رئيس التحرير: عادل صبري 11:08 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

هل تصبح مشيرة خطاب أول مدير عربي لليونسكو؟

هل تصبح مشيرة خطاب أول مدير عربي لليونسكو؟

صحافة أجنبية

الدول العربية تأمل بفوز «مشيرة خطاب» أول عربي بقيادة اليونسكو

هل تصبح مشيرة خطاب أول مدير عربي لليونسكو؟

بسيوني الوكيل 06 أكتوبر 2017 10:53

"امرأة مصرية يمكن أن تصبح أول مديرا لليونسكو من إفريقيا".. تحت هذا العنوان نشر موقع "أفريكان نيوز" الإفريقي تقريرا حول فرص مرشحة مصر للفوز بمنصب المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

 

وقال الموقع الذي يعمل من الكونغو إن مشيرة خطاب المدافعة عن حقوق الإنسان ومرشحة الدولة لمنصب المدير العام للمنظمة الدولية يمكن أن تكون أول مدير لليونسكو من المنطقة العربية.

 

وبدأت مشيرة خطاب المنافسة على المنصب مع ثمانية مرشحين آخرين في الانتخابات التي ستجرى في 9 أكتوبر خلال اجتماع المجلس التنفيذي الحالي لليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس.

 

وتواجه وزير الأسرة والسكان السابقة منافسة قوية من نظيرتها الصينية تانج كيان، التي تتولى منصب مساعد المدير العام لشئون التعليم، ووزيرة الثقافة الفرنسية السابقة أودري أزولاي ووزير الثقافة القطري السابق حمد بن عبد العزيز الكواري.

 

ويسعى المتنافسون إلى أن يحلوا محل المدير العام السابقة إيرينا بوكوفا وزير الخارجية البلغارية السابقة والتي أصبحت أول امرأة وأول شخصية من شرق أوروبا تتولى قيادة المنظمة في 2009 .

 

وتولت بوكوفا المنصب لفترتين كل واحدة من 4 سنوات كواحدة من 10 مديرين في تاريخها البالغ 72 عاما، 7 منهم قدموا من أوروبا وأمريكا الشمالية.

 

ويعتبر ترشيح مشيرة خطاب هو ثاني محاولة مصرية لتولي إدارة المنظمة بعد أن رشحت وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني الذي خسر الانتخابات في 2009 لصالح إيرينا بوكوفا.

 

ومشيرة خطاب معروفة – بحسب الموقع – بدفاعها عن المرأة والأطفال ،كما أنها في مجلس المتحف الوطني للحضارة المصرية.

 

من جهته انسحب العراق من سباق المنافسة على منصب المدير العام للمنظمة الذي كان يضم تسعة مرشحين.

 

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان إنها أبلغت نظيرتها المصرية بانسحاب مرشحها صالح الحسناوي لمنصب مدير عام اليونسكو لصالح المرشحة المصرية مشيرة خطاب.

 

وبذلك تنحصر المنافسة على المنصب بين ثمانية مرشحين من فرنسا والصين وأذربيجان وفيتنام وغواتيمالا ولبنان وقطر ومصر.

 

ويأمل مرشحو الدول العربية أن يفوز أحدهم بالمنصب الذي لم تشغله أي شخصية عربية منذ تأسيس اليونسكو في 1945.

 

ويتم التصويت بنظام الاقتراع السري وخلف الأبواب، وفي 9 أكتوبر المقبل إذا لم يحصل أي مرشح على أغلبية الأصوات بعد الدورة الأولى من التصويت، سوف تجرى الدورة الثانية من التصويت في اليوم التالي.

 

وسوف يستمر هذا الوضع بشكل يومي حتى 13 أكتوبر حيث يتم الاقتراع بين المرشحين اللذان حصلا على غالبية الأصوات في الأيام السابقة.

 

وفي حال كان هناك تعادل، سوف يبذل رئيس اللجنة الكثير لتحديد الفائز.   

ومن المقرر أن يتم إجراء مؤتمر عام لليونسكو في نوفمبر لتأكيد اسم المرشح الفائز بالمنصب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان