رئيس التحرير: عادل صبري 06:53 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

يديعوت: إسرائيل تفشل.. الفلسطينيون على أبواب الإنتربول

يديعوت: إسرائيل تفشل.. الفلسطينيون على أبواب الإنتربول

صحافة أجنبية

مقر الإنتربول في ليون الفرنسية

يديعوت: إسرائيل تفشل.. الفلسطينيون على أبواب الإنتربول

معتز بالله محمد 26 سبتمبر 2017 14:24

“فشل إسرائيلي- أمريكي- الفلسطينيون يقتربون من الإنتربول"، كان هذا عنوان صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية بعد موافقة المنظمة الدولية للشرطة الجنائية( الإنتربول)، مساء أمس الإثنين، على طلب دولة فلسطين للانضمام إليها، وأدراجه على جدول أعمالها للتصويت عليه.

 

الذعر الإسرائيلي جاء بعد ضغوط دبلوماسية مارستها تل أبيب وواشنطن على اللجنة التنفيذية للإنتربول لرفض الطلب الفلسطيني.

 

وقالت "يديعوت":طمحت إسرائيل أن تقرر اللجنة التنفيذية للإنتربول التي تحدد جدول أعمال جلسته العامة، عدم طرح الطلب الفلسطيني للتصويت".

 

وأوضحت أن "المبرر الذي طرحته إسرائيل على أعضاء المنظمة الدولية التي ستجتمع في العاصمة الصينية بكين غدا الأربعاء، أن فلسطين ليست دولة كما تقضي معايير الإنتربول".

 

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنه وبعد الفشل الإسرائيلي من المنتظر أن يعقد الانتربول جلستين، الأولى غدا الأربعاء، لتحديد المعايير التي تحدد قبول أية دولة في المنظمة، كون المعايير الحالية ليست واضحة بشكل كاف، وسيبحث الإنتربول في جلسته الثانية مسألة قبول فلسطين كدولة في الإنتربول.

 

وتأمل إسرائيل بحسب "يديعوت" أن يتبنى الإنتربول في الجلسة الأولى معايير صارمة تجهز على الخطوة الفلسطينية.

 

وسحبت دولة كوسوفا أمس الأول ترشحها للقبول في الإنتربول، رغم أنها تحظى بدعم أمريكي كبير.

 

ووفقا لـ "يديعوت"، جاء ذلك على خلفية طلب أمريكي وتقديرات بأن الروس، الذين يعارضون تحسن مكانة كوسوفا الدولية، سينسفون قبولها في المنظمة الشرطية. واعتقد الأمريكيون من جهتهم أنه حال سحبت كوسوفا ترشحها، فسوف يسهل ذلك عليهم منع دخول الفلسطينيين للإنتربول.

 

وكشفت الصحيفة أن الفلسطينيين رفضوا حتى الآن الاستجابة لطلب أمريكي بسحب طلب ترشحهم، مضيفة " "كي يُقبل الفلسطينيون في الإنتربول فسيكونون بحاجة لأغلبية ثلثين من الأعضاء، وهي مهمة ليست سهلة بالمرة".

 

وقالت "يديعوت":في إسرائيل قلقون للغاية ويعتقدون أن لدى الفلسطينيين فرص ليست سيئة مع الاخذ في الاعتبار أن الدول الإسلامية والعربية ستؤيد انضمامهم".

 

“القلق الكبير في إسرائيل أن يتيح انضمام الفلسطينيين للإنتربول إصدار مذكرات اعتقال ضد مسئولين إسرائيليين، وأن يكون الفلسطينيين على دراية بمعلومات استخبارية متنوعة تتعلق بالمنظمات الإرهابية وأموال الإرهاب- وهي المعلومات التي يمكن أن تصل لحماس وفتح"، على حد زعم الصحيفة.

 

ويمكن للفلسطينيين حال قبولهم في المنظمة الشرطية الدولية إصدار مذكرات اعتقال ضد ضباط كبار في جيش الاحتلال الإسرائيلي ارتكبوا جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني.

 

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية "يعمل الأمريكان بشكل محموم ضد قبول الفلسطينيين في الإنتربول، ويدركون أن خطوة أحادية الجانب من قبل الفلسطينيين من شأنها أن تصعب عليهم جهود تحريك المفاوضات بين إسرائيل ورام الله".

 

وسبق أن أجهض الإسرائيليون والأمريكان طلبا فلسطينيا بالانضمام للإنتربول خلال اجتماعه عام 2016.

 

وقبل أسبوعين نجح الأمريكان في إقناع الفلسطينيين في سحب طلب انضمامهم كدولة عضو في منظمة السياحة التابعة للأمم المتحدة، بعد أن هددوهم بإغلاق مكانية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وفق "يديعوت".


والإنتربول أو "منظمة الشرطة الجنائية الدولية" هي أكبر منظمة شرطة دولية أنشئت في عام 1923 مكونة من قوات الشرطة لـ 190 دولة، ومقرها الرئيسي في مدينة ليون بفرنسا.

 

الخبر من المصدر..


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان