رئيس التحرير: عادل صبري 06:32 صباحاً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد تبني داعش مسؤولية هجوم العريش.. ماذا قالت الصحافة العالمية؟

بعد تبني داعش مسؤولية هجوم العريش.. ماذا قالت الصحافة العالمية؟

وائل عبد الحميد 11 سبتمبر 2017 19:21

اهتمت العديد من وسائل الإعلام العالمية بتفاصيل هجوم العريش اليوم الإثنين الذي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن تنفيذه بعد أن أسفر عن استشهاد 18 من رجال الشرطة.

 

صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية أوردت تقريرا بعنوان "داعش يتبنى مسؤولية هجوم في مصر قتل 18 شرطيا على الأقل".

 

 

وأعلن  تنظيم داعش مسؤوليته، عبر وكالة أعماق الإخبارية، تنبيه  لهجوم الإثنين في شمال سيناء الذي  تسبب في مقتل 18 شرطيا على الأقل بعد استهداف قافلة أمنية.

 

وذكرت تقارير أن المسلحين فجروا عبوة ناسفة أثناء مرور  الدورية الأمنية مما أدى إلى تدمير 3 سيارات مدرعة ومركبة تشويش إشارات.

 

وأكدت وزارة الداخلية الهجوم لكنها لم تحدد عددا معينا من الخسائر.

 

وأردف التقرير: “في السنوات الأخيرة، قُتل مئات الجنود وعناصر الشرطة في شمال سيناء من خلال جماعة محلية موالية لداعش تتمركز في المنطقة المتاخمة للحدود مع غزة".

 

 

وفي يوليو الماضي، قتل المسلحون 23 جنديا في تفجيرات انتحارية استهدفت نقطتي تفتيش عسكرية في سيناء.

 

وتحت عنوان "هجوم داعش على قافلة أمنية بسيناء يقتل 18 رجل شرطة" جاء تقرير بهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي.

 

 

وأضافت: “فجر المسلحون قنبلة بقارعة الطريق بالقرب من مدينة العريش"، قبل أن يفتحوا النيران باستخدام بنادق آلية على الناجين من التفجير".

 

وبجانب استهداف عناصر الشرطة والجيش، تطرق تقرير بي بي سي إلى الهجمات التي شنتها تلك العناصر المسلحة على المسيحيين الأقباط في مصر، بالإضافة إلى  ادعاء داعش مسؤوليته عن تفجير الطائرة الروسية التابعة لشركة متروجيت بعد دقائق من إقلاعها من مطار شرم الشيخ عام 2015 ومقتل 224 شخصا كانوا على متنها.

 

وووفقا لبيان الداخلية، فقد حدث هجوم الإثنين أثناء سير القافلة الأمنية في الطريق بين العريش والقنطرة عندما حاولت سيارة مشتبه بها اختراقها.

 

واستطرد "عندما تعاملت قوات الشرطة معها، انفجرت وسببت أضرارا لسيارات الدورية، ثم أتبع ذلك تبادلا لإطلاق النار بين عناصر الشرطة والإرهابيين أدى إلى مقتل وإصابة العديد من رجال الشرطة".

 

ونوهت بي بي سي إلى أن الحادث يبدو الأكثر فتكا ضد القوات الأمنية منذ يوليو، عندما قتل 23 جنديا على الأقل في تفجير انتحاري في نقطة تفتيش أمنية على حدود غزة.

 

وأعلن داعش مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة أعماق الإخبارية.

 

وأردف التقرير: “يأتي ذلك بعد يوم من إعلان القوات الأمنية قتلها لـ 10 مشتبه بهم في تبادل إطلاق نار أثناء غارة أمنية على شقتين بالقاهرة".

 

وكالة أنباء أسوشيتد برس أسهبت في ذكر تفاصيل عن تطورات وتداعيات هجوم الإثنين.

 

ونقلت عن مسؤولين مصريين قولهم إن الهجوم خلف 18 قتيلا وسبعة مصابين، وتدمير أربعة مدرعات، بالإضافة إلى تدمير مركبة تشويش إشارات، مع الاستيلاء على شاحنة نقل أفراد شرطة.

 

ووجهت الشرطة نيرانها إلى سيارة كانت مندفعة تجاهها، مما تسبب في انفجارها.

 

ولفتت  إلى أن الهجوم حدث على بعد 30 كم غرب مدينة العريش بشمال سيناء.

 

 

وكالة أنباء رويترز قالت إن عميدا للشرطة فقد ساقه إثر التفجير.

 

وكالة فرانس برس ذكرت أنه ليس واضحا بعد إذا ما كان هنالك مدنيون قد لقوا حتفهم إثر الهجوم.

 

 

 

رابط النص الأصلي تقرير فاينانشال تايمز

رابط تقرير أسوشيتد برس

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان