رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

كاتب إسرائيلي: ما سر اهتمام القاهرة المفاجئ بيهود مصر؟

كاتب إسرائيلي: ما سر اهتمام القاهرة المفاجئ بيهود مصر؟

صحافة أجنبية

المعابد اليهودية في مصر ترمم

كاتب إسرائيلي: ما سر اهتمام القاهرة المفاجئ بيهود مصر؟

معتز بالله محمد 07 سبتمبر 2017 16:07

تعجب الكاتب الإسرائيلي "أرئيل لافين" مما وصفه بالمعاملة الجيدة من قبل السلطات المصرية تجاه اليهود المصريين المتبقين في البلاد، والتراث اليهودي المصري.

 

واعتبر في مقال بعنوان "نهاية يهود مصر" نشره موقع "نيوز1" العبري، اليوم الخميس7 سبتمبر، أن السبب ربما يعود إلى تلاشي يهود مصر الذين يصل عددهم الآن إلى 20 شخصا بعد أن كان 80 ألف على الأقل عشية الحرب العالمية الثانية، أو إلى استدرار تعاطف الغرب مع النظام المصري.


 

إلى نص المقال..

 

بعد سنوات قليلة سوف تختفي واحدة من أقدم الجاليات اليهودية في العالم. يعيش في مصر اليوم ما لا يزيد عن 20 يهوديا فقط، بينما وصل العدد قبل الحرب العالمية الثانية 80 ألف يهودي على الأقل.

 

يعيش اليوم 6 يهود بالقاهرة، 4 منهم في دور مسنين. تسعى ماجدة هارون البالغة 65 عاما للحفاظ على حقوقهم. وأنشأت جمعية تهدف للحفاظ على التراث اليهودي المصري. ومن بين 20 ناشطا فإنها هي اليهودية الوحيدة- بحسب الإيكونوميست.

 

لدى بعض الناشطين آباء اعتنقوا الإسلام لمنع ترحيلهم في عهد حكم جمال عبد الناصر. وهناك نشطاء آخرون متزوجون من نساء يهوديات، ويريدون ببساطة الحفاظ على الماضي التعددي لمصر. وقال أمير رمسيس، الذي أصدر فيلما وثائقيا عن اليهود في مصر، إن عملهم هو إعادة فتح صفحات التاريخ التي اختفت من الكتب المدرسية.

 

تضم القاهرة 12 معبدا، معظمها في حالة سيئة وتعمل الجمعية من معبد شعار هاشماييم (باب السماء) بالقاهرة. وهم الآن يعملون على تحويل المعابد إلى مراكز ثقافية.

 

يتحدث النشطاء عن عصر النهضة. يجتمعون مرتين في الأسبوع لتعلم اللغة العبرية، لتصنيف 20000 كتاب موجود بالمعبد. بالإضافة إلى ذلك، فإنهم يسعون لتنظيم معرض تاريخي ليهود مصر، وأيضا لحماية المواقع اليهودية الأخرى مثل المقبرة اليهودية في القاهرة.

 

لا يشارك الجميع حماس الجمعية، نظرا لتاريخ إسرائيل ومصر. بعض اليهود المتبقين يتجنبون الظهور. ويعتقد مجموعة من اليهود الأمريكيين أن تراث اليهود المصريين سيكون أكثر حماية خارج البلاد.


منذ الثورة عام 2011 اهتم زعماء مصر بالجالية اليهودية. عام 2012 خرج زعماء حزب الإخوان المسلمين عن المألوف عندما دعوا يهود مصر الذين طُردوا للعودة إلى الوطن.

 

في عام 2015 بث التلفزيون الرسمي مسلسل بعنوان "حارة اليهود"، وهو عبارة عن مسلسل يقدم اليهود بشكل إيجابي. وفي الشهر الماضي خصصت وزارة الآثار 6 مليون دولار لترميم سقف معبد بالإسكندرية.


هناك من يعتبرون تلك الخطوات لاستدرار تعاطف الغرب، كما تشير الأسبوعية (مجلة الإيكونوميست). وهناك من يقولون إن هذه الخطوات تحدث الآن فقط، في وقت لم يعد هناك يهود في البلاد.


ربما بعد 4 عقود من توقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، بدأت مصر في قبول اليهود داخلها. قال مسئول بوزارة الآثار إنهم (المصريون) دائما ما عاشوا في سلام مع اليهود. كان هذا مخبأ بداخلهم، لكن أعيد فتحه الآن.


 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان