رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | الخميس 21 سبتمبر 2017 م | 29 ذو الحجة 1438 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أسوشيتد برس تكشف كواليس قطع مصر العلاقات العسكرية مع كوريا الشمالية

أسوشيتد برس تكشف كواليس قطع مصر العلاقات العسكرية مع كوريا الشمالية

صحافة أجنبية

كيم كونج أون رئيس كوريا الشمالية

أسوشيتد برس تكشف كواليس قطع مصر العلاقات العسكرية مع كوريا الشمالية

وائل عبد الحميد 12 سبتمبر 2017 19:55

في زيارة إلى سول، أعلن وزير الدفاع المصري الفريق أول صدقي صبحي أن القاهرة قطعت العلاقات العسكرية مع بيونج يانج، وفقا لتقرير أوردته وكالة الأنباء الكورية الجنوبية الرسمية يونهاب.

 

وكالة أسوشيتد برس الأمريكية تحدثت عن الكواليس التي صاحبت القرار المصري وضغوط إدارة ترامب في هذا الشأن في تقرير لها اليوم الثلاثاء.

 

 

ولم يحدث تأكيد مصري مباشر من الحكومة المصرية تعليقا على تقرير "يونهاب" بحسب أسوشيتد برس.

 

بيد أن القاهرة قبعت تحت وطأة ضغوط متصاعدة خلال الأسابيع الأخيرة لتقليص علاقاتها بكوريا الشمالية إذ تسعى الولايات المتحدة إلى الحد من جهود بيونج يانج في تطوير أسلحة نووية بعيدة المدى، وفقا للوكالة الأمريكية.

 

الشهر الماضي، قررت واشنطن قطع أو تأجيل مساعدات لمصر بقيمة 300 مليون دولار على خلفية سجلها الحقوقي وعلاقتها مع بيونج يانج.

 

وفي موجزها اليومي في 24 أغسطس الماضي، قالت هيثر نويرت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية إن إدارة ترامب أجرت اتصالات مع مصر بشأن ضرورة عزل كوريا الشمالية.

 

وحذرت نويرت  الدول التي ترتبط ببيزنس مع بيونج يانج، قائلة إنها تسمح هكذا بذهاب الأموال لبرامج كوريا الشمالية لتطوير أسلحة نووية وباليستية غير مشروعة.

 

ونقلت أسوشيتد برس عن الباحث المصري محمد المنشاوي الذي يقيم بواشنطن قوله إن إدارة ترامب حثت القاهرة بشكل خاص على قطع العلاقات العسكرية مع بيونج يانج.

 

وأضاف: “حجب المساعدات العسكرية الأمريكية كان  رسالة واضحة إلى القاهرة مفادها: “إما نحن أو كوريا الشمالية، لا تستطيعون إبرام علاقات عسكرية مع كل منا".

 

واستطرد المنشاوي  “لقد فهمت مصر الرسالة، وها هي تقطع علاقتها مع كوريا الشمالية".

 

تقرير وكالة يونهاب نقل عن وزارة الدفاع الكورية الجنوبية قولها إن صدقي صبحي أخبر نظيره في سول أن  القاهرة "قطعت بالفعل كافة العلاقات العسكرية مع بيونج يانج".

 

واستطرد صبحي، بحسب التقرير: “مصر سوف تتعاون بشكل نشط مع كوريا الجنوبية ضد ممارسات كوريا الشمالية التي تهدد السلام".

 

ولفتت يونهاب أن صبحي استجاب لطلب من وزير الدفاع الكوري الجنوبي سونج يونج- مو لمصر للانضمام إلى جهود تشديد العقوبات على بيونج يانج على خلفية تجاربها الصاروخية الباليستية والنووية.

 

وفي القاهرة، قال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العقيد تامر الرفاعي إن وزير الدفاع  ناقش التعاون العسكري والأمني مع مسؤولي كوريا الجنوبية، رافضا الإدلاء بمزيد من التوضيحات.

 

العديد من المواقع الإخبارية المصرية أوردت تعليقات صبحي، لكنها حذفتها لاحقا، بحسب أسوشيتد برس.

 

ونشرت صحيفة المصري اليوم تعليقات صبحي في طبعتها الأولى، لكنها حذفتها في الطبعات اللاحقة،

 

وعلى مدى عقود، ارتبطت مصر بعلاقات وطيدة مع كوريا الشمالية، حيث تبيع الدولة التي تتسم بالسرية أسلحة إلى القاهرة، وتحدث ترسانة صواريخها متوسطة المدى و"أرض أرض"، بحسب الوكالة الأمريكية.

 

وذكر تقرير تابع للأمم المتحدة عام 2015  أن شركات تعمل كواجهة لكوريا الشمالية، ووكلاء شحن ضالعون في عملات تهريب عبر ميناء بور سعيد.

 

وفي فبراير، ذكر محققون أمميون أنهم حصلوا على أدلة بوجود عمليات تجارية غير معلنة تتضمن وسائل اتصالات عسكرية مشفرة وأسلحة دفاع جوي محمولة، وأنظمة دفاع جوي، وصواريخ موجهة بالقمر الصناعي، مع منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا بجانب العديد من المواقع الأخرى.

 

وتحدث أسوشيتد برس عن علاقة الملياردير المصري نجيب ساويرس في تأسيس شبكة الهواتف الخلوي الرئيسية لكوريا الشمالية عام 2008.

 

 

وفي أغسطس الماضي اوردت صحيفة نيويورك تايمز تقريرا بعنوان الولايات المتحدة تنتقد سجل حقوق الإنسان المصري والعلاقات مع كوريا الشمالية"

 

ونقلت عن روبرت ساتلوف، المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى قوله: “ليس معتادا أن تتخذ إدارة ترامب إجراءات عقابية ضد مصر في ظل تقارب الرئيس الأمريكي مع السيسي، وتأييده العام للحكومة المصرية".

 

واستدرك: “لن أقول أن تقارير وجود مشكلات بسبب وضع حقوق الإنسان في مصر وعلاقتها مع كوريا الشمالية أمر جديد".

 

وأفادت الصحيفة أن أبرز أولويات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون تتمثل في زيادة العزلة المفروضة على كوريا الشمالية على المستويين الاقتصادي والدبلوماسي، بل أنه طلب من القادة الأجانب في كافة الاجتماعات تقريبا قطع العلاقات مع بيونج يانج.

 

وبحسب الصحيفة الأمريكية، ترتبط مصر بعلاقات وطيدة مع كوريا الشمالية منذ سبعينيات القرن المنصرم.

 

وقبل حرب 1973 مع إسرائيل أجرى طيارو كوريا الشمالية تدريبات لنظرائهم المصريين.

 

واتُهمت مصر لاحقا بتقديم صواريخ سكود إلى كوريا الشمالية، وفقا لدانيال ليون الباحث بمشروع "ديمقراطية الشرق الأوسط".

 

 

وأثارت الإدارات الأمريكية المتعاقبة سرا قضية كوريا الشمالية في محادثاتها مع مصر دون تحقيق الكثير من النجاح.

 

ورأت الصحيفة أن الولايات المتحدة ربما تضغط على مصر على خلفية علاقاتها المدنية والعسكرية مع كوريا الشمالية.

 

وعلاوة على ذلك، فإن شركة أوراسكوم تيليكوم التي يملكها رجل الأعمال نجيب ساويرس أحد أغنى أثرياء مصر ساعدت في تأسيس شبكة الهواتف الخلوي الرئيسية لكوريا الشمالية عام 2008.

 

رابط تقرير أسوشيتد برس

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان