رئيس التحرير: عادل صبري 11:14 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

المبالغة في «رؤية المملكة 2030» تدفع السعودية لإعادة صياغة خطة بن سلمان

المبالغة في «رؤية المملكة 2030» تدفع السعودية لإعادة صياغة خطة بن سلمان

صحافة أجنبية

الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

فايننشال تايمز:

المبالغة في «رؤية المملكة 2030» تدفع السعودية لإعادة صياغة خطة بن سلمان

بسيوني الوكيل 07 سبتمبر 2017 13:12

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية إنّ السعودية تعكف على إعادة صياغة خطة الإصلاح الرئيسية التي وضعها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي المعروفة باسم "رؤية المملكة 2030"، بعد عام من إطلاقها.

 

وأوضحت الصحيفة في تقرير نشرته اليوم على موقعها الإلكتروني أن إعادة الصياغة تتضمن التخلي عن بعض الأهداف، وتمديد الجدول الزمني لأهداف أخرى.

 

 ورأت أن "هذه الخطوة تشير إلى أن الرياض ربما أدركت أن بعض الأهداف في خطة التحول الوطني كانت طموحة أكثر مما ينبغي".

 

ومنذ يوليو الماضي، أعادت الحكومة العمل على الخطة التي تعد محور جهود الأمير محمد بن سلمان لإصلاح الاقتصاد المعتمد على النفط.

 

وتقول وثيقة داخلية اطلعت عليها الصحيفة إن خطة الإصلاح، سوف "تغير مبادرات موجودة وتضيف أخرى جديدة .. الجدول الزمني للخطة سوف يستمر حتى 2020 ولكن الخطة تتطلب تنفيذ أهداف في 2025 و2030 ".

 

الإصلاحات التي تم وضعها في إطار الخطة تحولت إلى برامج أخرى بينما تحاول الحكومة تطوير أجندة أكثر قابلية للإدارة .

 

ووفقًا للوثيقة فإن التفاصيل الكاملة للتغيرات لن تكون معروفة حتى نهاية أكتوبر حتى يقدم المسئولون المسودة النهائية للخطة.

 

يذكر أن جوهر عناصر الخطة الرئيسية يتضمن خصخصة أصول الدولة وخلق 1.2 وظيفة في القطاع الخاص وتقليل البطالة من 11.6% إلى 9 % في عام 2020.

 

وبحسب الصحيفة فإنه لا يوجد أي اقتراح يتحدث عن أن إعادة صياغة الخطة سوف يؤثر على مقترح طرح 5 % من أسهم أرامكو للاكتتاب العام في 2018.

 

ولكن برنامج الخصخصة الأكثر توسعًا بالإضافة لباقي المبادرات مثل توفير إسكان أكثر كلفة وإصلاح القطاع المالي سوف تديرها وزارات مختلفة خارج خطة الأمير محمد.

خطة الأمير محمد ستصبح واحدة من البرامج الـ 12 لتحقيق الرؤية ، الموضوعة لتحقيق أهداف الأمير محمد بن سلمان.

 

ونقلت الصحيفة عن مستشار حكومي قوله :" هناك اعتراف بأن الكثير من الأهداف كان مبالغا فيها وربما يكون لها تأثير كبير جدا على الاقتصاد".

 

وقال مستشار آخر يعمل لدى الحكومة السعودية إن عملية إعادة الصياغة كانت ملحة في ظل نضال الدولة ضد الواقع البيروقراطي الذي تواجهه الحكومة.

 

غير أن هناك قلقا بين مستشارين من أن إعادة الرؤية يمكن أن يخلق ارتباكا لدى المستثمرين الذين هم بالفعل قلقون من التراجع الاقتصادي، ومن إثارة مؤامرة سياسية داخل الأسرة المالكة بعد أن حل الأمير محمد سلمان وليا للعهد بدلا من نجل عمه في يونيو الماضي.

 

كما أعرب مصرفيون عن قلقهم من تركيز الخطة بشكل كبير على وسائل زيادة الإيرادات  مثل زيادة الضرائب وتقليل الدعم أكثر من مبادرات تعزيز النمو.

 

يأتي هذا في الوقت الذي توقّع فيه صندوق النقد الدولي أن يبلغ النمو الاقتصادي في المملكة 0.1 في المئة فقط هذا العام، مقابل 1.7 في المئة في عام 2016.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان