رئيس التحرير: عادل صبري 04:46 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

واشنطن بوست: الحرب المصرية على داعش.. طريق بلا نهاية

واشنطن بوست: الحرب المصرية على داعش.. طريق بلا نهاية

صحافة أجنبية

قوات الأمن فقدت الكثير من جنودها في حربها ضد الإرهاب

واشنطن بوست: الحرب المصرية على داعش.. طريق بلا نهاية

جبريل محمد 17 سبتمبر 2017 19:18

تتعثر قوات الأمن المصرية بشكل متزايد في معركتها المستمرة منذ أربع سنوات ضد تنظيم الدولة الإسلامية المعروف "بداعش" في شبه جزيرة سيناء رغم مليارات المساعدات الأمريكية لمكافحة الإرهاب، والثمن الباهظ الذي دفعته من أرواح مئات الضباط والشرطة والجنود، بينهم 20 الأسبوع الماضي.

 

جاء ذلك في تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن الحرب التي تشنها قوات الأمن المصرية ضد داعش في سيناء منذ سنوات وعدم تحقيق أي نتائج تذكر حتى الآن، مما يشير إلى أن الأمور ليست تحت السيطر، وتكرار العمليات يؤكد قدرة داعش على شن هجمات ضد الأمن.

 

ونقلت الصحيفة عن "مهند صبري" مؤلف كتاب عن التمرد فى سيناء قوله:" الهجوم الذي ضرب منطقة آمنة تماما، إشارة إلى أن الأمور ليست تحت السيطر، وتكرار العمليات يؤكد قدرة داعش على الصمود وشن هجمات معقدة".

 

ومنذ يوليو 2013، قتل ما لا يقل عن ألف فرد من قوات الأمن جراء هجمات إرهابية في سيناء، بحسب بيانات جمعها معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط.

 

وقالت "نانسي عكايل" المديرة التنفيذية للمعهد، إن ولاية سيناء وحدها أعلنت عن وقوع أكثر من 800 هجوم منذ تعهدها بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية نوفمبر 2014.

 

وأضافت، أن قوات الأمن قتلت أكثر من 2500 شخص يشتبه فى أنهم إرهابيون في سيناء منذ 2013 ، رغم أن الأعداد غير الرسمية التي ذكرتها وسائل إعلام محلية أعلى بكثير.  

 

وتابعت، ورغم أن الهجمات الإرهابية أقل من العام الماضي فإن عدد الوفيات ارتفع، ويقول المحللون، هذا يشير إلى أن المسلحين يخططون لعملياتهم بشكل استراتيجي لتحقيق أكبر قدر من الضحايا.

 

ومع اقتراب هزيمة داعش في العراق وسوريا، فإن فروعها تؤكد وجودها في أجزاء أخرى من العالم، من شمال أفريقيا إلى أفغانستان للفلبين، وتوغلت الجماعة في جبال تونس وتحافظ على وجود قوي في ليبيا رغم فقدانها معاقلها في سرت.

 

ومنذ 2013 استهدف داعش على نحو متزايد المسيحيين في مصر، ويبدو أن هذا التكتيك يهدف إلى زرع مزيد من الانقسام، مما يحول المصريين ضد حكومة السيسي التي فشلت في حماية الأقباط.

 

وفي 2015، أعلنت داعش مسؤوليتها عن إسقاط طائرة ركاب روسية بعد اقلاعها من مطار شرم الشيخ، وهذا الهجوم، الذي أدى إلى مقتل 224 شخصا على متنها، أصاب الاقتصاد المصري بشدة؛ حيث أوقفت روسيا رحلاتها إلى مصر، وكذلك بريطانيا ودول أخرى.

 

وجاء هجوم الاثنين بعد شهرين من قتل داعش ما لا يقل عن 23 جنديا قرب رفح فى اعنف هجوم على قوات الأمن خلال عامين، كما قتل قناصة الدولة الإسلامية أيضا رجال الشرطة في الأسابيع الأخيرة.

 

وأعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية "هيذر نويرت" في بيان أن الولايات المتحدة "ستواصل الوقوف مع مصر في مواجهة الإرهاب".

 

ويعتقد محللون أن الهجمات والوفيات فى سيناء يمكن أن يكون أعلى بكثير من التقديرات الرسمية، وقد منع الجيش الصحفيين المحليين والأجانب من زيارة شمال سيناء. 

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان