رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

AP: لماذا يمنع عسكر بورما الروهينجا من الفرار لـ بنجلاديش

AP: لماذا يمنع عسكر بورما الروهينجا من الفرار لـ بنجلاديش

صحافة أجنبية

الجيش يرفض هروب الروهينجيا

AP: لماذا يمنع عسكر بورما الروهينجا من الفرار لـ بنجلاديش

جبريل محمد 24 سبتمبر 2017 21:57

يبدو أن النزوح الجماعي لمسلمي الروهينجا الهاربين من وحشية جيش ميانمار قد تباطأ، العديد من اللاجئين مؤخرا يقولون إن عشرات الآلاف عالقين بالقرب من الشواطئ أو في الغابات في انتظار الهرب، بحسب وكالة "الأسوشيتد برس" الأمريكية.

 

ونقلت الوكالة عن عدد من الروهينجا قولهم :" الجيش يطلق النار على الذين يحاولون الفرار إلى بنجلاديش، وآلاف عالقون في ميانمار لأن معظم القوارب التي عبروا بها إلى بر الأمان أحرقها الجنود.

 

وخلال الشهر الماضي وصل ما يقرب من 430 ألف مسلم إلى بنجلاديش حيث أشعل الجنود والبوذيين النار في منازلهم، وجلبوا معهم روايات عن المجازر التي تحدث في راخين.

 

وفى الاسابيع الثلاثة الأولى من تفاقم القتال فى راخين، كان يفر عشرات الالاف من الروهينجا يوميا إلى بنجلاديش، إلا أن هذه الأعداد تراجعت مؤخرا، بحسب الوكالة.

 

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، أعداد القادمين من الروهينجا انخفض.

 

ونقلت الوكالة عن "سيد نور" أحد الفارين من راخين، قوله: عشرات الالاف من الروهينجا ينتظرون عند نقاط الحدود فى ميانمار في محاولة للهرب.

 

وأضاف، هناك أشخاص من قريته وقرى أخرى بالقرب من راخين يختبئون فى الغابات حتى تسنح الفرصة للهرب، إنهم عالقون لأن جيش ميانمار يطلق النار عليهم".

 

في البداية، كان جيش ميانمار يستهدف الناس ويطلق عليهم النار ويطالبهم بالرحيل، ولكن الآن الروهينجيا يرفض مغادرتهم القرى، ويختبئون في الغابات خشية استهدافهم خلال هروبهم.

 

وقال "نور كريم" الذي عبر سيرا على الأقدام لبنجلاديش، إن الجنود أطلقوا النار عليه وأسرته عندما حاولوا العبور إلى بنجلاديش

 

واستغرب "كازي عبيدور رضا" أحد حراس الحدود في بنجلاديش، رفض الجيش مغادرة الروهينجا لقراهم، قائلا، إن جيش ميانمار يصلح الإسلاك الشائكة عبر الحدود، وتلك الأعمال تشير إلى أنهم لن يسمحوا لأحد بالفرار .

وقال "غراندي" المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن وصول الوكالة إلى ولاية راخين الشمالية كان محدودا، والمعلومات التي لدينا غير مكتملة،  ولكننا نعرف أن هناك اشخاصا مشردين داخليا، وبعد تصاعد الضغوط علي الجيش أصبح لا يرغب في خروج معاناة الروهينجا للعلن أكثر من ذلك، لذلك يطلق النار على من يريد الفرار لبنجلاديش
 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان