رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

رويترز: انتخابات اليونسكو تفضح صراعات العرب

رويترز: انتخابات اليونسكو تفضح صراعات العرب

وائل عبد الحميد 11 أكتوبر 2017 22:38

"الخصومة العربية تنكشف بينما تستهدف مصر قطر في انتخابات اليونسكو".

 

 

عنوان تقرير بوكالة رويترز للصحفي جون آيرش حول احتدام المنافسة في انتخابات اختيار مدير عام  جديد لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة التي أقيمت جولتها الثالثة اليوم الأربعاء، وشهدت تساويا في الصدارة بين مرشح قطر ومرشحة فرنسا، بينما حلت السفيرة مشيرة خطاب مرشحة مصر في المركز الثالث.

 

وإلى نص التقرير

 

الدول العربية ربما ترغب في أن تنال دورها  للجلوس على عرش اليونسكو، لكن الانتقادات اللاذعة التي وجهتها مصر صوب منافسها مرشح قطر أثناء التصويت توضح حالة من جيوسياسية الانقسام التي تعرقل عمل المنظمة الأممية.

 

يذكر أن المنظمة التي يقع مقرها في باريس تشتهر برعاية وتنصيف مواقع التراث العالمية مثل مدينة تدمر السورية، ومنتزه جراند كانيون الوطني بالولايات المتحدة.

 

بيد أن اليونسكو تعاني بشكل متزايد من الخصومات الإقليمية ونقص التمويل.

 

وبعد اليوم الثالث للتصويت، تساوى مرشح قطر حمد بن عبد العزيز الكواري مع مرشحة فرنسا أوردي أزولاي برصيد 18 صوتا لكل منهما، بينما حلت مشيرة خطاب في المركز الثالث بـ 13 صوتا.

 

وحقق المرشح القطري الصدارة في الجولتين الأولى والثانية على التوالي.

 

لكن لم يحقق أي مرشح العدد المطلوب من الأصوات ( 30 صوتا) لانتخابه أمينا عاما لليونسكو.

 

وينتظر الجميع إجراء الجولة الرابعة غدا الخميس، وإذا لم يحقق مرشح الأغلبية المطلوبة تجرى جولة خامسة وأخيرة الجمعة بين أعلى مرشحين تصويتا في الجولة الرابعة.

 

الخلافات بين قطر ومصر تضرب بجذورها في الأزمة بين الدوحة وجيرانها الخليجيين الذين قطعوا علاقاتها الدبلوماسية معها وحظروا السفر إليها بعد أن اتهموها برعاية الجماعات الإسلامية المتشددة، وهو الاتهام الذي تنفيه الإمارة الخليجية.

 

وقال أحد سفراء اليونسكو: “النزاع ظل محتدما لشهور عديدة، لكن ما نراه من المرشحين العرب هو حالة من الانقسام البالغ، بل أن بعض المصادمات ضارية للغاية".

 

مصر، الدولة العربية الأكبر تعدادا سكانيا التي انضمت إلى الدول المقاطعة لقطر، لا تخجل أن تعبر عن مشاعرها بشكل واضح بشأن محاولة الدوحة الظفر بمقعد اليونسكو.

 

وفي مقابلة مع "إيجيبت توداي"، قال وزير الخارجية سامح شكري إن قطر تستخدم نفوذها المالي للتأثير على المجلس التنفيذي لليونسكو المؤلف من 58 عضوا.

 

وتابع: “إنها منظمة يملكها المجتمع الدولي ولا يمكن أن تباع لدولة معينة أو فرد"

تعليقا على شعار مرشح قطر بأنه لم يأت إلى اليونسكو بيدين خاويتين.

 

ورفض دبلوماسي بالسفارة القطرية  في باريس التعليق.

 

وعلاوة على ذلك، رفض مسؤول قطري باليونسكو التعليق على تلك المستجدات.

 

التدوينة الأولى لمرشحة مصر مشيرة خطاب على تويتر منذ 3 شهور كانت إعادة تغريدة  لتقرير إعلامي إسرائيلي بعنوان "إسرائيل تتحسر لتقدم قطر في تصويت رئاسة اليونسكو".

 

الكواري، المرشح القطري لم يبد أي رد فعل حتى الآن تجاه الاتهامات المصرية، وغرد عبر حسابه على تويتر اليوم الأربعاء قائلا: “كفة الكواري الأرجح لقيادة اليونسكو".

 

وأسفرت نتائج الجولة الأولى التي أقيمت الإثنين 9 أكتوبر عن تصدر مرشح قطر بـ 17 صوتا ثم مرشحة فرنسا بـ 13 صوتا، ومشيرة خطاب 11 صوتا.

 

أما الجولة الثانية، فشهدت تقدم مرشح قطر أيضا بـ 18 صوتا، ومرشحة فرنسا 13 صوتا، ومشيرة خطاب 12 صوتا.

 

أما الجولة الثالثة، فأسفرت عن تساوي مرشح قطر ومرشحة فرنسا في الصدارة بـ 18 صوتا، ثم مرشحة مصر في المركز الثالث بعدد 13 صوتا.

 

رابط النص الأصلي 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان