رئيس التحرير: عادل صبري 06:11 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الذراع اليمنى لنتنياهو في لقاء السيسي.. من هو مئير بن شابات؟

الذراع اليمنى لنتنياهو في لقاء السيسي.. من هو مئير بن شابات؟

وائل عبد الحميد 20 سبتمبر 2017 00:02

كشفت صحيفة تايمز "أوف إسرائيل" أن مئير بن شابات رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، والرجل الأكثر قربا لرئيس الوزراء كان حاضرا في أول لقاء علني بين نتنياهو والرئيس السيسي.

 

 

وأشارت إلى أن التركيز الرئيسي لبن شابات منذ أن كان رئيسا للمنطقة الجنوبية بجهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" يتركز على حماس، وتدمير الأنفاق  التي كانت تستغلها الحركة الفلسطينية لتعزيز بنيتها التحتية العسكرية في غزة، بحسب الصحيفة.

 

وفي 13 أغسطس الماضي، أوردت ذات الصحيفة الإسرائيلية تقريرا بعنوان "نتنياهو يعين مئير بن شابات مستشارا جديدا للأمن القومي".

 

 

ولفتت إلى أن المنصب كان شاغرا منذ عام 2015.

 

ونقلت عن نتنياهو قوله متحدثا عن بن شابات: “إنه يملك ثروة  من الخبرة والممارسة في الدفاع عن أمن إسرائيل منذ أن كان في الشاباك، بما في ذلك منصبه كرئيس للمنطقة الجنوبية".

 

واستطرد: “إنه أيضا معروف لدى أعضاء مجلس الوزراء الذين استمعوا إلى وضوح أفكاره، وساعدتهم خبرته".

 

وكان يوسي كوهين، الذي يقود جهاز الاستخبارات الإسرائيلي الشهير "الموساد"، مستشارا للأمن القومي في الفترة منذ 2013 حتى 2015، وظل منصبه شاغرا حتى تولاه بن شابات.

 

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن بن شابات أدار العديد من أنشطة الجهاز الاستخباري الداخلي الموجهة ضد الحركة الفلسطينية في قطاع غزة على مدى 20 عاما.

 

وأردفت: “منصب بن شابات كرئيس للمنطقة الجنوبية بالشاباك كان يوازي رتبة "الجنرال" العسكرية.

 

وقاد بن شابات شخصيا عمليات الشاباك  خلال عملية "الرصاص المصبوب" في غزة عام 2009.

 

وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت ثمن قرار نتنياهو بتعيين بن شابات مستشارا للأمن القومي، وقال في بيان آنذاك: “إنه يحمل معه سنوات من الخبرة الأمنية والدفاعية ولديه إمكانيات متنوعة، وفهم عميق لأمن إسرائيل القومي".

 

وكان بينيت، الذي يقود أيضا حزب "البيت اليهودي" من أشد المنتقدين لأداء مجلس الأمن القومي الإسرائيلي أثناء العدوان الإسرائيلي على غزة عام 2014، معتبرا أنه "لم ينفذ مهمته بنجاح".

 

ونقلت تقارير أخرى عن صحف عبرية قولها إن لقاء السيسي ونتنياهو اتسم بأجواء  من الابتسامات والنكات المتبادلة.

 

وعرضت صورا للرئيس المصري وهو يتحدث إلى مئير بن شابات مستشار الأمن القومي لنتنياهو ويتبادل معه النكات لا سيما وأن الأخير يجيد التحدث باللغة العربية جراء تجربته الطويلة مع عالم المخابرات.

 

 

وأفادت تقارير أن بن شابات كان مسؤولا مباشرا عن إعطاء تعليمات  لتنفيذ عمليات الاغتيال والقصف التي أسفرت عن تدمير  مئات البيوت وسقوط آلاف الشهداء والجرحى في قطاع غزة.

 

صحيفة جيروزاليم بوست أوردت تقريرا بعنوان "لقاء السيسي ونتنياهو، كاميرا عهد جديد من الدبلوماسية العلنية؟"

 

 

وتابعت: “لا يلتقي بنيامين نتنياهو يوميا بزعيم عربي على الملأ مع التقاط الكاميرا لحظات المقابلة".

 

في واقع الأمر، إنه أمر نادر الحدوث في السنوات الثمانية التي قضاها نتنياهو في منصبه كرئيس وزراء للمرة الثانية في تاريخه منذ 2009، مما يكسب الدقائق التسعين التي استغرقها زمن لقائه مع السيسي بنيويورك أهمية كبرى، وفقا للصحيفة.

 

وأردفت: “على المستوى البصري، جلس نتنياهو والسيسي جنبا إلى جنب مبتسمين، وتصافحا في اليد في خطوة هامة".

 

وأشارت جيروزاليم بوست إلى لقاءين سريين جمعا السيسي بنتنياهو عام 2016 أحدهما في العقبة بحضور وزير الخارجية الأمريكي آنذاك جون كيري، والعاهل الأردني الملك عبد الله.

 

أما اللقاء الثاني فحدث في القاهرة بحضور زعيم "التحالف الصهيوني" إسحاق هيرزوج.

 

وواصلت: "إنها المرة الأولى التي يفعلها السيسي علنا".

 

وكانت المرة الأخيرة التي صافح فيها رئيس مصري علنا قائدا إسرائيليا في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان