رئيس التحرير: عادل صبري 04:42 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كاتبة أمريكية: اليوم.. السعودية دخلت القرن الـ 21

كاتبة أمريكية: اليوم.. السعودية دخلت القرن الـ 21

صحافة أجنبية

سيدة سعودية تقود السيارة

كاتبة أمريكية: اليوم.. السعودية دخلت القرن الـ 21

بسيوني الوكيل 27 سبتمبر 2017 16:34

"السعودية دخلت القرن الـ 21 اليوم تقريبًا".. تحت هذا العنوان نشرت مجلة فوربس الأمريكية مقالاً للكاتبة الأمريكية ريبيكا ليندلاند حول قرر المملكة الأخير الذي يسمح للسيدات بقيادة السيارة.

 

طالع نص المقال مترجمًا:

 

أخيرًا أعلنت السعودية أن السيدات سيكون مسموحًا لهن بقيادة السيارة، وهذا خبر مرحب به جدًا. الملك سلمان صنع الخطوة الأولى في منح النساء نوع من الحرية يستمتع به الأخريات حول العلم. ولكن الحقيقة هي أن المملكة واقتصادها ونساءها سيستفيدون بشكل كامل عندما ترفع عنهن وصاية الذكور.

 

اليوم السعودية دخلت القرن الـ 20، فهل سيقنع ولي العهد الشاب محمد بن سلمان والده بعمل قفزة للقرن الـ 21 بتخفيف وصاية الذكور؟

 

كمغتربة في السعودية، أنا سعيدة جدا أن أعرف أنه في يونيو 2018 ، ستحصل صديقاتي وزميلاتي في المملكة على امتياز القيادة.  هذا يوم هام طال انتظاره للمملكة، دعوت إليه منذ 3 سنوات، تستطيع أن تقرأ عن مغامراتي هنا.

 

ولكن لدي مخاوف أيضا فالسعودية تصنف كواحدة من أعلى الدول في معدلات حوادث الطرق، جزء من المسألة أن أسطول السائقين الذكور أصحاب سلوك عدواني، ولكن أيضا لأن رخص القيادة تعطى كعشاء النعناع إلى الأجانب والمواطنين على السواء. هناك القليل من مراعاة الأمان، أحزمة المقاعد أو قواعد الطريق.

 

من الشائع أن ترى مراهقين يقودون سيارات دفع رباعي ممتلئة بالنساء من مختلف الأعمار. لقد شاهدت ذات مرة طفلا عمره 12 عاما تقريبا يمكن أن يرى بالكاد فوق عجل القيادة اصطدم في صخرة ارتفاعها 3 أقدام بينما والدته تصرخ فيه من مقعد الراكب.

وفي السنة التالية لقيت أسرة -مكونة من 11 فردا يمثلون 3 أجيال- مصرعها في سيارة بورش كايين.

 

وفي الدورانات، السائقون يسيرون في الاتجاه الخاطئ ليقودوا ربع المسافة بدلا من القيادة 3 أرباع. هذه المؤشرات علامة ضعف، مقاعد الأطفال الرضع لا تستخدم إلا من قبل الأجانب. إنها مرحلة الخمسينات من القرن الماضي ولكن مع ثورة طريق 2017.

 

النساء سوف تنضم إلى طرق خطيرة وفوضوية وغير منظمة، الكثير منها لابد أن يتغير في يونيو 2018 لتطبيق هذا الامتياز ومنع تهديد القتل.

 

ربما نرى ترحيل جماعي للسائقين الأجانب، حيث ستتخلى الأسر عن سائقيهم. هذا سيكون له تأثير بسيط على الاقتصاد المحلي لأن هؤلاء السائقين يتقاضون رواتب ضعيفة ويعيدون معظم رواتبهم إلى بلدانهم، حيث سيؤدي فقدان الدخل إلى تدمير الأسرة.

 

يذكر أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أصدر مرسوما ملكيا أمس الثلاثاء يسمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة داخل البلاد.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية السعودية بأن الوزراء في الحكومة بصدد تحضير تقرير خلال 30 يوماً يتم بموجبه تطبيق الأمر الملكي بحلول يونيو 2018.

والسعودية هي البلد الوحيد في العالم الذي يفرض حظراً على قيادة النساء للسيارات.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان