رئيس التحرير: عادل صبري 07:05 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

صحيفة بريطانية: استفتاء كتالونيا أسوأ أزمة دستورية بإسبانيا

صحيفة بريطانية: استفتاء كتالونيا أسوأ أزمة دستورية بإسبانيا

صحافة أجنبية

تظاهرات حاشدة في كتالونيا عق الاستفتاء

صحيفة بريطانية: استفتاء كتالونيا أسوأ أزمة دستورية بإسبانيا

بسيوني الوكيل 04 أكتوبر 2017 22:39

"أزمة كتالونيا تهديد أكبر للاتحاد الأوروبي من خروج بريطانيا (بريكست) ، عضو في البرلمان الأوروبي يحذر، بينما تتعهد المنطقة بإعلان الاستقلال خلال أيام والعنف يندلع بين المؤيدين والاتحاديون"..  تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية حول مخاطر استقلال إقليم كتالونيا على الاتحاد الأوروبي.

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني إن عضوا كبيرا في البرلمان يحذر من أن الأزمة في كتالونيا تمثل تهديدا أكبر على الاتحاد من الـ "بريكست"، حيث قال رئيس الإقليم إنهم سيعلنون الاستقلال الأسبوع المقبل.

 

ويقول خبراء إن التوترات بين كتالونيا وإسبانيا وصلت أعلى مستوى لها منذ نهاية نظام فرانكو في السبعينات من القرن الماضي، في ظل الصدامات المستمرة في شوارع برشلونة بعد أيام من استفتاء الأحد.

 

فيليب لامبرتس زعيم كتلة الخضر في البرلمان الأوروبي، قال إن الأزمة هددت روح التكامل الأوروبي حتى أكثر من "بريكست".

 

وقال رئيس إقليم كتالونيا، كارلس بيغديمونت، اليوم إنه سوف يعلن انفصال الاقليم على إسبانيا خلال أيام، وذلك بعد استفتاء حظرته الحكومة، وشابته أعمال عنف.

 

وردا على سؤال بشأن إذا ما تدخلت الحكومة الإسبانية وسيطرت على حكومة كتالونيا، قال إنه "سوف يكون خطأ يغير كل شيء".

 

ومن المقرر أن يتم التصويت على الاستقلال يوم الاثنين في مقر برلمان الحكومة الإقليمية، وهو إجراء شكلي لانهم يمتلكون أغلبية تشريعية.

 

وفي مقابلة منفصلة مع الصحيفة الألمانية "بيلد" قال بيغوديمونت " أنا بالفعل أشعر أني رئيس لدولة حرة".

 

ووضع الاستفتاء إسبانيا في أسوأ ازمة دستورية منذ عقود حيث صوت الملايين على الانفصال في تحد للمحاكم الإسبانية التي حكمت بعدم شرعية، بحسب توصيف الصحيفة.

 

وقد أصيب نحو 900 شخص في يوم الاقتراع الذي أجري يوم الأحد الماضي عندما أطلقت الشرطة الرصاص المطاطي وهاجمت الجماهير بالهراوات لتعطيل التصويت.

 

وتأتي مشاهد العنف المروعة التي شوهدت خلال عطلة نهاية الأسبوع في أعقاب سنوات من المواجهة بين الانفصاليين الكتالونيين والسلطات المركزية.

 

وخلال مؤتمر صحفي الليلة، قال الملك فيليبي السادس إن قادة الإقليم "بتصرفهم غير المسؤول قد يعرضون الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في كتالونيا وإسبانيا بأسرها للخطر ".

 

وأضاف:" لقد حاولوا أن يكسروا وحدة إسبانيا والسيادة الوطنية والتي هي حق لكل الشعب الإسباني أن يقررها بشكل ديمقراطي".

 

وكتالونيا أغنى مناطق إسبانيا لها لغتها وثقافتها الخاصة وبها حركة سياسية تطالب بالانفصال والتي ازدادت قوة خلال السنوات الأخيرة.

 

وقد خرج مئات الآلاف من سكان إقليم كتالونيا الثلاثاء في مظاهرات حاشدة، قالت وكالات الأنباء إن عدد المشاركين فيها وصل إلى سبعمئة ألف، وذلك لدعم الإضراب العام الذي دعت إليه النقابات والهيئات المدنية الكتالونية.

 

وندّد المتظاهرون بأعمال العنف التي وقعت يوم الاستفتاء على تقرير المصير. وقطعت معظم الطرق الرئيسية في الإقليم، كما شل الإضراب حركة النقل العمومي في العديد من البلدات.

 

وأعلن قادة إقليم كتالونيا -الذي يقطنه 16% من سكان إسبانيا- أنهم ينوون جديا إعلان الاستقلال بعد التأكد من فوز مؤيديه في الاستفتاء الذي جرى من جانب واحد بأكثر من 90% من الأصوات بحسب نتائج غير نهائية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان