رئيس التحرير: عادل صبري 04:32 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بسبب الـ" بريكست".. أوروبا تضع تيريزا ماي في الصف الأخير

بسبب الـ بريكست.. أوروبا تضع تيريزا ماي في الصف الأخير

صحافة أجنبية

تريزا ماي بالصف الأخير في صورة على هامش قمة استونيا

بسبب الـ" بريكست".. أوروبا تضع تيريزا ماي في الصف الأخير

بسيوني الوكيل 29 سبتمبر 2017 23:00

سلطت صحف بريطانية الضوء على صورة رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي التي ظهرت فيها بنهاية الصف الأخير خلف قادة الاتحاد الأوروبي، معتبرة أنها تعكس حقيقة العلاقات المتوترة بين بريطانيا وباقي دول الاتحاد، على خلفية مفاوضات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد "بركست".

 

وتحت عنوان:" الصورة تلخص بدقة علاقة بريطانيا البعيدة مع الاتحاد الأوروبي"، نشرت صحيفة "تليجراف" البريطانية، تقريرا حول الصورة التي تم التقاطها خلال قمة الجمعة في استونيا. 

 

وقالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم:" تم نقل تيريزا ماي إلى الصف الخلفي في صورة عائلية لقادة الاتحاد الأوروبي، تجسد علاقة بريطانيا البعيدة مع الاتحاد".

واستغلت ماي الرحلة لطمأنة قادة الاتحاد أن بريطانيا مازالت ملتزمة بالدفاع الجماعي عن اوروبا دون شروط بالرغم من تركها للكتلة.

 

وفي كلمتها بالقمة الرقمية، قالت ماي إن بريطانيا سوف تستمر في تقديم المساعدات للدول التي كانت ضحايا للإرهاب أو العدوان المسلح أو الكوارث الطبيعية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن ماي غادرت القمة قبل أن يعقد قائد استونيا مؤتمرا صحفيا مشتركا مع رؤساء الاتحاد، معتبرة أن الرحيل الناعم يكشف أن قادة الاتحاد ربما أعطوا قليلا من الاهتمام لرئيسة وزراء بريطانيا التي حرصت على عدم البروز.

صحيفة "ديلي ميل" البريطانية اهتمت هي الأخرى بصورة رئيسة الوزراء البريطانية مع قادة الاتحاد الأوروبي في استونيا.

 

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم على موقعها الإلكتروني إن:" تيريزا ماي المعزولة تُركت في الصف الأخير في صورة عائلية لقادة الاتحاد، بعد أن حذر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر من أن بدء المحادثات التجارية مع بريطانيا الآن يحتاج معجزات".  

 

وفي إطار مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد، يخطط الجانبان لتحقيق تقدم كاف في ثلاث نقاط رئيسية، وهي الالتزامات المالية البريطانية، وحقوق المواطنين بالاتحاد الأوروبي تجاه بريطانيا، والحدود بين إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا، بحلول أكتوبر، وهو ما من شأنه أن يسمح لقادة الاتحاد الأوروبي بالموافقة على الانتقال للمرحلة التالية من المحادثات بشأن مستقبل العلاقات التجارية.

ووصلت ماي إلى استونيا للمشاركة في قمة غير رسمية مع وعد بالتعاون الأمني واجتماع محدد مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ولكن رئيس المفوضية الأوروبية قلل من أهمية العروض البريطانية الأخيرة.

 

يذكر أن رئيس المفوضية الأوروبية قد صرح في خطابه عن حالة الاتحاد الأوروبي في بروكسل أن البريطانيين سيندمون في أقرب وقت على مفاوضات خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي (البريكست)، إلا أنه أكد على مواصلة العمل.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان