رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المونيتور: ماجد فرج الخليفة الأبرز لـ «أبو مازن»

المونيتور: ماجد فرج الخليفة الأبرز لـ «أبو مازن»

صحافة أجنبية

الرئيس الفلسطيني محمود عباس واللواء ماجد فرج

المونيتور: ماجد فرج الخليفة الأبرز لـ «أبو مازن»

معتز بالله محمد 14 أغسطس 2017 17:56

قال "أوري سافير" المدير السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية إن مدير المخابرات الفلسطينية الحالي اللواء ماجد فرج هو أبرز المرشحين لخلافة الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، الذي تعاني صحته من تدهور شديد.

 

واستبعد "سافير" في مقال نشره موقع "المونيتور" الأمريكي في نسحته العبرية "إسرائيل بولس"، أن يكون صائب عريقات رئيس طاقم المفاوضات الفلسطينية هو الرئيس المنتظر، لإصابته بمرض عضال في الرئة.


 

إلى متقطفات من المقال..

 

من يزور رام الله خلال تلك الفترة يشعر في كل زاوية تقريبا بالتشاؤم. تضج الشوارع بالشائعات عن الحالة الصحية للرئيس الفلسطيني أبو مازن. فقد نقل للمستشفى عدة ساعات في 29 يوليو، وفقا للبيان الرسمي، حالته الصحية على ما يرام، لكن سكان رام الله المتشككين يشعرون أن شيئا ما ليس على ما يرام في مقر رئيس السلطة الفلسطينية بالمقاطعة.


 

علاوة على ذلك، يدور حديث الساعة بكثرة عن الحالة الصحية للقيادة الفلسطينية برمتها. وفقا لتقارير صدرت مؤخرا، يعاني رئيس طاقم المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات من مرض عضال في الرئة، وينتظر عملية زرع في إسرائيل أو الولايات المتحدة.
 

مسئول كبير بمنظمة التحرير الفلسطينية مقرب من الرئيس أبو مازن قال لـ المونيتور إن الحالة الجسدية للرئيس على ما يرام، لكن حالته النفسية متدنية للغاية في أعقاب إدراكه أنه لا يبدو في الأفق أي تحرك تجاه حل الدولتين.


 

أبو مازن قلق للغاية من حالة كاتم أسراره صائب عريقات، الذي شغل منصب وزير خارجيته، وأدار العلاقات مع الإدارة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والدول العربية. في المقابل، يشعر أبو مازن بالتشجيع من الدعم الكبير الذي حظي به من الملك الأردني عبد الله، خلال زيارته رام الله في 7 أغسطس.


 

ينظر إلى عريقات بين الكثيرين على أنه رقم 2 غير الرسمي، وربما وريث أبو مازن. وأشار نفس المسئول بمنظمة التحرير إلى أنه الآن وعلى خلفية مرض عريقات، لم تعد النقاشات حول مستقبل القيادة الفلسطينية، حتى فيما بعد أبو مازن من المحرمات بين الدوائر المقربة للرئيس.


 

بحسب كلام المصدر، يلعب جهاز المخابرات بقيادة اللواء ماجد فرج دورا رئيسيا في حفظ الاستقرار الداخلي سواء خلال عهد أبو مازن أو بعده. اليوم فرج من الشخصيات القوية بالضفة الغربية، ويعد مقربا من جبريل الرجوب، الرئيس السابق لجهاز الأمن الوقائي.


 

فرج ضابط مخابرات فعال. واجه تحديات من قبل حماس، ومن قبل مناصري القيادي الفتحاوي السابق (غريم أبو مازن) محمد دحلان، المحبب لدى مصر ودول الخليج، وكذلك من قبل عناصر راديكالية داخل حركة فتح نفسها.


 

بالنسبة للكثيرين، فرج هو الوريث الطبيعي لأبو مازن، على الأقل في المستقبل القريب. هو قومي متحمس، يجري علاقات وطيدة مع قادة المؤسسة الأمنية في إسرائيل، واتصالات مع طاقم المفاوضات التابع للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.


 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان