رئيس التحرير: عادل صبري 08:50 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الإندبندنت: استفتاء كردستان قد يسقط الحكومة العراقية

الإندبندنت: استفتاء كردستان قد يسقط الحكومة العراقية

صحافة أجنبية

أطفال من كركوك يلوحون بالعلم الكردي

الإندبندنت: استفتاء كردستان قد يسقط الحكومة العراقية

وائل عبد الحميد 25 سبتمبر 2017 18:55

"استفتاء انفصال كردستان: الملايين يصوتون في اقتراع قد يساعد على إسقاط الحكومة العراقية".

 

 

عنوان اختارته صحيفة الإندبندنت في تقرير لها حول الاستفتاء الذي جرى اليوم الإثنين حول انفصال إقليم كردستان عن العراق.

 

وأضاف التقرير الذي أعده الصحفي باتريك كوكبيرن: “قد يمثل ذلك علامة فارقة هامة في مرحلة السقوط المتدرج لنظام تأسس في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق".

 

وخرج الأكراد العراقيون إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في استفتاء غير ملزم حول الانفصال من العراق، والذي تخشى القوى الخارجية من أن يتسبب في زعزعة استقرار الدولة الأسيوية.

 

الاستفتاء المذكور لم يحدث فحسب  في  الأرض التي تسيطر عليها الحكومة الإقليمية لكردستان، التي تتمتع بدرجة كبيرة من الحكم الذاتي، ولكنه حدث كذلك في مناطق نزاع ممثل محافظة كركوك الغنية بالنفط.

 

من جانبه، قال رئيس كردستان مسعود برزاني":إقامة الاستفتاء يرتبط بمخاطر لكننا مستعدون لدفع أي ثمن من أجل استقلالنا".

 

ولفتت الصحيفة إلى أن التوقعات تصب باكتساح لصالح التصويت بـ "نعم" في الاستفتاء  لكن بعض قادة كردستان بدأوا يقللون من حماسة الخطاب الوطني خلال الأيام القليلة الماضية.

 

وقال رئيس وزراء إقليم كردستان نيشريفان برزان في مؤتمر صحفي إنه لن يكون هناك "انفصال فوري" أو " إعادة ترسيم الحدود" بين كردستان والمناطق التي تتحكم فيها الحكومة المركزية العراقية.

 

وتابع أن قيادة إقليم كردستان ستقوم بحل الخلافات سلميا مع الحكومة المركزية في بغداد.

 

من جانبه، أدان رئيس وزراء العراق حيدر العبادي استفتاء الانفصال  في خطاب متلفز محذرا من أنه "يهدد التعايش السلمي بين العراقيين ويشكل خطرا على المنطقة".

 

وتابع أن حكومته ستتخذ الإجراءات اللازمة لتأمين وحدة العراق وحماية كافة العراقيين، لكنه لم يحدد ماهية تلك الخطوات.

 

ولفتت الإندبندنت إلى أن القوى الدولية مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وإلمانيا وتركيا وإيران شجبت جميعا الاستفتاء باستثناء إسرائيل التي أعلنت دعمها له.

 

وتخشى الولايات المتحدة وحلفاها من انقسام العراق، مما قد يؤدي إلى سقوط العبادي واستبداله بقائد أكثر موالاة لإيران.

 

واستطردت الصحيفة: “ربما يمثل استفتاء الانفصال علامة فارقة هامة في عملية الانهيار التدريجي للحكومة العراقية التي تتشارك السلطة في بغداد، والتي تأسست في أعقاب الغزو الأمريكي عام 2013، وكذلك قد يحدث تدهورا عاما في العلاقات بين الأكراد والعرب في أرجاء العراق".

 

ومن المتوقع أن ينتظر قادة العراق وزعماء العالم لمعرفة ما الذي سيحدث على الأرض كنتيجة للاستفتاء.

 

وتخشى الولايات المتحدة من حدوث أي شيء قد يقوض مسعاها للقضاء على داعش الذي بات قريب المنال في أعقاب استرداد الموصل في يوليو الماضي.

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان