رئيس التحرير: عادل صبري 09:58 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

Walla: رئيس الموساد يحذر من الهلال الشيعي

Walla: رئيس الموساد يحذر من الهلال الشيعي

صحافة أجنبية

يوسي كوهين رئيس الموساد الإسرائيلي

Walla: رئيس الموساد يحذر من الهلال الشيعي

معتز بالله محمد 13 أغسطس 2017 15:08

حذر رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي "يوسي كوهين" اليوم الأحد الوزراء في حكومة بنيامين نتنياهو من تزايد التهديد الإيراني، وقال خلال تقديمه الاستعراض الدوري "المنطقة تتغير ضدنا"، معتبرا أن قوة إيران تزايدت بعد توقيع الاتفاق النووي مع إدارة أوباما ودول أوروربية.

 

 

ولفت "كوهين" إلى أن إسرائيل لا تلحظ فقط وجود قوات إيرانية وأخرى تابعة لحزب الله في المنطقة فحسب، وإنما أيضا قوات شيعية ليست إيرانية من كل أنحاء العالم، تتدفق على المنطقة، مشيرا إلى أن مهمة إسرائيل الأولى وقف هذا التطور، بحسب موقع "walla” الإسرائيلي.

 

 

وتطرق رئيس الموساد للهدنة في جنوب سوريا التي أعلنتها الولايات المتحدة وروسيا الشهر الماضي، ورفض مطالب إسرائيل بأن يتضمن الاتفاق إخلاء القوات الشيعية والإيرانية من المنطقة. وتابع "تتواصل جهود تغيير الاتفاق لكن التطلعات الإسرائيلية لم يتم استيعابها من الجانب الأمريكي".

 

 

وحذر "كوهين" مما وصفه "الهلال الشيعي" الذي بات ممتدا من إيران عبر بغداد ودمشق وصولا إلى لبنان، مطالبا باستغلال إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تملك مفاتيح رسم سياسة الشرق الأوسط.

 

 

وأكد على أن الحدث الأهم بالشرق الأوسط اليوم هو التمدد الإيراني من خلال قوات إيرانية ومندوبين محليين يتمركزون في سوريا ولبنان والعراق واليمن واليوم، لافتا إلى أن المناطق التي تشهد تقلص وجود تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تشهد محاولات إيرانية حثيثة لملء الفراغ.

 

 

وتابع رئيس الموساد أن إيران لم تتخل عن طموحها للتحول إلى دولة نووية، وأن الاتفاق الذي وقعته واشنطن ودول أوروبية مع طهران عام 2015 يعزز ذلك التوجه، معتبرا أنه منذ توقيع الاتفاق يتزايد نمو الاقتصاد الإيراني في ظل توقيع اتفاقات تجارية دولية.

 

 

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو قال خلال النقاش إن أقوال رئيس الموساد تؤكد بشكل واضح أن فرضيات الاتفاق مع إيران كانت خاطئة منذ البداية. وأشار إلى أن إسرائيل ليست ملزمة بأي شكل بالاتفاقات الدولية التي وقعتها إيران، وبناء عليه، سوف تواصل العمل بشتى الطرق الممكنة للدفاع عن نفسها من تلك التهديدات.

 

 

وأعلنت روسيا والولايات المتحدة الشهر الماضي اتفاق لوقف إطلاق النار بجنوب سوريا، يتم في إطاره إقامة مناطق عازلة على الحدود بين سوريا والأردن والحدود بين سوريا وإسرائيل.

 

 

وخرج رئيس الحكومة الإسرائيلية بعد أيام معلنا معارضة إسرائيل ذلك الاتفاق الذي يكرس الوجود الإيراني بسوريا، على خلفية مخاوف تل أبيب من تزايد القوة العسكرية لإيران في المجال السوري واللبناني.

 

 

وكشفت صحيفة "هآرتس" الأسبوع الماضي أن مسئولين إسرائيليين التقوا سرا قبيل توقيع اتفاق الهدنة مع مسئولين بإدارة ترامب والكرملين وطرحوا تحفظ إسرائيل على عدم تطرق الاتفاق لضرورة إخراج الإيرانيين من سوريا، وطالبوا بإخلاء القوات الإيرانية وقوات حزب الله من الأراضي السورية.

 

 

وقالت مصادر سياسيىة إسرائيلية لـ"walla” إن المفاوصات لا تزال جارية لبحث إمكانية تعديل الاتفاق وأن الحديث يدور عن "المشكلة الأكثر إلحاحا على جدول الأعمال الإستراتيجي لإسرائيل".

 

 

الخبر من المصدر..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان