الأرملة البيضاء" بعد أن قتل زوجها المقاتل البريطاني جنيد حسين المقرب من سفاح داعش، في غارة شنتها طائرة أميركية بدون طيار في أغسطس 2015.

 

وفي تقرير حصري في عام 2015، كشفت شبكة "سكاي نيوز" أن الزوجين كان يستخدمان خدمات الرسائل عبر الإنترنت لحث المجندين البريطانيين على تنفيذ هجمات "الذئاب المنفردة" في المملكة المتحدة.

 

وبعد مقتل حسين، باتت جونز مسئولة عن تجنيد الفتيات الأوروبيات في صفوف داعش، بغية تشكيل وحدة مقاتلة أجنبية لغرض تخطيط وتنفيذ هجمات في الغرب.

 

واتخذت سالي اسماً مستعاراً على مواقع التواصل الاجتماعي هو "أم الحسين البريطانية". وكانت تشجع على عمليات إرهابية ضد العرب، ووجهت رسالة تحذيرية أكثر من مرة على أنها ستفجر نفسها، وتكون أول انتحارية بريطانية.

 

وبعد مقتل زوجها، تولت جونز الفرع النسوي لكتيبة أنور العولقي، وهي وحدة أنشأها زوجها تضم مقاتلين أجانب، هدفها التخطيط لأعمال إرهابية في الغرب.

 

وتتهم جونز وزوجها بالمسؤولية عن التخطيط لـ 12 هجوما إرهابيا على الأقل.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان