رئيس التحرير: عادل صبري 10:45 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نيويورك تايمز: مع محاصرة كردستان... الحرب الكلامية تشتعل في العراق 

نيويورك تايمز: مع محاصرة كردستان... الحرب الكلامية تشتعل في العراق 

صحافة أجنبية

الحرب الكلامية تشتعل في العراق

نيويورك تايمز: مع محاصرة كردستان... الحرب الكلامية تشتعل في العراق 

جبريل محمد 29 سبتمبر 2017 19:12

تحت عنوان " مع إغلاق الحدود الكردية.. الحرب الكلامية تشتعل".. سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الضوء على تصاعد الأحداث في العراق ودول الجوار بعد نتيجة الاستفتاء التي جرت في إقليم كردستان، وجاءت لصالح استقلال الإقليم، مما أشعل الحرب الكلامية بين المسئولين في العراق.


 

وفيما يلي نص التقرير:

 

حذر رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني اليوم الجمعة، من أن الأكراد قد يجبرون على الرد إذا ما استمرت بغداد فى موقفها الـ "عدواني" تجاه الاستفتاء المؤيد للاستقلال.


وألغيت الرحلات الجوية من المطار الدولي فى اربيل قبل ساعات من الحظر الذي فرضته الحكومة العراقية فى حين حذر مسؤولون فى بغداد من احتمال إغلاق الحدود البرية أيضا، ووردت تقارير عن بعض عمليات إغلاق للطرق الداخلية.

 

وقال "فاهال علي" مدير الاتصالات في مكتب مسعود بارزاني:" نأمل أن تكون هذه إجراءات مؤقتة.. نريد أن يكون انتقالا سلميا لكن إذا قررت بغداد غير ذلك فإن هناك الكثير يمكننا فعله".

 

وانتقد علي مطالب بغداد لتركيا بقطع خط أنابيب نفطي حيوي يوفر أكثر من 8 مليارات دولار للمنطقة الكردية سنويا من عائدات النفط، ومطالب البرلمان نقل القوات إلى كركوك التي تسيطر عليها الاكراد، وقال المتحدث "إن رد بغداد على الاستفتاء كان عدوانيا جدا، لذلك لا نعرف ما سيحدث".

 

وصوت الأكراد العراقيون بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال في استفتاء الاثنين الماضي، الذي قال علي إنه يلزم بارزاني بالتفاوض بشأن الاستقلال عن العراق، ورفضت بغداد الدخول في هذه المفاوضات، وقال إذا ما أصرت بغداد على موقفها فإن كردستان ستضطر إلى إعلان الاستقلال من جانب واحد.

 

وقال علي:" كان الرئيس بارزاني ملزما بإجراء الاستفتاء، والآن ملزم بالرد على هذه النتيجة.. لقد قلنا مرارا إننا نستطيع التفاوض ولكن يجب أن يكون ذلك على مسألة الاستقلال".

 

وأعرب المسؤولون الأكراد عن استيائهم من نقص الدعم الدولي، حيث انتقدت الولايات المتحدة وقوى أخرى، وكذلك الأمم المتحدة، إجراء الاستفتاء حتى الآن، ولم يعرب أحد عن موافقته على النتيجة المؤيدة للاستقلال .

 

وقال "هوشيار زيباري" وزير الخارجية العراقي السابق، انتقاد الولايات المتحدة للتصويت "شجع بغداد" على اتخاذ موقف متشدد تجاه الأكراد.

 

وأضاف علي، الأكراد يأملون في أن يؤيد الحلفاء الدوليين فكرة استقلال الأكراد، وقالوا إنهم يشعرون بالارتياح من بعض الأصوات الفردية التي تثني على نتيجة الاستفتاء.

 

وكان آية الله علي السيستاني، الزعيم الروحى الشيعى فى العراق ينتقد فى خطبة الجمعة بمدينة كربلاء، استفتاء الأكراد، وقال: أي خطوات فردية نحو الانقسام والانفصال ومحاولة جعل هذا الواقع حقيقة ستؤدي إلى رد فعل داخلي وخارجي وعواقب سيئة من شأنها أن تضر بالأكراد، وربما تؤدي إلى ما هو أخطر من ذلك، ويفسح المجال أمام العديد من الاطراف الاقليمية والدولية للتدخل فى الشؤون العراقية ".

 

وكان مسؤولون عسكريون في بغداد أكدوا أمس الجمعة أن الجيش العراقي أغلق الطريق السريع الاستراتيجي بين الموصل ومدينة دهوك الشمالية في الأراضي الكردية لعدة ساعات.

 

وبالإضافة إلى ذلك، أجبرت الاحتجاجات التي قام بها المدنيون إغلاق الطريق السريع بين كركوك وبغداد الجمعة، وقال "سعد الحديثي" المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إن الحدود البرية ستغلق أيضا بين المنطقة الكردية في العراق وتركيا وإيران.

 

وقال علي، إن قطع التجارة مع تركيا، التي تبلغ 17 مليار دولار سنويا، سيضر الجميع، والقائمة طويلة جدا.. هناك الكثير يمكننا القيام به .. يمكننا قطع الاتصالات.. وإغلاق مطار أربيل الدولي"، وذلك سيضر بالعديد من المسؤولين العراقيين الذين يعيش أسرهم في المنطقة الكردية.

 

وسخر  علي من التهديدات العراقية بنقل القوات إلى كركوك، حيث استولت القوات الكردية على معظم المدينة بعد طرد داعش للجيش العراقي عام 2014.

 

وقال علي:" إنهم يتحدثون عن إرسال قوات؟.. لم يتمكنوا من دخول كركوك في ظل داعش، ولم يتمكنوا من تحريرها بعد ذلك، والآن؟" 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان