رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

غرفة التجارة الأمريكية: حجب المساعدات لن يؤثر على الاقتصاد المصري

غرفة التجارة الأمريكية: حجب المساعدات لن يؤثر على الاقتصاد المصري

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي وجاريد كوشنر مبعوث البيت الأبيض

بينما رحّبت منظمة العفو الدولية

غرفة التجارة الأمريكية: حجب المساعدات لن يؤثر على الاقتصاد المصري

وائل عبد الحميد 23 أغسطس 2017 23:35

قالت غرفة التجارة الأمريكية بمصر إن قرار واشنطن  بحجب  بعض المساعدات عن القاهرة لن يوثر على اقتصاد الدولة العربية الأكثر تعدادًا للسكان وفقًا لصحيفة "ديلي نيوز إيجيبت"، فيما وصفت منظمة العفو الدولية القرار  بـ"المشجع".

 

 

 

ونقلت ديلي نيوز إيجيبت، الصحيفة الصادرة باللغة الإنجليزية، عن  أحمد أبو علي نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية في مصر قوله: إنَّ القرار لن يحدث تأثيرًا ملحوظًا على الاقتصاد المصري.

 

وفسر ذلك قائلاً: إنّ المستثمرين الأجانب حريصون على الاستثمار في السوق المحلية المصرية.

 

ولفت إلى أنَّ مجلس إدارة الغرفة الأمريكية سيعقد الشهر المقبل اجتماعًا لمناقشة القضايا الطبيعية بين البلدين، مشيرًا إلى أنَّ مسألة حجب بعض المساعدات الأمريكية سيتم وضعها في جدول المناقشات.

 

ووفقًا لأبو علي، فإن القرار سيؤثر على العلاقات السياسية أكثر من الاقتصادية.

 

وبالمقابل، أورد  الموقع الإلكتروني لـ"أمنيستي إنترناشيونال" (العفو الدولية) أول رد فعل المنظمة الحقوقية على قرار الولايات المتحدة بحجب مساعدات أمريكية لمصر.

 

وفي أعقاب تجميد مساعدات عسكرية لمصر على خلفية مخاوف حقوق الإنسان، أدلى أدوتي أكوي مسؤول أمنيستي إنترناشيونال بالولايات المتحدة ببيان".

 

 

وقال البيان المشار إليه: "إنه أمر مشجع أن تعترف الخارجية الأمريكية بالوضع المتدهور لحقوق الإنسان في مصر، وتداعياته الخطيرة على استقرار الشرق الأوسط".

 

واستطرد: "ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة مستمرة في تقديم أسلحة لمصر يمكن استخدامها في تسهيل انتهاكات حقوق الإنسان".

 

وتابع أدوتي أكوي: “سيارات هامفي العسكرية، والأسلحة الصغيرة، وقنابل الغاز المسيلة للدموع التي قدمتها الولايات المتحدة لمصر يتم استخدامها في قمع منتقدي الحكومة المصرية وتسهيل انتهاكات حقوق الإنسان الخطيرة مثل عمليات الإعدام خارج نطاق القانون".

 

وواصل البيان: “من أجل وضع حقوق الإنسان كأولوية على نحو فعال ينبغي وقف تلك الصفقات في الحال".

 

صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية أبرزت الانتقادات المصرية للقرار الأمريكي بحجب مساعدات عسكرية للقاهرة.

 

 

ولفتت إلى بيان الخارجية المصرية الذي أعربت فيه عن أسفها للقرار الأمريكي بتقليص المساعدات الممنوحة للقاهرة واصفة إياه بأنّه يتسم بسوء تقدير طبيعة العلاقات الإستراتيجية التي تربط الدولتين على مدى عقود.

 

واستطردت الخارجية: “القرار يعكس نقص فهم أهمية دعم استقرار ونجاح مصر".

 

وكانت تقارير قد أفادت في البداية بإلغاء سامح شكري لقاءه مع جاريد كوشنر مبعوث البيت الأبيض وصهر ترامب الذي يزور القاهرة في إطار جولته لإحياء عملية السلام بين إسرائيل وفلسطين، لكن شكري ظهر في لقاء الرئيس السيسي مع المسؤول الأمريكي.

 

واستقبل شكري الوفد الأمريكي بشكل منفصل، والذي يضم أيضًا كلاً من جاسون جرينبلات، المبعوث الأمريكي للمفاوضات الدولية، ودينا باول، نائبة مستشارة الأمن القومي الأمريكي إتش آر ماكماستر.

 

صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أن إدارة ترامب اتخذت قرارا بحرمان مصر من مساعدات بقيمة 96 مليون دولار، وتأجيل معونات عسكرية بقية 195 مليون دولار جراء وجود مخاوف بشأن سجل حقوق الإنسان والعلاقة الدافئة بين الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا وكوريا الشمالية.

 

وردا على سؤال إذا كانت العلاقة المتينة مع كوريا الشمالية قد لعبت دورا في قرار حجب المساعدات، نقلت نيويورك تايمز عن مسؤول بالخارجية الأمريكية قوله إن هذا الأمر مثار قلق للولايات المتحدة، وأثارته واشنطن مع القاهرة، لكنه رفض الإدلاء بالمزيد من التفاصيل بشأن المحادثات.

 

روبرت ساتلوف، المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى قال إنَّ الرسائل المتضاربة من إدارة ترامب أمر  يثير الدهشة.

 

وفسر ذلك قائلا: “ليس معتادا أن تتخذ إدارة ترامب إجراءات عقابية ضد مصر في ظل تقارب الرئيس الأمريكي مع السيسي، وتأييده العام للحكومة المصرية".

 

ونقلت رويترز عن مصدرين مطلعين قولهما إن  الإدارة الأمريكية قررت "إعادة برمجة" 65 مليون دولار من تمويل المساعدات العسكرية الأمريكية لمصر عن السنة المالية 2017، و30 مليون دولار من المساعدات الاقتصادية  للسنة المالية 2016.

 

ويعني ذلك أن 95 مليون دولار من المساعدات الأمريكية  ستستخدم لأغراض أخرى ولن تذهب إلى مصر.

 

وعلاوة على ذلك، اتخذت الإدارة الأمريكية قرارا منفصلا بحجب 195 مليون دولار من برنامج التمويلات العسكرية المتعلقة بالسنة المالية 2016، والتي إذا لم يتم تفعيلها تنتهي صلاحيتها ولا تصبح متاحة مجددا إلا في نهاية السنة المالية الحالية في 30 سبتمبر.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان