رئيس التحرير: عادل صبري 03:03 مساءً | الأحد 22 يوليو 2018 م | 09 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الطائرات بدون طيار.. «ديليفري» طبي في تنزانيا

الطائرات بدون طيار.. «ديليفري» طبي في تنزانيا

صحافة أجنبية

رواندا بدأت في استخدام الطائرات بدون طيار في الخدمة الطبية

لإنقاذ المرضى بالمناطق الواعرة

الطائرات بدون طيار.. «ديليفري» طبي في تنزانيا

بسيوني الوكيل 24 أغسطس 2017 15:39

"طفل عمره 8 سنوات عقره كلب .. طفل عمره عامان يعاني من أنيميا شديدة .. أم عمرها 24 عاما تنزف بشدة في الولادة"..  مواقف ثلاثة ظلت عالقة في ذهن "كيلر رينودو"، المدير التنفيذي لشركة تشغيل الطائرات بدون طيار"زيبلاين" بعد أن تصفح قاعدة بيانات للطورائ الصحية خلال زيارته لتنزانيا في 2014.

 

الموقع الإلكتروني لإذاعة "إن بي أر" الأمريكية ذكر أن رينودو كان في زيارة لمعهد إيفاكار الصحي الذي وضع قاعدة بيانات لتتبع حالات الطوارئ الطبية في البلاد.

 

ونقلت الإذاعة عن رينودو قوله إن قاعدة البيانات ضمت معلومات حقيقية عن المرضى الذين يموتون، في المناطق الواعرة جراء ضعف سلسلة الإمدادات الطبية في البلد الواقع شرق إفريقيا، حيث غالبا تحرمهم هذه الظروف من تلقي الخدمة في الوقت المناسب.

 

وأوضح أن هذه الرحلة لتنزانيا دفعت شركته لقضاء الثلاث سنوات اللاحقة في بناء تصور لكيفية إرسال العلاج المطلوب في الحال لإنقاذ حياة الشخص.

 

واليوم تكتمل القصة –بحسب الإذاعة- بإعلان الحكومة التنزانية أنه في مطلع 2018 سوف تبدأ وزارة الصحة في استخدام طائرات زيبلاين لتسليم الدم والتطعيمات والأدوية وغيرها من اللوازم الطبية للمراكز والعيادات التي تحتاجها.

 

عمليات التسليم المخطط لها في تنزانيا ستكون الأوسع عالميا، حيث ستضم 120 طائرة بدون طيار تطلق من 4 قواعد لخدمة أكثر من 10 ملايين شخص في 100 عيادة في أنحاء البلاد، بحسب الإذاعة.

 

طائرة زيبلاين التي تزن 30 رطلا تطير 68 ميلا في الساعة، وتكلف خدمة الطائرات بدون طيار تقريبا نفس كلفة عملية توصيل المستلزمات الطبية التي تتم باستخدام الطرق التقليدية.  

 

رينودو اعتبر أن شبكة طائرات زيبلاين نصر كبير ليس فقط لشركته ولكن أيضا لرواندا وقريبا تنزانيا، مشيرا إلى أن شركته تحاول نقل خدماتها إلى المناطق الريفية في الولايات المتحدة.

 

وعن هذا قال :" معظم الناس يظنون أن التكنولوجيا المتطورة تبدأ في الولايات المتحدة ثم تنتقل لإفريقيا هذا النموذج يعد تحولا كليا ".

 

وفي الخريف الماضي نشرت زيبلاين 15 طائرة بدون طيار تخدم 21 عيادة في دولة رواندة المجاورة.

 

وتبدأ الخدمة باستخدام الهاتف المحمول حيث يرسل العاملون في المجال الصحي، رسائل نصية كلما احتاج المريض لدم أو إمدادات حيوية.

 

وتتوجه الطائرة إلى المكان المطلوب لتنزل الشحنة آليا دون الحاجة إلى الهبوط عند نقطة التسليم قبل أن تبدأ رحلة العودة.

 

وتنطلق الطائرات باستخدام مقلاع وتحلق على ارتفاع لا يتجاوز 250 متر لتفادي اعتراض طريق طائرات الركاب.

 

وتعتمد الطائرات على بطاريات مثبتة في مقدمتها، علاوة على جهاز نظام تحديد المواقع يستخدم في تحديد وجهات التوصيل.

 

وأطلقت شركات مثل أمازون، و "دي إتش إل"، وسنغافورة بوست، خدمات للتوصيل بطائرات بدون طيار لديها القدرة على الإقلاع والهبوط في نقطة التسليم.

 

لكن خبراء أشادوا بقدرة طائرات زيبلاين على الاستمرار في التحليق وتسليم الشحنات دون الحاجة إلى الهبوط.

 

واستخدمت الطائرات بلا طيار لأغراض إنسانية في مدغشقر، علاوة على استخدامها من قبل منظمة الصليب الأحمر في إطار مبادرتها لمراقبة مخيمات اللاجئين في أوغندا.

 

لكن هناك بعض المخاوف حيال تصريحات بعض العاملين في المجال من أن هذه الطائرات لا تكون مناسبة للمهام التي تستخدم فيها طوال الوقت.

 

وقال رافي فايدياناثان، الأستاذ بكلية لندن الملكية، إن عدم هبوط الطائرة أثناء التسليم "يساعد على تفادي اصطدام الأجنحة الحادة بالأشخاص الذين يتسلمون الشحنات."

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان