رئيس التحرير: عادل صبري 07:54 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

جارديان: تلاميذ مصر.. إما احترام العَلَم أو الحبس

جارديان: تلاميذ مصر.. إما احترام العَلَم أو الحبس

صحافة أجنبية

تلاميذ يؤدون تحية العلم

جارديان: تلاميذ مصر.. إما احترام العَلَم أو الحبس

بسيوني الوكيل 26 سبتمبر 2017 01:49

" التلاميذ المصريون مطالبون باحترام العلم أو المخاطرة بالحبس لمدة عام ".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة " جارديان" البريطانية تقريرا حول قرار وزارة التربية و التعليم والتعليم الفني بإلزام التلاميذ في المدارس بتحية العلم.

 

وقالت الصحيفة إن وزير التربية والتعليم المصري طارق شوقي أمر الطلاب باحترام العلم المصري، محذرا من أن إهانة العلم تعني مخاطرة بالحبس.

 

واستشهدت الصحيفة بتصريحات الوزير التي قال فيها إن الطلاب الذين سوف يسخرون أو يهينون قدسية العلم يمكن أن يُغرموا  30 ألف جنيه ويحكم عليهم بالحبس عامًا.

 

وكان شوقي أرسل كتابا دوريا لجميع المديريات التعليمية والإدارات والمدارس بشأن ضوابط رفع علم مصر، جاء فيه : «يعاقب بمقتضى القانون بالحبس مدة لا تزيد على سنة وغرامة لا تتجاوز 30 ألف جنيه أو بإحدى العقوبتين كل من يرتكب فعل إهانة العلم أو إسقاطه أو إعدامه».

 

وفي عام 2014 جرم الرئيس المصري السابق عدلي منصور إهانة العلم المصري بالعقوبة المذكورة في كتاب الوزارة، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يفرد فيها أمر وزير التعليم للمصريين الأصغر سنا، على حد تعبير الصحيفة.    

 

يذكر أن وزارة التربية والتعليم تدير وتشرف على العملية التعليمية في المدارس الابتدائية والإعدادية والثانوية والتي يتراوح سن التلاميذ فيها بين 6 إلى 18 عاما.  

 

وبدأت الجامعات الحكومية في مصر السنة الدراسية هذا الشهر بتحية العلم بعد قرار رسمي من المجلس الأعلى للجامعات يلزم الجامعات بتأدية التحية، وذلك بهدف "تعزيز المشاعر الوطنية".

 

 وتسبب القرار في رد فعل عنيف على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث نشر مستخدمون لهذ المواقع هاشتاجا بعنوان " ما رأيك في تحية العلم"، وكتبوا تحته نكات حول طريقة الاحتفال الجديدة ببدء العام الدراسي.

 

من جانبه قال "تيموثي إي كالداس"، الباحث في معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن، إن قرار تذكير الطلاب الأصغر سنًا بالقوانين القاسية بشأن السخرية من العلم يشير إلى أن الدولة المصرية كانت قلقة من أن حملتها الوطنية سوف تكون أقل فاعلية في أوقات المعاناة المتزايدة.

 

وأضاف:" هناك حد لحجم المشاعر الوطنية يمكن أن يعوض ألم الفقر الذي تزايد منذ انهيار عملة الدولة في الخريف الماضي وارتفاع التضخم".

 

يذكر أن تلاميذ المدارس الابتدائية والثانوية في أنحاء الدولة الأكثر كثافة سكانية في العالم العربي، مطالبون بتحية العلم كل صباح.

 

وتأتي الحملة الوطنية في المدارس المصرية عقب قرار بإلغاء المواد التعليمية التي كانت مقررة عن ثورة يناير 2011 وأحداث 30 يونيو 2013 من المناهج قبل بداية العام الدراسي.

 

 وكانت الجامعات المصرية تعتبر أماكن للاحتجاج في أعقاب ثورة 2011 التي أزاحت الرئيس حسني مبارك من الحكم

 

ومنذ تولي عبد الفتاح السيسي السلطة هناك زيادة في المشاعر الوطنية، بحسب تعبير الصحيفة. ووفقا لمجموعات المجتمع المدني فهناك 40 ألف شخص على الأقل الكثير منهم شباب تم احتجازهم في حملة قمع سياسي.

 

وينص قانون رقم 41 لسنة 2014 الخاص باحترام العلم، على النحو التالي : "يجب الوقوف احتراماً عند عزف السلام الوطني ويؤدي العسكريون التحية العسكرية على النحو الذى تنظمه اللوائح العسكرية وتعمل أجهزة التعليم قبل الجامعي على نشر الثقافة المستفادة من عبارات النشيد القومي المصاحبة للسلام الوطني".

 

ويعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وغرامة لا تجاوز 30 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من ارتكب فى مكان عام أو بواسطة إحدى الطرق العلانية المنصوص عليها فى المادة 71 من قانون العقوبات أى من الافعال التالية. إهانة العلم أو مخالفة حكم المادة العاشرة من هذا القانون، وتضاعف العقوبة في حالة تكرار الأمر.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان