رئيس التحرير: عادل صبري 07:19 صباحاً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

« خناقة » القطان وشكري مع مندوب قطر تشعل الإعلام الغربي

« خناقة » القطان وشكري مع مندوب قطر تشعل الإعلام الغربي

وائل عبد الحميد 12 سبتمبر 2017 22:52

"الخصومة العربية حول قطر تتأجج في اجتماع بالقاهرة"

 

 

جيران قطر يتبادلان الانتقادات اللاذعة بالجامعة العربية بشأن المقاطعة".

 

 

كان ذلك جانبا من تناول الإعلام الغربي للمشادة  التي حدثت  في اجتماع جامعة الدولة العربية اليوم الثلاثاء بين وزير الخارجية المصري سامح شكري والمندوب السعودي السفير أحمد القطان من جانب والقطري سلطان بن سعد المريخي وزير الدولة للشؤون الخارجية اليوم الثلاثاء.

 

وكالة أسوشيتد برس نوهت إلى أن الدبلوماسي القطري اتهم "بعض الأنظمة" بدعم من وصفهم بـ "الكلاب" الذين يشنون حملة إعلامية ضد بلاده.

 

تصريحات المسؤول القطري جذبت توبيخا عنيفا في اجتماع جامعة الدول العربية، وأغضبت ممثلي السعودية ومصر.

 

وفي أعقاب كلمة المريخي، رفض وزير الخارجية سامح شكري ما وصفه بـ" الإهانات عديمة الأساس".

 

وقطعت كل من السعودية ومصر والبحرين والإمارات علاقاتها مع قطر في يونيو الماضي استنادا على ما وصفته  بعلاقة الدوحة الوطيدة مع إيران ودعمها للمتطرفين.

 

وتنفي قطر دعمها للتطرف قائلة إن الأزمة ذات دوافع سياسية.

 

وفي ذات السياق، قالت وكالة أنباء رويتز : “دبوماسيون من قطر والدول الأربعة المقاطعة لها يتبادلون كلمات ساخنة في اجتماع جامعة الدول العربية الثلاثاء".

 

واستطردت: “اشتعل التوتر بعد مناقشة المريخي للمقاطعة في خطابه الافتتاحي بالرغم من أن النزاع الخليجي لم يكن داخل أجندة الاجتماع".

 

وقال المريخي: “حتى الحيوانات لم تسلم، لقد أخرجتموها بوحشية" في إشارة إلى بقاء آلاف الجمال معلقة على الحدود بين قطر والسعودية في أعقاب إغلاق الحدود.

 

وأشارت رويترز إلى أن الدول المقاطعة قطعت في الخامس من يونيو الماضي علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر، وأوقفت طرق الشحن والنقل الجوي مع الدوحة، أكبر مصدر للغاز الطبيعي في العالم، والتي تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية بالمنطقة.

 

وخلال كلمته، أشار المريخي إلى إيران واصفا إياها بالدولة "الشريفة"، مشيرا إلى أن علاقات بلاده معها أصبحت أكثر دفئا منذ الحصار، بحسب رويترز.

 

وكرد فعل، قال أحمد القطان السفير السعودي بالقاهرة ومندوب بلاده بالجامعة العربية: “أهنئ إيران. قريبا بمشيئة الله ستندمون على ذلك".

 

وتطور الأمر إلى مشادة، وطالب المريخي والقطان بعضهما البعض بالتزام الهدوء.

 

وذكر المريخي أن السعودية سعت للتخلص من أمير قطر واستبداله بوزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الذي ساعد في التوسط لدخول حجاج قطر إلى المملكة هذا العام.

 

ورد القطان قائلا: “إنها تصريحات غير ملائمة، حيث أن المملكة السعودية لن تلجأ أبدا لمثل هذه الطرق الرخيصة، ولا نريد تغيير النظام، لكن ينبغي أن تعرفوا أن المملكة بوسعها فعل أي شيء تريده بمشيئة الله".

 

وعلق سامح شكري واصفا تصريحات المريخي بغير المقبولة.

 

ومضى يقول: “نعرف جميعا تاريخ دعم قطر للإرهاب، وما تقدمه للجماعات المتطرفة في سوريا واليمن وليبيا ومصر مما ادى إلى موت الكثير من أبناء المصريين".

 

ودعمت قطر حكومة الإخوان في مصر قبل أن يطاح بالأخيرة من خلال الجيش عام 2013.

 

و تطالب دول المقاطعة قطر بقطع  علاقاتها مع الإخوان والجماعات الأخرى التي تصنفها كإرهابية.

 

شاهد فيديو رد سامح شكري على مندوب قطر بالجامعة العربية

 

 

رابط تقرير أسوشيتد برس

رابط تقرير رويترز

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان