رئيس التحرير: عادل صبري 10:33 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فورين بوليسي: بقانون الجنسية.. مصر تقضي على بقايا المعارضة

فورين بوليسي: بقانون الجنسية.. مصر تقضي على بقايا المعارضة

صحافة أجنبية

القانون يقضي على بقايا المعارضة

فورين بوليسي: بقانون الجنسية.. مصر تقضي على بقايا المعارضة

جبريل محمد 29 سبتمبر 2017 17:33

قالت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية إن الحكومة المصرية شنت الأسبوع الماضي حملة قاسية على معارضيها، بدءا من القبض على أشخاص رفعوا علم قوس قزح لـ الحكم بحبس معارض سياسي بارز ينظر إليه على أنه منافس للرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الانتخابات الرئاسية في 2018.

 

وأضافت، ألقت السلطات القبض على سبعة أشخاص الاثنين الماضي بتهمة رفع علم قوس قزح في حفلة موسيقية تضم الفرقة اللبنانية "ليلى"، ورغم أن الشذوذ الجنسي لم يجرم في مصر، فقد احتجز الأشخاص بسبب "تشجيع الانحراف الجنسي".

 

وتابعت، الاعتقالات تأتي في ظل جهود القاهرة لمعاقبة منتقدي حكومة السيسي الذي أضعف بشدة جماعات المعارضة والمجتمع المدني منذ وصوله للسلطة عام 2013، وتحت حكم السيسي وضعت قوات الأمن عشرات الآلاف من المصريين وراء القضبان، وسط اتهامات بالتعذيب والإخفاء القسري.  

 

وقضت محكمة مصرية الاثنين بسجن المحامي الشهير "خالد علي" لمدة ثلاثة أشهر، واكتسب علي شهرة واسعة العام الماضي بسبب الطعن الذي قدمه في محاولة الحكومة تسليم السيطرة على جزيرتين استراتيجيتين من البحر الأحمر إلى السعودية، ورغم حكم المحكمة لصالح علي، إلا أن الحكومة صدقت في نهاية المطاف على نقل الجزر.

 

وقالت "أمي هوثورن" المنسقة المصرية السابقة في وزارة الخارجية ونائبة مدير الأبحاث الحالية في مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط: إن الحكم خفيف نسبيا وعلى الأرجح محاولة لمنع علي من الترشح للرئاسة في 2018.

 

ونقلت المجلة عن هوثورن قولها:" البعض داخل النظام يرون خالد شخص يمكنه حشد الرأي العام، فهم يريدون منعه من الترشح". المرشحون لانتخابات الرئاسة يستبعدون لأسباب متنوعة، بما فيها الإدانة.

 

وتتزامن قضية علي مع تحرك الحكومة لتقويض نشاط المعارضة من خلال تشريع جديد، وفي الأسبوع الماضي، أقر مجلس الوزراء مشروع تعديل لقانون الجنسية في البلاد يسمح بتجريد الأفراد من جنسيتهم إذا انضموا إلى جماعة أو منظمة تهدف إلى "الإضرار بالنظام العام ... أو تقويض الوضع الاجتماعي أو الاقتصادي أو السياسي".

 

ورغم أن الحكومة قالت إن التعديل يستهدف الجماعات الإرهابية مثل تنظيم الدولة الإسلامية، فإن جماعات حقوقية وناشطين يخشون من إمكانية استخدامه لاستهداف شريحة واسعة من المجتمع المدني المصري.

 

وقال هوثورن "هناك الكثير من الخوف الشديد من أن الحكومة ستستخدم هذا القانون كوسيلة للقضاء على بقايا المعارضة".

 

ولا يزال التشريع المقترح قيد المناقشة، وليس من الواضح ما إذا كانت ستعتمده الحكومة في النهاية أم لا، لكن الحكومة لديها سجل حافل بالسعي إلى إخماد المعارضة.

 

واستخدمت بلدان أخرى في المنطقة أيضا قوانين مماثلة لإضعاف جماعات المعارضة والحد من الاضطرابات المحلية.

 

وجردت البحرين 451 شخصا من جنسيتهم منذ الربيع العربي عامي 2011 و 2012، كما مارست قطر والإمارات والكويت نفس الأمر .

 

وتعهد الرئيس الامريكى دونالد ترامب فى البداية "بالدعم القوى" للسيسي، إلا أن إدارته فى أغسطس علقت بعض المساعدات لمصر، وأجلت أخرى بسبب سجل القاهرة الحقوقي .

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان