رئيس التحرير: عادل صبري 09:08 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في ذكرى حرب أكتوبر.. جارديان تقارن بين مبارك والسادات

في ذكرى حرب أكتوبر.. جارديان تقارن بين مبارك والسادات

صحافة أجنبية

حسني مبارك يجلس بجوار السادات

في ذكرى حرب أكتوبر.. جارديان تقارن بين مبارك والسادات

بسيوني الوكيل 06 أكتوبر 2017 18:50

"شبح السادات يطارد أحلام مبارك لمصر – أرشيف 1984"..

تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "جارديان" البريطانية تقريرا حول الفروق بين الرئيس المخلوع حسني مبارك وسلفه أنور السادات.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته اليوم الموافق لذكرى حرب 6 أكتوبر ضمن سلسلة موضوعات بعنوان "من أرشيف جارديان" إن :"3 سنوات مرت على اغتيال الرئيس السادات وقضى الرئيس مبارك نصف فترته الرئاسية. إلا أن مصر لا تزال تفتقر لشكل مميز والناس يتساءلون إذا ما كان هناك مبارك حقيقي ينتظر الظهور ومستعد لطبع مصر بطابع معين بشكل حاسم على غرار سابقيه".

 

ونقلت الصحيفة قول يوسف إدريس وهو واحد من أفضل كتاب الدولة المعروفين و المعلقين السياسيين:" مع مبارك دخلنا فترة غريبة في حياة المصريين.. السادات ميت ببعض الطرق أكثر قوة من السادات حي: رجاله لا يزالون في كل ركن بمصر سواء كانوا لصوص أو رجال سياسة".

 

ورأت الصحيفة أن من أوجه "التشابه بين مصر السادات ومصر مبارك هو النفوذ الغربي الكبير والاعتماد على المساعدات الأمريكية والاستهلاك الواضح من رجال الأعمال الأغنياء، والسلام مع إسرائيل".

 

واعتبر معلقون عرب وغربيون أن الأمور السابقة كانت أسبابا لفقدان السادات شعبيته ليموت غير مأسوفا عليه، بحسب الصحيفة. 

 

وقارنت جارديان بين حياة الرفاهية التي كان يعيشها السادات وزوجته والفساد المحيط بالأسرة الحاكمة، والحياة المتواضعة التي كان عليها مبارك في بداية حكمه، مشيرة إلى أن أسرة مبارك كانت تعيش في ضاحية من سكان الطبقة الوسطى وأن زوجته كانت بعيدة عن الأضواء.

 

وقالت الصحيفة إن التغيير الوحيد الهام الذي فعله مبارك كان في شكل الحكومة، مشية إلى أن مبارك ظل ينشئ لجان لإيجاد حلول سياسية، ويستمع للرأي العام.

 

وقالت الصحيفة إن أداء مبارك كان ثابتا مثل السادات الذي وجد أن الشؤون الخارجية أكثر جدوى من الاهتمام بالمشاكل الداخلية، مشيرة إلى أنه لم يسيء للدول العربية الأخرى وظل باردا.
 

واوضحت أن مبارك تصدى لإرث السادات في منطقتين وهما الفساد والديمقراطية، مشيرة إلى أن حملته ضد الفساد رغم أنها طالت بعض كبار "بارونات" اللصوص في عهد السادات إلا أنها توقفت وسط معارضة رجال الأعمال والدوائر السياسية.

 

وقالت إن محاولات إجراء انتخابات حرة في أحبطها الحزب الحاكم لتبقى أحزاب المعارضة تشعر بخيبة أمل.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الاستياء في نهاية السنوات الثلاث الأولى كان مرجحا أن يزداد في ظل ارتفاع الأسعار بعد أن تسببت المشاكل الاقتصادية بين الدول النفطية الغنية إلى انخفاض فرص سفر المصريين للخارج.

 

وتوقعت جارديان أن يبدأ مبارك حملة قمع ضد المعارضة، المتمثلة في الجماعات الإسلامية وأن يصبح أقل تسامحا مع حرية الصحافة وأكثر استبدادا بدعم من الشرطة.

النص الأصلي

ذكرى نصر أكتوبر
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان