رئيس التحرير: عادل صبري 02:03 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إيه بي سي: عامل مشترك في لقاء ترامب بالسيسي وأردوغان

إيه بي سي: عامل مشترك في لقاء ترامب بالسيسي وأردوغان

صحافة أجنبية

ترامب والسيسي (أرشيفية)

في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة

إيه بي سي: عامل مشترك في لقاء ترامب بالسيسي وأردوغان

وائل عبد الحميد 18 سبتمبر 2017 20:04

قالت شبكة "إيه بي سي" الإخبارية الأمريكية إن العامل المشترك في اللقاءات المنتظرة بين الرئيس دونالد ترامب مع نظرائه المصري عبد الفتاح السيسي، والتركي رجب طيب أردوغان، والأفغاني أشرف غني، وملك الأردن عبد الله الثاني على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك يتمثل في مكافحة الإرهاب.

 

وأضافت في تقرير لها أن  ملف مكافحة الإرهاب يعد إحدى أبرز أولويات إدارة الرئيس ترامب خلال فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في دورتها رقم 72.

 

وبعد إعلان الولايات المتحدة سقوط داعش على أرض المعركة، ينبغي عليها مواجهة التحديات المحلية بشأن مستقبل العراق وسوريا، وكذلك كيفية مواجهة الجماعات الإرهابية الأخرى وإيران، التي تصفها الولايات المتحدة بأنها الراعية الأكبر للإرهاب.

 

ومضت تقول:  "سيلتقي ترامب مع العديد من الحلفاء الشرق أوسطيين لمناقشة هذا الموضوع بشكل خاص، بينهم  ملك الأردن عبد الله الثاني،  والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الأربعاء، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، والأفغاني أشرف غني الخميس".

 

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن ترامب سيبحث مع قادة الشرق الأوسط سبل دعم حكومتي العراق وأفغانستان، ووقف فيض المقاتلين الأجانب، ومكافحة تصدير الإرهاب.

 

وعلاوة على ذلك سيتناقش القادة حول سبل حلحلة الصراع الدموي في سوريا والذي سمح لجماعات إرهابية أن تترعرع في قلب الشرق الأوسط، بحسب الشبكة الأمريكية.

 

موقع "أهرام أونلاين" بنسخته الإنجليزية قال إن أبرز أجندة الرئيس يتضمن مقابلة مع شبكة فوكس نيوز الأمريكية، ولقاءات مع رجال أعمال بالولايات المتحدة تتعلق4 بالبيزنس.

 

 

وأشارت إلى أن الرئيس أجرى مقابلة مع نفس الشبكة الإخبارية في أبريل الماضي أثناء زيارته لواشنطن.


أما في فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2016، التقى السيسي مع شبكة سي إن إن.

 

ووصل السيسي إلى نيويورك الأحد، و من المقرر أن يلقي غدا الثلاثاء  كلمته في إطار فعاليات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

الأحد، التقى السيسي مع الأمير خالد بن سلمان السفير السعودي لدى الولايات المتحدة.

 

صحيفة بيزنس ستاندارد الهندية لفتت إلى لقاء السيسي مع وزير الشؤون الخارجية الإماراتي والتعاون الدولي عبد الله بن زايد بن نهيان على هامس الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 72.

 

وخلال الاجتماع، ركز السيسي خلال اللقاء  على العلاقات الثنائية بين البلدين، مشيرا إلى أن التحديات الحالية التي تواجهها المنطقة تتطلب تنسيق جهود الدول العربية لتنفيذ قرارات مشتركة، وتقليص محاولات التدخل في شؤون الدول العربية.

 

وعلى رأس أولويات ترامب الملف الكوري الشمالي الذي وصفته إيه بي سي بأنه التحدي الأكثر صعوبة الذي يواجه البيت الأبيض.

 

ويسعى ترامب لكسب دعم أكبر لجهود إدارته لعزل نظام كيم جونج أون وممارسة المزيد من الضغوط عليه.

 

وبعد أقل من شهر من إجراء بيونج يانج التجربة النووية السادسة، أعلنت كوريا الشمالية اعتزامها إنتاج صواريخ باليستية عابرة للقارات قادرة على حمل رؤوس نووية.

 

ودفعت التجربة النووية مجلس الأمن إلى اتخاذ تصويت نادر بالإجماع لصالح حزمة من العقوبات ضد بيونج يانج.

 

وفي سياق مشابه، قالت وكالة فرانس برس إن  إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ذكرت أنها قادرة على تدمير "بيونج يانج"  إذا ما رفضت إنهاء مسيرتها النووية والصاروخية.

 

وأردفت: "فى الوقت الذى يسعى فيه المسؤولون الأمريكيون وحلفاؤهم لإيجاد سبل دبلوماسية لاحتواء بيونج يانج، يخاطب الرئيس ترامب الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء ثم يلتقي الخميس نظرائه في اليابانيين وكوريا الجنوبية على هامش الاجتماع لمناقشة سبل الرد على تهديدات بيونج يانج".

 

وأعلنت المندوبة  الأمريكية لدى الأمم المتحدة "نيكي هالي" أن "كوريا الشمالية ستدمر"، قائلا: إذا شكل الشمال تهديدا خطيرا للولايات المتحدة أو حلفائها، فإنها ستدمر".

 

وفي مقابلة مع "سي إن إن"، قالت هالي :" أمريكا لا تريد حربا .. نريد الوسائل الدبلوماسية لحل الأزمة، لكن إذا لم تنجح الدبلوماسية فإن الجنرال ماتيس وزير الدفاع "سيعتني بالأمر

 

وقال الرئيس الأمريكي: سنمطر "الغضب" على كوريا الشمالية .. وهذا ليس تهديدا".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان