رئيس التحرير: عادل صبري 01:16 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

جيروزاليم بوست: بعد لقائه العلني بنتنياهو.. هل يقلد الزعماء العرب السيسي؟

جيروزاليم بوست: بعد لقائه العلني بنتنياهو.. هل يقلد الزعماء العرب السيسي؟

صحافة أجنبية

اللقاء العلني الأول بين نتياهو والسيسي

جيروزاليم بوست: بعد لقائه العلني بنتنياهو.. هل يقلد الزعماء العرب السيسي؟

جبريل محمد 19 سبتمبر 2017 21:36

تحت عنوان "لقاء السيسي ونتنياهو العلني.. هل يمثل عهد جديد من الدبلوماسية العلنية؟ سلطت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية الضوء على اللقاء العلني الأول الذي جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في نيويورك، متسائلة هل يؤدي هذا اللقاء إلى دفع الزعماء العرب إلى السير على نفس النهج؟

 

وفيما يلي نص التقرير:

 

ليس كل يوم يجتمع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مع قادة عرب بشكل علني وأمام الكاميرات التي التقطت صور حية للقاء.

 

مثل هذا اللقاء لم يحدث خلال السنوات الثماني الماضية منذ وصول نتنياهو لرئاسة الوزراء للمرة الثانية عام 2009، وهذا بالتحديد السبب في أن الاجتماع الذي استمر 90 دقيقة في نيويورك مساء الاثنين مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان مهم للغاية.

 

في هذا اللقاء جلس نتنياهو والسيسي معا بشكل علني وهذا هو المهم.

 

ورغم أن نتنياهو اجتمع مرتين سرا عام 2016 مع السيسي - الأولى في العقبة بحضور وزير الخارجية جون كيري، والملك الأردني الملك عبد الله، والثانية في القاهرة بحضور رئيس الاتحاد الصهيوني إسحاق هرتسوغ - وهذه هي المرة الأولى التي يلتقيان في العلن.

 

وآخر مرة تصافح رئيس مصري بشكل علني مع زعيم إسرائيلي كانت خلال حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 

ويتحدث نتنياهو في كثير من الأحيان عن التعاون الجيد والعلاقات الأمنية القوية مع الجيران العرب.

 

وهذا خبر جيد.

 

أما الأخبار السيئة هي أن دول الجوار - بما فيها مصر والأردن التي لديهما معاهدات سلام مع إسرائيل- ليست على استعداد لإخراج تلك الروابط من الحجرة الضيقة إلى الساحة العامة، خوفا من ردود الفعل الغاضبة من شعوبها غير المستعدة للتعاون مع إسرائيل.

 

ولكن هذا غير منطقي، فحين يعقد القادة اجتماعاتهم مع الإسرائيليين بشكل علني سوف يصل رسالة للشارع وربما يحدث تغيير تدريجي في مواقف الشعوب تجاه إسرائيل،  وقد يستغرق الأمر سنوات طويلة لكن في النهاية يحدث التغيير.

 

وتستفيد مصر والأردن والسعودية والإمارات ودول الخليج الأخرى من التعاون الأمني ​​والاستخباراتي مع إسرائيل لأنهم يواجهون نفس الأعداء سواء إيران أو الإرهاب، لكنهم في الوقت نفسه لم يكونوا مستعدين لإعطاء إسرائيل شيئا مهما في المقابل، وهو الاعتراف بتلك العلاقات بشكل علني.

 

ومن خلال لقاء نتنياهو علنا، فإن السيسي يعترف بما يعرفه الجميع أن مصر لديها علاقة هامة مع إسرائيل، وحقيقة أنه لم يعد يشعر بالحاجة إلى إخفاء هذه العلاقات، وقد يدفع غيره من الزعماء العرب إلى السير على نفس النهج. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان