رئيس التحرير: عادل صبري 08:49 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جارديان: قيادة المرأة للسيارة.. هل يحمي آل سعود من التهديدات الوجودية؟

جارديان: قيادة المرأة للسيارة.. هل يحمي آل سعود من التهديدات الوجودية؟

صحافة أجنبية

الأمير محمد بن سلمان

جارديان: قيادة المرأة للسيارة.. هل يحمي آل سعود من التهديدات الوجودية؟

جبريل محمد 28 سبتمبر 2017 13:15

تحت عنوان "الأمير محمد يلعب بأكبر أوراقه حتى الآن"، تساءلت صحيفة "الجارديان" البريطانية عن تأثير القرار الذي اتخذته السعودية الثلاثاء الماضي بقيادة المرأة للسيارة، على الأوضاع في المملكة، خاصة بعد حديث ولي العهد محمد بن سلمان عن أن المملكة تواجه تهديدا وجوديا إذا لم تتغير.

 

وقالت الصحيفة، الأمير محمد يأمل في تسريع عملية التغيير في المملكة، حتى لا تواجه تهديدا وجوديا من الداخل، يأتي من الشباب، الذين قال عنهم الأمير إنهم محرمون من الكثير من وسائل الترفيه.

 

وفيما يلي نص التقرير:

 

حرب متوترة في اليمن، ومواقف متقلبة مع قطر، ووقت مضطرب في الوطن، الأمور لا تسير على ما يرام في المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة.


إعلان الثلاثاء الماضي بالسماح للمرأة بقيادة السيارات يضع حدًا - على الأقل - لدورة الأخبار السيئة، حيث منحت المرأة ميزة كان الكثيرون يطالبون بها منذ فترة طويلة.

 

وكانت المفاجأة والفرح والخوف ردود فعل شائعة على هذه الخطوة، التي أشاد بها كبار المسؤولين، واعتبرت خطوة نحو التغيير في المملكة.

 

وبعد أربعة أشهر من ولايته للعهد،  لعب "محمد بن سلمان" أكبر كروته على الطاولة، و حاز به على دعم النساء ويعتقد البعض أن الأمير محمد يمهد طريقه نحو العرش بهذه الخطوات.

 

التغيير الرئيسي في القرار، أنه لم يعد هناك أي حظر قانوني على قيادة النساء للسيارة، ولا توجد، بحسب رجال الدين، أساسا لهذا الحظر في الشريعة، وتحول عبء القرارات حول ما إذا كانت المرأة تستطيع القيادة من الدولة إلى الأسر.

 

وبموجب قوانين الوصاية،  يتمتع الأقارب الذكور بحق الرفض أو الموافقة على مغادرة الزوجات أو البنات المنزل دون مرافق، وفي حين أن المرأة يمكن أن تحصل على ترخيص ويسمح لها بالقيادة، يمكن لأحد أفراد الأسرة منعها .


ويعتقد المسؤولون السعوديون أن تغيير هذه المواقف سوف يستغرق وقتا، ولكن بإزالة الحاجز القانوني، يأمل الأمير محمد في تسريع عملية التغيير، حتى لا تواجه المملكة تهديدا وجوديا من الداخل.

 

ولي العهد يرى أن أكبر تهديد للمملكة سيأتي من الشباب - نصفهم نساء - خاصة مع عدم وجود حياة اجتماعية، وحرمانه من الكثير من وسائل الترفيه، ومن شأن رفع الحظر على القيادة تسهيل توظيف النساء ومشاركتهن في العمل.

 

ولعقود أصر القادة على أن الإصلاحات يجب أن تكون طفيفة وبطيئة، لكن وتيرة التغيير بدأت، قبل أربع سنوات، والتقط الملك الراحل عبد الله صور مع طالبات يرتدون أغطية رأس بسيطة، وهو ما أدى إلى أزمة مع السلطات الدينية.

 

ومع ذلك، فقط في الأسبوع الماضي، تم السماح للمرأة بحضور احتفال العيد الوطني في الملعب الرياضي بجدة، وإذا استمر ولي العهد في طريقه، فإن قطار التغيير لن يتوقف قريبا. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان