رئيس التحرير: عادل صبري 11:58 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جارديان: إمبراطور هوليود «المتحرش» مهدد بالسجن 25 عامًا

جارديان: إمبراطور هوليود «المتحرش» مهدد بالسجن 25 عامًا

صحافة أجنبية

منتج هوليود هارفي وينشتاين المتهم بالتحرش والاغتصاب

جارديان: إمبراطور هوليود «المتحرش» مهدد بالسجن 25 عامًا

بسيوني الوكيل 12 أكتوبر 2017 10:17

قال خبراء قانون إنّ المنتج السينمائي هارفي وينشتاين المتهم بالتحرش والاعتداء الجنسي على عدد من نجمات هوليود يمكن أن يدان بالسجن من 5 إلى 25 عامًا في حال أحيلت ادعاءات الاعتداء إلى محكمة جنائية.

 

وتقول صحيفة جارديان البريطانية في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم إن وينشتاين المعروف بـ "إمبراطور هوليود" والمتهم بالتحرش الجنسي والاغتصاب من قبل عدد من الممثلات حول العالم خلال الأسبوع الماضي، يمكن أن يحاكم في ولاية نيويورك، بتهمة الاعتداء على الممثلة السابقة لوسيا إيفانز عام 2004 والذي نشرت تفاصيلها مجلة "نيويوركر" الأمريكية الثلاثاء الماضي.

 

وذكرت الصحيفة أنّه وفقًا لرأي عدد من الخبراء فإنّ قانون التقادم في العديد من الولايات الأمريكية يمنع قضايا الاغتصاب والاعتداء القديم من المضي قدمًا في المحكمة، كما حدث مع معظم الاتهامات التي وجهت للممثل الكوميدي بيل كوسبي، ولكن في نيويورك لا يوجد وقت محدد لتقديم الجريمة الجنسية كاتهام.     

 

ونقلت عن كوري رايبورن يونج أستاذ القانون في جامعة كانساس قوله:" في حالة إيفانز سوف تكون معركة صعبة لتقديم قضية بعد 13 عاما من الحادث، ولكن حتى بدون دليل من الطب الشرعي أو دليل مادي يمكن للمدعين أن يناقشوا القضية بناء على شهادة إيـفانز والسعي لإثبات أن وينشتاين لديه نمط من سلوك مشابه".

 

ويضيف:" هذا النوع من القضايا يمكن التوصل فيه إلى صفقة، ولكن الإدانة بعد المحاكمة سوف يعاقب عليها بالسجن لمدة تتراوح بين 5 و 25 عامًا وراء القضبان في نيويورك".

 

وكانت صحيفة نيويوركر نقلت اتهامات إيفانز لوينشتاين والتي تضمنت التحرش ومحاولة إجبارها على ممارسة الجنس.

 

وتقول آن كوجلين، أستاذة القانون بجامعة فيرجينيا عن تفاصيل اتهامات لوسيا إيفانز لوينشتاين:" عندما تقرأ حسابها، إنه أمر محزن، يبدو وكأنه وصف مباشر جدا للقاء قسري وجريمة".

 

وقالت الصحيفة إن خبراء قانون ومصادر في تطبيق القانون، ترى أن الادعاءات التي وصفتها لوسيا إيفانز ترتقي إلى مستوى الجريمة في ظل قوانين ولاية نيويورك، ولكن نظرا لصعوبة تحقيق الإدانة الجنائية فإن المدعين ربما يعارضون المضي قدمًا في القضية.

 

ويمكن أن يناقش المدعون "استخدام القوة البدنية"، التي تسمح بارتكاب جريمة جنسية، وأخطر هذه الجرائم هو ممارسة الجنس الفموي قسريًا، ولكن احتمالات مضي المدعي العام، وهو محامي مقاطعة مانهاتن سايروس فانس، قدمًا في قضية الممثلة لوسيا إيفانز لا تزال ضعيفة، بحسب الصحيفة.

 

وعن هذا يقول لويل سيدني المدعي السابق لمدينة نيويورك :" أعتقد أنه سيرضح لضغوط سياسية، و بقدر أن ما فعله وينشتاين يبعث على الأسى، لا أعتقد أنهم سيوجهون له تهمة جريمة من غير المرجح أن تسفر عن إدانة".

 

وبعد اتهامات التحرش التي طالت وينشتاين، وتصدره عناوين الصحف العالمية، كشفت الممثلتان الشهيرتان أنجلينا جولي، وجوينيث بالتور، أنه تحرش بهن وحاول إجبار نفسه عليهما، في حين كشفت ثلاث نساء أخريات أنه قام باغتصابهن. ونفى وينشتاين اتهامات له بالاغتصاب نشرتها مجلة "نيويورك".

 

وقد طُرد وينشتاين من شركة الإنتاج التي يديرها، وقال أعضاء مجلس إدارة الشركة إنهم على أتم استعداد للمشاركة في أي تحقيق جنائي بشأنه.

 

وأعلنت زوجته جورجينا تشابمان أنها ستهجره، واصفة أفعال واينشتاين بأنها "لا تغتفر".

وقد انضم الرئيس السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل إلى سلسلة الأشخاص الذين أدانوا أفعال وينشتاين.

 

وفى بيان مشترك قالا "شعرنا بالاشمئزاز من التقارير الأخيرة حول هارفي وينشتاين"، وأضافا أنهما يُثمّنان شجاعة النساء اللاتي كشفن عن تعرضهن للتحرش.

 

وكان وينشتاين أحد المتبرعين الكبار للحزب الديمقراطي في عهد إدارة أوباما، وكانت ابنة أوباما الكبرى، ماليا، عملت كمتدربة في شركة وينشتاين في نيويورك في وقت سابق من هذا العام.

 

كما تبرع وينشتاين لحملة هيلاري كلينتون الرئاسية عام 2016. وقالت كلينتون تعليقاً على مزاعم التحرش بحق وينشتاين إنها "صُدمت وذُعرت".

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان