رئيس التحرير: عادل صبري 11:56 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حجب « مراسلون بلا حدود » في مصر يشعل الإعلام الغربي

حجب « مراسلون بلا حدود » في مصر يشعل الإعلام الغربي

وائل عبد الحميد 18 أغسطس 2017 00:18

خصصت وسائل إعلام غربية تقارير  للحديث عن حجب موقع منظمة "مراسلون بلا حدود" في مصر، واعتبرت ذلك امتدادا لموجة قمع الحريات.

 

وكالة أسوشيتد برس أوردت  تقريرا اليوم الخميس بعنوان "مصر تحجب موقعا لمنظمة داعمة للإعلام".

 

 

وأضافت: "حظرت مصر الدخول على موقع المنظمة الدولية التي تقدم الدعم للصحفيين وتناصر حرية الإعلام".

 

يذكر أن منظمة "مراسلون بلا حدود" معروفة باختصارها الفرنسي "آر إس إف".

 

وفي بيان لها الخميس، قالت المنظمة إن مستخدمي الإنترنت في مصر عاجزون عن الدخول إلى موقعها الرسمي منذ 14 أغسطس.

 

وطالبت مراسلون بلا حدود السلطات المصرية بتقديم تفسير لسبب هذا الحظر المفاجئ.

 

مؤسسة حرية الفكر التعبير المعنية التي يقع مقرها في مصر قالت إن 135 موقعا على الأقل تعرض للحجب في مصر، بينها "مصر العربية" و"المصريون" و"محيط" و"كورابيا" و"ديلي نيوز إيجيبت" و"البورصة"  في سياق حملة كاسحة بدأت في مايو ضد المواقع الناقدة للحكومة، واستهدفت كذلك مواقع "في بي إن " التي يتم استخدامها لفك الحظر".

 

وفي ذات السياق، قال موقع برودكاستينج كابل:" أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود إنه موقعها تعرض للحظر في مصر منذ 14 أغسطس".

 

ومن المفارقة، بحسب التقرير،  أن موقع المنظمة المذكورة مكرس تماما لتناول أخبار بشأن انتهاكات حرية الإعلام ويظهر بعدد من اللغات بينها العربية.

 

ووفقا لبيان المنظمة فإن حجب موقعها يشمل كافة مزودي خدمة الإنترنت في مصر حيث تتضمن القائمة فودافون وأورانج واتصالات وتي إي داتا.

 

ولفتت المنظمة أن المسؤولين المصريين الذين تحدثت معهم قالوا إنهم لا يدرون شيئا عن أسباب الحجب أو هوية صاحب إعطاء الأمر بذلك.

 

الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات في مصر ذكر  أنه  ليس مسؤولا عن حجب موقع مراسلون بلا حدود.

 

أليكسندرا الخازن رئيسة مكتب الشرق الأوسط للمنظمة علقت قائلة: "إنها المرة الأولى التي يحجب فيها موقع مراسلون بلا حدود في مصر، مثل هذا الحظر الرقمي واسع النطاق ليس مجرد اعتداء خطير على حرية المعلومات، لكنه مؤشر على حالة الخوف داخل النظام من الخطر الذي يمكن أن يشكله شعب مطلع على استقراره".

 

وبحسب مراسلون بلا حدود، فقد وعد المجلس الأعلى للإعلام بالتحقيق في حجب موقع المنظمة الدولية حال تقدمت الأخيرة بطلب.

 

لكن إذا كان الماضي يمثل مؤشرا لما قد يحدث مستقبلا، فإن المنظمة ستنتظر طويلا من أجل الحصول على إجابة، وفقا لمراسلون بلا حدود.

 

ولاحظت مراسلون بلا حدود أن موقع المنظمة حجب بعد فترة قصيرة من نشر تقرير حول استمرار الحبس المصور الصحفي محمود أبو زيد الشهير بشوكان، ومكوثه وراء القضبان 4 سنوات حتى الآن.

 

ووصفت المنظمة الدولية احتجاز شوكان بـ "التعسفي وغير المشروع".

 

وتأسست منظمة مراسلون بلا حدود في مدينة مونبيليه، جنوب فرنسا، عام 1985، بمبادرة من أربعة صحافيين (روبير مينار، وريمي لوري، وجاك مولينا، وإيميليان جوبينو).

 

وفي عام 1995، حصلت قانونياً على صفة جمعية ذات منفعة عامة، وسرعان ما تحوّلت إلى منظمة عالمية، بحسب الموقع الرسمي لها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان