رئيس التحرير: عادل صبري 03:45 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد الانسحاب من اليونسكو.. مستشار أوباما يحذر ترامب

بعد الانسحاب من اليونسكو.. مستشار أوباما يحذر ترامب

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

بعد الانسحاب من اليونسكو.. مستشار أوباما يحذر ترامب

وائل عبد الحميد 12 أكتوبر 2017 22:48

انتقد بن رودس مستشار السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما إعلان إدراة ترامب انسحابها من  اليونسكو اعتبارا من 31 ديسمبر المقبل، بدعوى انحياز المنظمة الأممية ضد إسرائيل والمتأخرات المالية.

 

وكتب بن رودس عبر حسابه على تويتر اليوم الخميس: “مع انسحاب ترامب من كل من اتفاق باريس للمناخ، والشراكة عبر المحيط الهادئ، واليونسكو، وتهديدات بنقض اتفاق تجارة الحرة مع كوريا "كوراس نافتا"،  والتخلي عن الاتفاق النووي مع إيران، لماذا تثق أي دولة بعد ذلك في التزام الولايات المتحدة بمعاهداتها".

 

وفي 1 يونيو الماضي أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس العالمية لمكافحة تغير المناخي بدعوى أن ذلك سيساهم في "حماية أمريكا وشعبها"، وفقا لشبكة سي إن إن آنذاك.

 

وقال ترامب إنه "من أجل أداء واجبي في حماية أمريكا وشعبها، فإننا سنخرج من اتفاقية باريس ولكن سنبدأ مفاوضات حول إمكانية التوصل إلى اتفاق جديد يكون أكثر عدلا"، مضيفا أن الاتفاقية "ظالمة لأقصى حد بالنسبة للولايات المتحدة".

 

ومضى يقول "هذه الاتفاقية تضعف الولايات المتحدة وتعطي مزايا اقتصادية لدول أخرى تعد الأكثر إصدارا للتلوث". معتبرا أن الاتفاقية تعيق قدرات الولايات المتحدة الاقتصادية وكلفتها مليارات الدولارات وتزيد التكلفة على الشعب الأمريكي. وتعهد ترامب بالخروج من أي اتفاقية "لا تضع أمريكا أولا".

 

وفي يناير الماضي، بعد ساعات من توليه منصبه، اتخذ ترابم قرارا  بالانسحاب من اتفاقية الشراكة التجارية عبر المحيط الهادئ، التي كان قد وقعها سلفه باراك أوباما، من جانب 12 دولة.

 

وقال ترامب آنذاك مبررا قراره: " هذا الأمر يصب بشكل كبير في مصلحة العامل الأمريكي".

 

وكان ترامب قد انتقد خلال حملته الانتخابية الاتفاقية ووصفها بأنها "كارثة محتملة لبلادنا"، مشيرا إلى كونها تضر بالصناعة الأمريكية، بحسب هيئة الإذاعة البريطانية.

 

وفي سبتمبر الماضي، حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أن بلاده ستتتخلى عن الاتفاق النووي مع إيران واتهم وكالة الطاقة الذرية بأنها تفتقد الصرامة اللازمة لمراقبته.

 

وأعلنت إيرينا بوكوفا المدير العام الحالية لليونسكو عن أسفها للانسحاب الأمريكي.

 

وفي بيان نشرته صحيفة نيويورك تايمز، قالت بوكوفا إن الشعب الأمريكي يشارك المنظمة أهدافها التي تستهدف تعزيز السلام الدولي والأمن في مواجهة الكراهية والعنف والدفاع عن حقوق الإنسان والكرامة".

 

ونقلت نيويورك تايمز عن آرون ديفيد ميلر، خبير شؤون الشرق الأوسط قوله إن الانسحاب من اليونسكو يمثل تصعيدا خطيرا من الولايات المتحدة في انتقاداتها للهيئات الدولية.

 

وعلى صعيد  التصويت المتصل لانتخاب مدير عام جديد لليونسكو تصدر  مرشح قطر حمد عبد العزيز الكواري الجولة الرابعة التي أجريت اليوم الخميس بعد حصوله على 22 صوتا.

 

بينما تساوت مرشحة فرنسا أوديري أزولاي مع نظيرتها المصرية مشيرة خطاب برصيد 18 صوتا لكل منهما.

 

وذكر الموقع الرسمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أن الإجراء المتبع هو إجراء جولة خامسة تقتصر على أعلى مرشحين حصولا على الأصوات في الجولة الرابعة.

 

وضمن مرشح قطر هكذا مكانا له في الجولة الحاسمة، على أن يجرى تصويتا بين مرشحتي فرنسا ومصر لاختيار إحداهما لمجابهة مرشح قطر.

 

وتنص المادة 56 من اللوائح المنظمة لانتخابات اليونسكو: “في حالة الضرورة، ومن أجل تحديد المرشحين الذين سيشاركون في الجولة الحاسمة، يجرى اقتراعا بين أصحاب الأصوات المتشابهة يوم الجمعة 13 أكتوبر 2017 في تمام الساعة 2 م "مع إجراء الجولة الخامسة الحاسمة مساء الجمعة كذلك لتحديد من يتبوأ على عرش المنظمة الأممية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان