رئيس التحرير: عادل صبري 11:25 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد تحديها سائقي التاكسي في مصر.. أوبر ترفع شعار « احنا بتوع الأوتوبيس »

بعد تحديها سائقي التاكسي في مصر..   أوبر ترفع شعار  « احنا بتوع الأوتوبيس »

صحافة أجنبية

احتجاج لسائقي تاكسي مصريين على انتشار شركات تطبيقات خدمات التوصيل (أرشيفية)

بعد تحديها سائقي التاكسي في مصر.. أوبر ترفع شعار « احنا بتوع الأوتوبيس »

وائل عبد الحميد 26 سبتمبر 2017 22:15

بعد مشاعر الاستياء التي تسيطر على سائقي التاكسي  في مصر تجاه الانتشار الذي حققته شركتا "أوبر " و"كريم" اللتين تتخصصان في تطبيقات خدمات التوصيل، تتأهب  الشركة الأمريكية لإطلاق خدمة الحافلات، وفقا لموقع كوارتز الأمريكي.

 

 

وإلى نص التقرير 

 

تتأهب شركة أوبر لإطلاق خدمة الحافلات في مصر،  الدولة العربية التي يتجاوز عدد سكانها 90 مليون نسمة،  والتي تمتلك سمعة سيئة في ثقل حركة مرورها.

 

"خدمة الحافلة الوطنية" سوف تتجاوز محيط القاهرة لتضم محافظات أخرى.

 

وتنشط أوبر في الوقت الراهن في كل من القاهرة ثاني أكبر مدن إفريقيا ازدحاما بـ 21 مليون نسمة، وكذلك الإسكندرية والمنصورة.

 

وتمثل القاهرة أحد أسرع أسواق أوبر نموًا بأكثر من 30000 سائق عام 2016.

 

وبجانب أوبر، حققت شركات أخرى تعتمد على تطيبقات خدمات التوصيل مثل كريم نموا ملحوظا تسبب في إزعاج سائقي الأجرة المحلية.

 

وتستثمر "كريم" في التطبيق الناشئ "إس دبليو في إل" الذي يقدم حافلات حديثة مكيفة الهواء على امتداد طرق محددة.

 

وتأمل أوبر في تحدي كريم من خلال الاستفادة من خيارات النقل العام المصري دون المستوى المطلوب.

 

الشهر الماضي، تسبب حادث تصادم قطارين بالإسكندرية في مقتل 37 شخصا.

 

وعلاوة على ذلك فإن حوادث الطرق أمر معتاد في الطرق المصرية التي تحتاج إلى صيانة عاجلة.

 

وتعد مصر من بين أكثر بلدان العالم فيما يتعلق  بحوادث الطرق المميتة للركاب.

 

وشهدت مصر في عام 2015 فحسب 14500 حادث تصادم.

 

وترغب أوبر في تلبية احتياجات 5.2 مليون من ركاب المواصلات العامة يوميا في مصر.

 

ويشعر العديد من هؤلاء الركاب بالغضب بعد مضاعفة سعر تذكرة مترو الأنفاق إلى جنيهين.

 

وقال متحدث باسم أوبر إن أسعار التذاكر بالنسبة لخدمة الحافلات لم يتم تحديدها بعد إذا ما زالت هناك مناقشات مع السلطات المصرية.

 

وتضغط الشركة الأمريكية على الحكومة المصرية من أجل إدراج لوائح تدريجية من شأنها "أن تضع في الاعتبار عنصر التكنولوجيا في مجال المواصلات".

 

والتقت أوبر مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء خالد فوزي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وتضغط الشركات صاحبة تطبيقات خدمات التوصيل من أجل مشروع قانون يخلق توازنا بين سائقي التاكسي غير السعداء بالتأثير المتنامي للتطبيقات، وفي ذات الوقت لا يردع المستثمرين الأجانب.

 

وقالت وزيرة الاستثمار سحر نصر إن أوبر ستنفذ استثمارات ملحوظة بمصر في غضون ثلاثة شهور.

 

وفي وقت سابق من العام الجاري، قالت صحيفة نيويورك تايمز إن أجهزة أمنية مصرية التقت بمسؤولي أوبر وكريم وطلبت الحصول على تفاصيل شخصية للركاب مما أثار مخاوف حدوث المزيد من الرقابة المكثفة على المصريين.

 

وذكرت تقارير أن أوبر قاومت الطلب المصري لكن الشركة امتنعت عن التعليق أكثر حول هذا الأمر.

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان