رئيس التحرير: عادل صبري 03:22 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

نيويورك تايمز: بسبب هارفي.. حتى السجناء تم إجلاؤهم

نيويورك تايمز: بسبب هارفي.. حتى السجناء تم إجلاؤهم

صحافة أجنبية

إجلاء سجناء بتكساس خوفا من الفيضان

نيويورك تايمز: بسبب هارفي.. حتى السجناء تم إجلاؤهم

بسيوني الوكيل 27 أغسطس 2017 13:52

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن إجلاء آلاف السجناء من 3 سجون بمدينة روشارون في ولاية تكساس في الوقت الذي استمر فيه منسوب المياه بنهر برازوس في الارتفاع بسبب الأمطار الشديدة الناتجة عن إعصار هارفي.

 

وقالت إدارة العدالة الجنائية إن 4500 سجين تم نقلهم من سجون رامسي وتيريل وسترينج فيلو في راشارون الواقعة جنوب هوستن إلى سجون أخرى في شرق تكساس.

 

وبحسب الصحيفة فإن السجناء تم نقلهم بالحافلات يرافقهم ضباط الإصلاحيات وبافي العاملين.

 

روبرت هرست ضابط معلومات عامة في العدالة الجنائية قال :" نفعل أي شيء نستطيع أن نقوم به للتأكد من سلامة كل شخص، بينما تتم عملية الإجلاء".

ولم يعلن عن المكان الذي سيتم السجناء إليه أو إلى متى ستستمر عملية الإجلاء.

 

وذكرت الإدارة أنه :"خارج راشارون  السجناء لن يكونوا متاحين للزيارة في الوحدات المخصصة للاستقبال ولكن سيكون لديهم القدرة على استخدام  نظام الهاتف المخصص للمدانين".

 

في يوم الجمعة الماضي ألغت العدالة الجنائية الزيارات في 19 سجنا يقع في مسار الإعصار. وقال بريان كولير المدير التنفيذي بالإدارة في بيان نشره على فيسبوك:" هذا الأمر نستعد له كل عام. مركز قيادتنا يعمل على مدار الساعة ونحن على أهبة الاستعداد".

 

وبدأت عمليات الإجلاء من السجون يوم السبت، بعد أن ارتفع منسوب المياه في نهر برازوس على الأقل 15 قدما يوم الجمعة ، بحسب خدمة الطقس الوطنية.

 

السجون الثلاثة تم إجلاؤها في مايو ويونيو من العام الماضي عندما فاض النهر بسبب الأمطار الغزيرة ثم أعادنا السجناء بعد نحو أسبوعين.

 

وكانت عمليات إجلاء السكان بدأت في عدة مدن بولاية تكساس، وذكرت وسائل إعلام أمريكية إن سكان عدد من مدن الولاية أقبلوا على تعبئة الأكياس بالرمال وتخزين المياه والمواد الغذائية تجنبا لآثار العاصفة، مشيرة إلى أن مدينة هيوستن قررت إغلاق المدارس في اليوم الأول للموسم الدراسي الذي كان مقررا الاثنين المقبل.

 

 وفي الإطار ذاته، قالت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية إن جميع الأطفال ولدوا في الأسابيع القليلة الماضية تم إجلاؤهم من مستشفى دريسكول للأطفال في مدينة كوربوس كريستي، والتي توجد مباشرة في طريق الإعصار.

 

وتشير الأرصاد الجوية إلى أن هارفي، الذي تراجع ليصبح عاصفة استوائية، مستمر للأيام الأربعة أو الخمسة المقبلة مع احتمال هطول المزيد من الأمطار الغزيرة.

 

وصرح حاكم تكساس، غريغ أبوت، أن 50 سنتم من الأمطار هطلت في بعض الأماكن، ويتوقع أن تنهمر الكمية نفسها إن لم يكن أكثر. وقال أبوت للصحافيين إن "أكثر ما يقلقنا هو احتمال حدوث فيضانات كارثية".

 

وحذر المركز الوطني للأعاصير من أن "أمطاراً بهذه الغزارة يمكن أن تكون كارثية وتحدث فيضانات تهدد حياة الناس".

 

من جهتها، أكدت الوكالة الفيدرالية لإدارة الحالات الطارئة أنه يجب ألا تكون لدى أحد أوهام بشأن تأثير الإعصار على الأمد الطويل.

 

وقال مدير الوكالة، بروك لونغ، إنه سيكون "حدثاً غير مسبوق طويلاً ومحبطاً لولاية تكساس"، لافتاً إلى أن "التعافي من هذه الكارثة سيحتاج إلى سنوات".

 

وأدت العاصفة إلى تسوية منازل بالأرض وتدمير بيوت نقالة، بينما تعوم مراكب في الشوارع المقفلة. كما حرم مئات الآلاف من السكان من التيار الكهربائي على طول ساحل خليج المكسيك، حيث تقع أهم مصافي النفط الأميركية.

 

وأعلن عن مقتل شخص واحد في الإعصار، لكن المسؤولين يخشون أن يكون الآتي أعظم مع حدوث فيضانات في مناطق واسعة من تكساس وزوابع متقطعة تضرب الأرض وتقتلع أسقف المنازل.

 

وضرب هارفي، الذي كان إعصاراً من الدرجة الرابعة، في وقت متأخر من الجمعة بلدة روكبورت القريبة من مدينة كوربوس كريستي بولاية تكساس ترافقه رياح سرعتها 215 كلم في الساعة، وفق المركز الوطني للأعاصير. وضرب الإعصار مجدداً بعد ساعات شمال روكبورت المنطقة الأكثر تضرراً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان