رئيس التحرير: عادل صبري 05:20 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

واشنطن بوست: أمريكا ترفع العقوبات عن السودان

واشنطن بوست: أمريكا ترفع العقوبات عن السودان

صحافة أجنبية

الرئيس السوداني عمر حسن البشير

واشنطن بوست: أمريكا ترفع العقوبات عن السودان

جبريل محمد 06 أكتوبر 2017 19:54

أعلنت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الولايات المتحدة رفعت اليوم الجمعة بشكل دائم العقوبات التي كانت مفروضة على السودان، بعدما بدأت شرعت الدولة الإفريقية فى معالجة المخاوف بشأن مكافحة الإرهاب وانتهاكات حقوق الإنسان ضد المدنيين فى إقليم دارفور.

 

وقالت الصحيفة، إن قرار رفع العقوبات وإنهاء الحصار الاقتصادي المفروض على السودان يأتي بعدما رفعت إدارة ترامب الشهر الماضي الخرطوم من قائمة الدول التي تقيد مواطنيها من السفر، فقد كانت السودان البلد الوحيد الذي أزيل.

 

وأضافت، رفع العقوبات لا يعني إنهاء عقوبات أخرى بما فيها المفروضة على الأفراد الذين صدرت بحقهم أوامر اعتقال تتعلق بالجرائم التي ارتكبت خلال حرب دارفور.

 

وأوضحت أن التغيير يعكس تحولا استراتيجيا في كيفية الإصلاحات التي تجري في السودان، حيث يتمسك الرئيس السوداني عمر حسن البشير بالسلطة منذ توليه المنصب في انقلاب عسكري عام 1989، وبدلا من الاعتماد فقط على العقوبات، فإن الاستراتيجية الجديدة تستخدم الإغاثة لتشجيع المزيد من التغييرات.

 

كما أن تخفيف العقوبات جزءا من محاولة لحشد المزيد من الدول فى محاولة لعزل كوريا الشمالية دبلوماسيا، وقال مسؤول بوزارة الخارجية :" فى الوقت الذى لم يكن فيه ذلك شرطا صريحا، قالت واشنطن للخرطوم إن "جزءا حيويا من العلاقة" يتمثل في الامتثال الكامل لقرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بكوريا الشمالية.

 

وينهى القرار الحظر الاقتصادي الأمريكي على السودان المفروض منذ 1997، بما فيها إزالة القيود المفروضة منذ فترة طويلة على التجارة والمعاملات المالية، والسماح للشركات الأمريكية بالعمل في صناعات النفط والغاز بالسودان.

 

لكن من المتوقع أن يتم إبقاء السودان على قائمة وزارة الخارجية الأمريكية لـ"لدول الراعية للإرهاب"، المدرج عليها منذ 1993، حتى يتم إجراء مراجعة منفصلة لتحديد إمكانية رفع اسمها من هذه القائمة من عدمه.

 

ويعني بقاء السودان على تلك القائمة استمرار قيود تشمل حظر تلقيه المساعدات الأجنبية، أو بيع السلاح إلى جانب قيود على بنود أخرى.

 

وهناك دولتان فقط مدرجتان حاليا على القائمة ذاتها هما سوريا وإيران.

 

والخميس الماضي، قال الرئيس السوداني عمر البشير، إن العقوبات الاقتصادية الأمريكية اصابت المواطن السوداني بـ"ضيق معيشي"ن معتبرا أن إنهاء الحرب وتحقيق السلام يتطلب تضافر الجهود الوطنية للتغلب على تلك العقوبات.

 

وفي يناير 2017، أمر الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان، لكنه أرجأ دخول القرار حيز التنفيذ حتى يوليو من العام ذاته، كمهلة تهدف لـ"تشجيع الحكومة السودانية على المحافظة على جهودها المبذولة بشأن حقوق الإنسان، ومكافحة الإرهاب". وعاد الرئيس ترامب، عندما تولى الحكم، وأرجا رفع تلك العقوبات حتى 12 أكتوبر.  

 

وأرجعت الخارجية الأمريكية التأجيل إلى "سجل حقوق الإنسان"، رغم إقرارها بإحراز السودان "تقدمًا كبيرًا ومهمًا" في 5 مسارات تم الاتفاق عليها مع إدارة أوباما.
 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان