رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد حجب المساعدات الأمريكية.. نص رسالة جون ماكين لترامب

بعد حجب المساعدات الأمريكية.. نص رسالة جون ماكين لترامب

صحافة أجنبية

جون ماكين ونالد ترامب

بعد حجب المساعدات الأمريكية.. نص رسالة جون ماكين لترامب

وائل عبد الحميد 28 أغسطس 2017 21:42

بعث  السيناتور  جون ماكين رئيس لجنة الخدمات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي برسالة إلى رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب تعليقًا على قرار إدارته حجب مساعدات عن مصر.
 

الرسالة التي جاءت على الموقع الرسمي لجون ماكين  تحمل عنوان "رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يحث الرئيس دونالد ترامب على مواصلة الضغط على مصر على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان".


 

وإلى ملخص الخطاب:
 

أعتقد أنه كان مسارا ملائما  حينما قررت الولايات المتحدة حرمان مصر من مساعدات بقيمة 96 مليون دولار، وتأجيل 195 مليون دولار أخرى من التمويل العسكري على خلفية مخاوف تتعلق بسجلها الحقوقي.
 

ينبغي على الرئيس ترامب الاستمرار في الدفاع عن الشعب المصري، والمنظمات غير الحكومية، والمواطنين الأمريكيين الذين وجهت إليهم اتهامات أو زج بهم في السجون بدون إجراءات واجبة.

وبصفتي رئيسا للمعهد الجمهوري الدولي، أشعر بقلق خاص بشأن أعضاء المنظمات غير الحكومية الذين  وجهت إليهم الحكومة اتهامات للعمل السلمي من أجل الإصلاح الديمقراطي.
 

وتتضمن قائمة المنظمات كلا من المعهد الجمهوري الدولي، والمعهد الديمقراطي الوطني، وفريدوم هاوس، والمركز الدولي للصحفيين، ومؤسسة "كونراد أديناور".
 

ينبغي على الرئيس ترامب أن يطلب فورا إطلاق سراح 20 مواطنا أمريكيا سجنوا على نحو خاطئ بمصر، بينهم أحمد عطيوي،  Ahmed Etiwy. ومصطفى قاسم اللذين احتجزا جراء اتهامات زائفة، وظلا 4 سنوات في الحبس بدون حكم ضدهم، ومن المقرر أن يمثلا أمام المحاكمة الإثنين.
 

وبينما تستمر الولايات المتحدة في العمل مع مصر لمكافحة الإرهاب، ينبغي أن يبذل الرئيس ترامب قصارى جهده لإقناع الحكومة المصرية بتنفيذ التزاماتها الدولية في حقوق الإنسان واحترام التطلعات الديمقراطية لشعبها.
 

وإلى نص الخطاب

على مدى 5 عقود من التعاون، بنيت العلاقة بين الولايات المتحدة ومصر على أساس الأهداف والمصالح المختلفة.

كما تعرف، فإن مصر حليف هام للولايات المتحدة وتساهم على نحو وطيد في مكافحة الإهارب، ومنع التهريب غير المشروع،  وتعزيز الاستقرار الإقليمي.
 

ولكن على مدى السنوات الماضية، شهدنا بعض الاتجاهات المزعجة في مصر تتضمن احتجاز عشرات الآلاف من السجناء السياسيين، وقمع المؤسسات الإعلامية ومنظمات المجتمع المدني، وتصديق على قانون يفرض قوانين صارمة على المنظمات غير الحكومية.
 

وتثير هذه الممارسات مخاوف معتبرة بشأن مستقبل التحول الديمقراطي بمصر، ومدى استعداد الرئيس عبد الفتاح السيسي للتيقن من احترام كافة حقوق المصريين.
 

لقد شجعني رؤية تقارير إعلامية مفادها أن إدارتك حرمت مصر من 96 مليون دولار مساعدات، و أجلت 195 مليون دولار أخرى من المساعدات العسكري جراء مخاوف تتعلق بالسجل الحقوقي المصري، وهو يمثل عنصرا رئيسيا من السياسة الخارجية الأمريكية التي ينبغي عليها دائما دعم حقوق الإنسان والإصلاحات السياسية والمجتمع المدني.
 

من الواضح أن مصر لم تلبِّ المعايير الديمقراطية التي وضعها الكونجرس، أو شروط حقوق الإنسان للحصول على المساعدات.
 

تقليص التمويل مهم للتأكد من التزام حكومة مصر بالالتزامات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والإصلاحات السياسية.
 

وبينما أنتم مستمرون في العمل مع حكومة مصر في أجندتها  لحقوق الإنسان، أحثكم على إثارة قضية استمرار حبس 20 مواطن أمريكي، بينهم طالب جامعي ومواطن أمريكي يدعى أحمد عطيوي.
 

عطيوي وجهت إليه اتهامات زائفة بالمشاركة في احتجاجات  غير مرخصة، بالرغم من أدلة النفي التي تمكن محاميه من الحصول عليها، ومثل في محاكمة جماعية مع 493 متهما.
 

حبس عطيوي يبدو جزءا من حملة قمعية مثيرة للقلق تستهدف الأصوات المستقلة في أنحاء مصر على مدى السنوات العديدة الماضية.
 

ويقبع عطيوي في الحبس الاحتياطي منذ 4 سنوات، ومن المقرر أن يمثل أمام المحكمة في 28 أغسطس 2017، مما يجعل قضيته ملحة على وجه الخصوص.
 

جهودك لجلب آية حجازي إلى الوطن وحدت دولتنا في لحظة هامة.
 

إدراك أن على الولايات المتحدة بذل  قصارى جهدها في مطالباتها لإطلاق سراح مواطنين احتجزوا في الخارج بصورة غير عادلة أمر هام.
 

من المهم أن تطالب بالإفراج الفوري عن أحمد عطيوي وكافة الأمريكيين الذي يقبعون رهن الاحتجاز بمصر على نحو يفتقد العدالة.

ويتطلع عطيوي وكافة مواطنينا إلى دعمكم وإغاثتكم.
 

تظل الولايات المتحدة ملتزمة بالشراكة مع مصر والي تنعكس في تخصيص الكونجرس سنويا مساعدات للقاهرة بقيمة 1.3 مليار دولار.
 

بيد أن ذلك الارتباط الأمريكي بمصر ينبغي أن يقترن بالتزام مصري لحقوق الإنسان والإصلاحات الديمقراطية، الأمر الذي يضمن وجود مساءلة، ويحمي المؤسسات الديمقراطية، ويخلق مجتمعا مدنيا ديناميكيا يمنح كافة المواطنين المصريي نصيبا في مستقبل وطنهم.

 

مصدر الخبر

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان