رئيس التحرير: عادل صبري 04:11 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

قبعة ترامب تُوقف قاضيًا كنديًا عن العمل

قبعة ترامب تُوقف قاضيًا كنديًا عن العمل

صحافة أجنبية

ترامب يرتدي قبعته الشهيرة

قبعة ترامب تُوقف قاضيًا كنديًا عن العمل

بسيوني الوكيل 12 سبتمبر 2017 22:07

بعد ارتدائه قبعة مكتوب عليها عبارة "اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى" في المحكمة عقب  فوز الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالانتخابات الأمريكية في نوفمبر الماضي، صدر قرار بتوقيف قاضي مدينة هاميلتون الكندية 30 يومًا عن العمل.

 

القاضي بيرند زابيل ظهر قبل جلسة استماع تأديبية الشهر الماضي، وقال إنه لا يدعم الرئيس الأمريكي ولكن كان يحاول ببساطة أن يجعل الناس يضحكون عندما ارتدى قبعة البيسبول مع العبارة التي اعتاد ترامب على استخدامها في حملته الانتخابية وهي، "اجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى".

وجاء في نص القرار الصادر عن مجلس القضاء في مقاطعة أونتاريو:" تم توجيه اللوم للقاضي زابيل لخرقه معايير السلوك القضائي"، بحسب الموقع الإلكتروني لهيئة الإذاعة الكندية "سي بي سي" اليوم الثلاثاء.

 

القرار نص أيضًا على أن زابيل الذي لم يستمع لأي قضية منذ ديسمبر الماضي تم توقيفه 30 يومًا بدون أجر. ويعد قرار التوقيف العقوبة الأكثر قسوة التي يمكن لمجلس القضاء اتخاذها.

 

وفي أعقاب ارتداء زابيل القبعة بالمحكمة في 9 نوفمبر 2016 تلقى المجلس 81 شكوى اعتراضًا على سلوكه.

ووفقًا للقرار فإن "الموضوع الأكثر شيوعا بين هذه الشكاوى هو أن سلوك القاضي المخضرم يمثل تعبيرا غير مقبول عن وجهات نظر سياسية حزبية".

 

وذكر القرار أن معظم المشتكين أشاروا إلى المخاوف المتزايدة لديهم لكونهم يدركون أن العديد من الأشياء التي قالها ترامب خلال حملته تعبر عن العنصرية والخوف من الشذوذ والتوجهات المعادية للمسلمين.

 

وقال القرار إن المشتكين اعتبروا أن القاضي زابيل ربط نفسه بهذه الآراء من خلال سلوكه، وأن نساء وأعضاء جماعات مختلفة سوف يكون لديهم تخوف منطقي من أنهم لن يعاملوا بشكل عادل وبإنصاف من قبل القاضي زابيل.  

 

وتعرض القرار للمناخ السياسي المضطرب في الولايات المتحدة، معتبرًا أن الحملة الانتخابية في 2016 كانت حزبية جدًا ومريرة.

 

 ووجدت آراء ترامب اهتماما واسعا في كندا حينئذ وعبر الكثير من الكنديين عن رفضهم القوي لسياساته، وكثيرا ما ذكر أن سياسات ترامب كانت معارضة لمصالح كندا وللقيم الكندية.

 

وكان زابل ظهر قبل جلسة الاستماع في تورنتو الشهر الماضي واعتذر عن ارتدائه القبعة قائلاً:  "الرجل الذي تم تصويره في هذه الشكاوى ليس أنا، أنا لست عنصريا أنا لست متعصبًا أنا لست معاديًا للنساء".

 

يذكر أن أحد قضاة محكمة الاستئناف ترأس الجلسة التأديبية برفقة قاض من محكمة أونتاريو ومحام وأحد أفراد المجتمع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان