رئيس التحرير: عادل صبري 12:07 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بلومبرج: هكذا تغازل شركات السيارات 9 ملايين امرأة سعودية

بلومبرج: هكذا تغازل شركات السيارات 9 ملايين امرأة سعودية

صحافة أجنبية

سيدة تقود السيارة

بلومبرج: هكذا تغازل شركات السيارات 9 ملايين امرأة سعودية

بسيوني الوكيل 01 أكتوبر 2017 15:04

"صانعو السيارات يسارعون لوضع النساء السعوديات خلف عجلات القيادة في منتجاتهم "..

تحت هذا العنوان نشرت شبكة "بلومبرج" الأمريكية عن محاولة شركات السيارات استقطاب  عميل جديد وهو المرأة السعودية.

 

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مرسوما ملكيا الثلاثاء الماضي يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة داخل البلاد.

 

وقالت الشبكة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني: إن "شركات السيارات لم تضيع أي وقت لمغازلة 9 ملايين عميل محتمل بعد أن رفعت السلطات السعودية حظرها عن السائقات".

 

وأشعل القرار الذي سيصبح ساريا في يونيو، مواقع التواصل الاجتماعي بالترحيب والاعتراض معا، وانضمت شركات تصنيع السيارات إلى هذا السجال متطلعة للاستفادة من هذه الخطوة، حيث تتسابق الشركات مع بعضهن البعض على الكلمات الأولى للتودد لقائدات السيارات المحتملات في أكبر اقتصاد بالشرق الأوسط.

 

 وكتبت شركة "فورد موتور" في تغريدة على تويتر :"مرحبا على مقعد القيادة" مرفق معها صورة لعيون سيدة تظهر في مرآة الرؤية الخلفية.

 

وفي تغريدة أخرى تحت هاشتاج "النساء السعوديات يستطعن القيادة" عرضت "سيارة الحلم" على صاحبة حملة تطالب بحقوق النساء.

 

أما شركة "تاتا موتورز" صاحبة سيارات ماركات "لاندروفر" و"جاغور"، فنشرت صورة حقيبة يد يخرج منها مفاتيح سيارة  و أحمر شفاة وزجاجة عطر ضمن أشياء أخرى، مع عناوين تقول " مغامرة تنتظرك"، "الطريق ملك لك".

 

بدورها نشرت شركة "فوكس فاجن" الألمانية صورة سوداء مكتوب عليها "هذا دوري"، بين قبضتين مرسوم عليهما بالحناء.

 

اما شركة "بي إم دبليو" فذهبت أبعد من ذلك حيث نشرت فيديو مدته 11 ثانية يظهر سيارة موديل "ميني كوبر" تسير بعيدا عن موقف سيارات مع كلمات مكتوبة بالأبيض تقول " محجوز للسيدات".

 

شركة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات والتي شكلت سياراتها 39% من نسبة السيارات التي بيعت في السعودة العام الماضي، فنشرت تغريدة لسيدة تقف إلى جانب سيارة زرقاء لامعة.

 

أما شركة نيسان التي تفكر في صناعة سيارات بالمملكة مثل تويوتا، فنشرت رقم لوحة معدنية مكتوب عليها "2018"، و"فتاة" باللغة العربية، لتهنئة المرأة السعودية التي حصلت على تصريح القيادة.

 

وتأتي خطوة منح النساء حق قيادة السيارات في إطار جهود أكبر لتحديث وتنويع اقتصاد المملكة وتقليل الاعتماد على النفط، بحسب الشبكة. ويقول المحلل زياد داود إن التغيير ربما يضيف 90 مليار دولار للناتج الاقتصادي في 2030.

 

ووفقا للتقرير فإن زيادة التنقل يعني أن الكثير من النساء سيصبحن قادرات على البحث عن عمل الأمر الذي يعزز الدخل.

 

الانفتاح على سوق السيارات في الدولة التي يبلغ تعداد سكانها 32 مليون نسمة لن يعزز الطلب على السيارات فقط ولكن أيضا على المنتجات المتعلقة بها كالتأمين والقروض واللوحات الإعلانية .

 

ويرى محللون أن الشركات قد تحتاج لصناعة فئات جديدة أصغر للنساء العاملات غير المتزوجات وللطالبات، وقد يشهد استخدام خدمة "أوبر" للنقل تراجعا بعد قيادة النساء للسيارة.

 

وكانت وكالة الأنباء الرسمية السعودية أفادت بأن الوزراء في الحكومة بصدد تحضير تقرير خلال 30 يوماً يتم بموجبه تطبيق الأمر الملكي الذي يسمح للنساء بقيادة السيارة بحلول يونيو 2018.

 

والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي كان يفرض حظراً على قيادة النساء للسيارات.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان