رئيس التحرير: عادل صبري 08:21 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الفرنسية: مع استمرار العنف.. الكنائس طريق كينيا للسلام

الفرنسية: مع استمرار العنف.. الكنائس طريق كينيا للسلام

صحافة أجنبية

القساوسة يدعون لعدم استخدام العنف

الفرنسية: مع استمرار العنف.. الكنائس طريق كينيا للسلام

جبريل محمد 13 أغسطس 2017 20:25

الكنائس دعت إلى السلام اليوم الأحد فى "ماثار" أحد الأحياء الفقيرة فى نيروبي التي تجتاحها المظاهرات العنيفة منذ الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها الأسبوع الماضي، بحسب وكالة اﻷنباء الفرنسية.

 

وكان زعيم المعارضة "رايلا اودينجا" صامتا منذ إعلان فوز خصمه الرئيس الحالى "كينياتا" target="_blank">اوهورو كينياتا" فى الانتخابات ولكنه عاد بعد ظهر اليوم ليؤكد مجددا ادعاءاته بتزوير الانتخابات، وإعلانه عن وجود تحركات الثلاثاء القادم.

 

وقال "أودينجا" أمام الالاف من مؤيديه الذين تجمعوا فى منطقة "كيبيرا" الفقيرة فى نيروبي:" أريد أن أقول لكم يمكننا دعوتكم لعدم الذهاب للعمل غدا الاثنين، لكننا لم نفعل بعد".

 

وكان الخطاب ما أراد أنصاره سماعه، وهم ينتظرون زعمائهم بعد مشاهد النهب والاشتباكات في معاقل المعارضة مثل كيبيرا وماثار وفي أجزاء من غرب كينيا.

 

ونقلت الوكالة عن "دنكان نيامو" أحد مؤيدين أودينغا قوله:" كان هادئا وكنا قلقين، لأننا لم نعرف الخطة، الآن نحن مستعدون لأي شيء سيأتي.. إننا مستعدون للموت".

 

وفي كيبيرا وماثار، مشاهد العنف ظاهرة على الطرق بقوة، ولكن يوم الأحد كان كثير من الناس في أعمالهم، وأعاد بعض أصحاب المحلات فتح محلاتهم بشكل خفيف.

 

وقالت "سوزان أتينو" 19 عاما: لقد كانت المظاهرات عنيفة جدا خلال الأيام القليلة الماضية، لكنها اليوم أكثر هدوءا".

 

ووصل عدد الوفيات منذ مساء الجمعة وحتى السبت إلى 16 قتيلا بينهم 9 أشخاص قتلوا في الأحياء الفقيرة بنيروبي.

 

وتوافد سكان الأحياء إلى الكنيسة الأحد، وحث القساوسة على "السلام والهدوء في الأحياء الفقيرة".

 

وقال القس "يوليوس تاي":" مقدار الإحباط في اﻷحياء كبير جدا".

 

وفاز كينياتا، الجمعة الماضية بـ 54 % على اودينجا، وهذه هي المرة الرابعة التي يخسر فيها اودينجا الانتخابات الرئاسية.

 

وأضاف القس:" منذ الاستقلال حكمت 2 فقط من القبائل البلاد، ويريد اﻵخرين أيضا حصتهم من الكعكة".

 

وبعد عشر سنوات من أسوأ عنف انتخابي في تاريخ كينيا، خلف 1100 قتيل، دعا القس إلى السلام، قائلا:" إننى أؤمن إيمانا راسخا بسيادة القانون، ويجب علينا استخدام العدالة إذا أردنا الاحتجاج على نتيجة الانتخابات.. العنف لا طائل منه، فكلنا أخوة ولا تقتل أخوك".

 

ودعا القس "جون جيتونغا" للسلام قائلا : من المهم احترام السلام.. نحن لسنا مختلفين عن جيراننا".

 

وقال "باتريك" من مؤيدى "اودينغا" :"اليوم إنه يوم الرب، وبالتالي فإن الأحياء الفقيرة هادئة، لكننا ننتظر تعليمات رايلا، وسنفعل ما يقوله بالضبط.. وإذا دعا إلى العنف؟ سأستمع إلى الله أولا".


الرابط اﻷصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان