رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نيويورك تايمز تكشف علاقة كوريا الشمالية ونجيب ساويرس بحجب مساعدات أمريكية عن مصر

نيويورك تايمز تكشف علاقة كوريا الشمالية ونجيب ساويرس بحجب مساعدات أمريكية عن مصر

صحافة أجنبية

نجيب ساويرس ارتبط بعلاقات بيزنس في كوريا الشمالية

نيويورك تايمز تكشف علاقة كوريا الشمالية ونجيب ساويرس بحجب مساعدات أمريكية عن مصر

وائل عبد الحميد 23 أغسطس 2017 22:02

"الولايات المتحدة تنتقد سجل حقوق الإنسان المصري والعلاقات مع كوريا الشمالية"

 

 وفقا لتقرير بصحيفة نيويورك تايمز تحدثت فيه الصحيفة عن قلق الإدارة الأمريكية من علاقة القاهرة ببيونج يانج.

 

كما تحدث التقرير عن دور رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس في تأسيس شبكة الهواتف الخلوية الرئيسية لكوريا الشمالية عام 2008.

 

 

واتخذت إدارة ترامب الثلاثاء قرارا بحرمان مصر من مساعدات بقيمة 96 مليون دولار، وتأجيل معونات عسكرية بقية 195 مليون دولار جراء وجود مخاوف بشأن سجل حقوق الإنسان والعلاقة الدافئة بين الدولة العربية الأكثر تعدادا سكانيا وكوريا الشمالية.

 

وذكر محللون أن القرار بمثابة مفاجأة لهم، لا سيما وأن الرئيسين الأمريكي والمصري التقيا في البيت الأبيض في أبريل الماضي الذي أغدق فيه ترامب بالثناء على رجل مصر العسكري القوي، بحسب نيويورك تايمز.

 

وقال ترامب آنذاك: “أريد فقط من الجميع أن يعرفوا بما لا يدع أي مجال للشك أننا جميعا خلف الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أدى وظيفة رائعة في وضع شديد الصعوبة".

 

وتابع الرئيس الأمريكي خلال اللقاء: “نحن نقف كثيرا وراء مصر والشعب المصري".

 

وتعد مصر في صدارة الدول التي تتلقي مساعدات أمريكية.

 

لكن الثلاثاء أكدت الإدارة الأمريكية أنها حجبت مساعدات عن مصر جراء نقص التقدم في حقوق الإنسان، وقانون الجمعيات الأهلية الذي يقيد أنشطة المنظمات غير الحكومية.

 

وردا على سؤال إذا كانت العلاقة المتينة مع كوريا الشمالية قد لعبت دورا في قرار حجب المساعدات، قال مسؤول بالخارجية الأمريكية إن هذا الأمر مثار قلق للولايات المتحدة، وأثارته واشنطن مع القاهرة، لكنه رفض الإدلاء بالمزيد من التفاصيل بشأن المحادثات.

 

وبينما وافق الرئيس السيسي قبل حوالي شهرين على قانون الجمعيات الأهلية بعد لقائه مع ترامب، فإن القلق بشأن السجل المصري الحقوقي وعلاقتها مع كوريا الشمالية يمتد  لسنوات.

 

روبرت ساتلوف، المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى قال إن الرسائل المتضاربة من إدارة ترامب أمر  يثير الدهشة.

 

وفسر ذلك قائلا: “ليس معتادا أن تتخذ إدارة ترامب إجراءات عقابية ضد مصر في ظل تقارب الرئيس الأمريكي مع السيسي، وتأييده العام للحكومة المصرية".

 

واستدرك: “لن أقول أن تقارير وجود مشكلات بسبب وضع حقوق الإنسان في مصر وعلاقتها مع كوريا الشمالية أمر جديد".

 

أبرز أولويات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون تتمثل في زيادة العزلة المفروضة على كوريا الشمالية على المستويين الاقتصادي والدبلوماسي، بل أنه طلب من القادة الأجانب في كافة الاجتماعات تقريبا قطع العلاقات مع بيونج يانج.

 

وبحسب الصحيفة الأمريكية، ترتبط مصر بعلاقات وطيدة مع كوريا الشمالية منذ سبعينيات القرن المنصرم.

 

وقبل حرب 1973 مع إسرائيل أجرى طيارو كوريا الشمالية تدريبات لنظرائهم المصريين.

 

واتهمت مصر لاحقا بتقديم صواريخ سكود إلى كوريا الشمالية، وفقا لدانيال ليون الباحث بمشروع "ديمقراطية الشرق الأوسط".

 

هذا العام، كشفت تحقيقات الأمم المتحدة أنها حصلت على دليل بوجود علاقات تجارية لكوريا الشمالية لم يتم الإبلاغ عنها مع الشرق الأوسط وإفريقيا في  مجالات الاتصالات العسكرية المشفرة،  وأنظمة الدفاع الجوي المحمولة، والصواريخ الموجهة بالقمر الصناعي.

 

وفي 2015، ذكرت لجنة بالأمم المتحدة أن ميناء بورسعيد المصري استخدمته شركات ووكلاء شحن تعمل كواجهة لكوريا الشمالية، وضالعة في تهريب الأسلحة.

 

وأثارت الإدارات الأمريكية المتعاقبة سرا قضية كوريا الشمالية في محادثاتها مع مصر دون تحقيق الكثير من النجاح.

 

ورأت الصحيفة أن الولايات المتحدة ربما تضغط على مصر على خلفية علاقاتها المدنية والعسكرية مع كوريا الشمالية.

 

وعلاوة على ذلك، فإن شركة أوراسكوم تيليكوم التي يملكها رجل الأعمال نجيب ساويرس أحد أغنى أثرياء مصر ساعدت في تأسيس شبكة الهواتف الخلوي الرئيسية لكوريا الشمالية عام 2008.

 

ورأت نيويوك تايمز أن عاملا آخر في قرار حجب مساعدات أمريكية لمصر يتمثل فيما وصفته بـ  "القانون الوحشي" الذي ينظم عمل وكالات الإغاثة في مصر، لا سيما تلك التي تتلقى تمويلات من حكومات ومنظمات غربية، وصدق  عليه الرئيس السيسي أواخر مايو الماضي.

 

وأردفت :”العديد من المنظمات المصري التي تعمل على مساعدة  ضحايا التعذيب ذكرت أن القانون يجعل من المستحيل بالنسبة لها الاستمرار في العمل وربما إجبارها على الإغلاق".

 

وأجرت إدارة ترامب تخفيضات ملحوظة في المساعدات الأجنبية بشكل عام، ووعدت بمحاسبة أكبر لمستقبلي المعونات.

 

واختتمت الصحيفة قائلة: “ قرار حجب مساعدات عن مصر ليس صارما كما ينبغي أن يكون، إذ أن تعليق 195 مليون دولار من المساعدات العسكرية مكن إدارة ترامب من إنقاذ الأموال التي كانت ستنتهي صلاحيتها كلية في 30 سبتمبر، وبتلك الطريقة يمكن للقاهرة الحصول عليها إذا تحسن سجلها الحقوقي".

 

رابط النص الأصلي 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان