رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أسوشيتد برس: ترامب يتراجع عن انحيازه للسعودية في أزمة قطر

أسوشيتد برس: ترامب يتراجع عن انحيازه للسعودية في أزمة قطر

صحافة أجنبية

ترامب مع زعماء الخليج خلال وجوده بالرياض (أرشيفية)

أسوشيتد برس: ترامب يتراجع عن انحيازه للسعودية في أزمة قطر

وائل عبد الحميد 07 سبتمبر 2017 23:10

"تأتي تعليقات ترامب في مؤتمره الصحفي مع أمير الكويت في أعقاب بعثه رسائل متضاربة حول أين يقف في أزمة قطر. في البداية بدا الرئيس الأمريكي وكأنه يقف إلى جانب المملكة السعودية لكنه أعطى تعليمات بعد ذلك لوزير الخارجية ريكس تيلرسون بدعم جهود الوساطة الكويتية".

 

 

هكذا علقت وكالة أنباء أسوشيتد برس على تصريحات الرئيس الأمريكي التي عرض فيها الوساطة الشخصية لحل الأزمة القطرية خلال مؤتمر صحفي مشترك اليوم الخميس مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي يزور المملكة المتحدة.

 

 

وإلى مقتطفات من النص الكامل

 

أشاد الرئيس ترامب اليوم الخميس بالجهود التي يبذلها أمير الكويت وحليفها المخلص بالتوسط لحل الأزمة الدبلوماسية المتقلبة بين قطر وجيرانها والتي قد تحمل عواقب ترتبط بالتواجد العسكري الأمريكي بالمنطقة.

 

وفي مؤتمر بالبيت الأبيض مع الشيخ صباح الأحمد الصباح، قال ترامب إنه يقدر محاولة أمير الكويت إنهاء الأزمة بين قطر من جانب ـ والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب آخر.

 

وأشاد ترامب بمساهمات الكويت القوية في  استقرار المنطقة، لكنه أيضا كرر عرضا بالتدخل بنفسه لحل الأزمة لا سيما بين قطر والمملكة السعودية والإمارات، مشيرا إلى أنه يمكن إبرام اتفاق سريع جدا حال تدخله شخصيا.

 

وأردف ترامب أن أعضاء مجلس التعاون الخليجي، شركاء ضروريون للولايات المتحدة في إطار جهود قمع التطرف بما في ذلك الحرب ضد تنظيم داعش.

 

وأردف الرئيس الأمريكي: "سنكون أكثر نجاحا حال وجود مجلس تعاون خليجي موحد، سنبعث رسالة قوية إلى كل من المنظمات الإرهابية والمعتدون الإقليميون مفادها أنهم لا يستطيعون الانتصار".

 

تعليقات ترامب تأتي في أعقاب بعثه رسائل متضاربة حول أين يقف في أزمة قطر. في البداية بدا ترامب وكأنه يقف إلى جانب المملكة السعودية لكنه أعطى تعليمات بعد ذلك لوزير الخارجية ريكس تيلرسون بدعم جهود الوساطة الكويتية.

 

وما زال النزاع مستمرا لأكثر من 3 شهور حتى بعد جولة تيلرسون المكوكية بين الأطراف المعنية في يوليو، وإرسال مبعوثين أمريكيين آخرين لتعزيز مبادرة أمير الكويت البالغ من العمر 88 عاما.

 

واندلعت الأزمة في الخامس من يونيو عندما قررت البحرين ومصر والسعودية والإمارات قطع كافة الروابط مع الدوحة على خلفية ادعاءات تمويلها الإرهاب وروابطها الدافئة مع إيران.

 

وتنفي قطر،  التي تستضيف قاعدة العديد العسكرية الأمريكية وتلعب دورا هاما لهزيمة داعش في العراق وسوريا تمويلها للتطرف.

 

تعليقات ترامب قدمت تذكيرا محددا مفاده أن تمويل الإرهاب يمثل قلب الأزمة.

 

وقال ترامب: “لقد بدأت الأزمة من حقيقة وجود تمويل هائل للإرهاب من خلال دول معينة".

 

ولم يحدد ترامب ماهية تلك الدول، لكنه في يونيو الماضي أشار إلى شكوى السعودية ودول أخرى من قطر.

 

من جانبه، قال أمير الكويت  إنه ما زال يأمل في الوصول إلى حل للأزمة القطرية.

 

وذكر أمير الكويت أن قطر معروض عليها قائمة بـ 13 مطلبا من دول المقاطعة، وأنها مستعدة لمناقشتها.

 

وبالرغم من أن قطر نبذت بعض المطالب، ووصفتها بأنها ليست في يديها،  لكن الصباح أشار إلى أن المفاوضات ما زالت ممكنة.

 

وفسر ذلك قائلا: “أشعر بالتفاؤل بأن الحل ممكن في المستقبل القريب، لم نفقد الأمل".

 

رابط النص الأصلي

-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان