رئيس التحرير: عادل صبري 08:15 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

موقع إسرائيلي: خيبة الأمل تتصاعد في مصر بعد تجميد واشنطن المساعدات

موقع إسرائيلي: خيبة الأمل تتصاعد في مصر بعد تجميد واشنطن المساعدات

صحافة أجنبية

السيسي وترامب في البيت الأبيض- أبريل 2017

والخارجية ترد بإلغاء لقاء شكري بالوفد الأمريكي..

موقع إسرائيلي: خيبة الأمل تتصاعد في مصر بعد تجميد واشنطن المساعدات

معتز بالله محمد 23 أغسطس 2017 13:31

قال موقع "walla” العبري إن الشعور بخيبة الأمل في مصر يتصاعد بعد تجميد الولايات المتحدة الأمريكية مساعدات للقاهرة تقدَّر بنحو 300 مليون دولار بزعم عدم التقدم في مجال حقوق الإنسان والمسار الديمقراطي في البلاد.


 

وبحسب الموقع فإنَّ إلغاء الخارجية المصرية للقاء كان يفترض أن يجمع وزير الخارجية سامح شكري بوفد أمريكي برئاسة جاريد كوشنير، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي «صهر ترامب»، جاء على خلفية تعليق واشنطن مساعداتها للقاهرة.


 

واستنكرت الخارجية المصرية في بيان لها القرار الأمريكي معتبرة أنه يعكس " سوء تقدير لطبيعة العلاقة الاستراتيجية التي تربط البلدين على مدار عقود طويلة، واتباع نهج يفتقر للفهم الدقيق لأهمية دعم استقرار مصر ونجاح تجربتها، وحجم وطبيعة التحديات الاقتصادية والأمنية التي تواجه الشعب المصري، وخلط للأوراق بشكل قد تكون له تداعياته السلبية على تحقيق المصالح المشتركة المصرية الأمريكية ".


 

مع ذلك يتوقع أن يلتقي الوفد الأمريكي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اليوم الأربعاء في القاهرة لبحث دفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.


 

وبحسب الموقع الإسرائيلي:”حاولت إدارة ترامب تحسين العلاقات مع نظام السيسي، بعد تدهورها في عهد إدارة أوباما. والتقى الرئيسان في البيت الأبيض في وقت سابق من العام الجاري، ولم يذكر ترامب القمع المستمر من قبل السلطات بحق أنصار "الإخوان المسلمين" والناشطين الحقوقيين".


 

وأعلنت واشنطن أمس الثلاثاء وقف مساعدات مالية لمصر بقيمة 95.7 مليون دولار، وتجميد إرسال 195 مليون دولار أخرى، بحجة عدم إحراز تقدم في مسألة حقوق الإنسان، وإرساء قواعد ديمقراطية.


 

صحيفة "هآرتس" العبرية، رأت من جانبها أنَّ بيان الخارجية المصرية لم يتطرق بشكل واضح للعلاقات المصرية مع كوريا الشمالية، لكنها أشارت إلى أنَّ تطوير القاهرة تلك العلاقات كان أحد أسباب الخلاف بين القاهرة وواشنطن الذي انتهى بتجميد المساعدات.


 

وأضافت :”بدأت العلاقات المصرية بكوريا الشمالية في السبعينيات، وقتها تدرب طيارون من كوريا الشمالية مع طيارين مصريين، قبل حرب أكتوبر 1973. وفي وقت لاحق اتهمت مصر بمد كوريا الشمالية بصواريخ سكود. وزعمت الأمم المتحدة العام الجاري أن بحوزتها أدلة حول شراء كوريا الشمالية أجهزة اتصالات وأنظمة دفاعية من الشرق الأوسط وإفريقيا".


 

“مصر إحدى الدول التي تتلقى أكبر دعم أمريكي من الولايات المتحدة. في أبريل التقى ترامب الرئيس السيسي بالبيت الأبيض وامتدح أداءه بقوله “نقف خلف السيسي، لقد قام بعمل رائع خلال فترة صعبة للغاية". بحسب "هآرتس".


 

“روبرت ستلوف"، مسئول كبير في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، رأى أن الخطوة الأمريكية بتجميد المساعدات كانت مفاجئة وتناقض الموقف الأمريكي تجاه مصر، مضيفا "أمر غير عادي أن تتخذ إدارة ترامب تدابير عقابية ضد مصر، بالنظر الدعم الذي منحه ترامب للسيسي، فالتقارير حول أوضاع حقوق الإنسان في مصر وعلاقتها بكوريا الشمالية ليست جديدة".


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان