رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صحيفة إسرائيلية: فضائح الفساد تحاصر نتنياهو وأسرته

صحيفة إسرائيلية: فضائح الفساد تحاصر نتنياهو وأسرته

صحافة أجنبية

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

صحيفة إسرائيلية: فضائح الفساد تحاصر نتنياهو وأسرته

بسيوني الوكيل 09 أغسطس 2017 12:11

"فضائح الفساد تزعج نتنياهو وأسرته".. تحت هذا العنوان نشرت صحيفة "ذا تايم أوف إسرائيل"، مقالًا للكاتب بن سيلز حول معاناة إسرائيلي" target="_blank">رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وأسرته على خلفية التحقيق معه في قضايا كسب غير مشروع.

واستهل الكاتب المقال بقوله: إن نتنياهو "له قبضة قوية على الحكومة ولكن الفضيحة السياسية المتصاعدة قد تطرحه أرضًا.. كما أن نجله أيضًا يعاني من المشكلات"، مشيرا إلى أن مسئولين في حزبه بدأوا في النأي بأنفسهم عنه، إلا أنه مازال متحديا للظروف.  

 

وأضاف الكاتب: "نتنياهو بدا في خطر متزايد الأسبوع الماضي عندما أصبح أري هارو مدير مكتبه السابق شاهد ملك في قضية يجري التحقيق معه فيها".

 

وتابع:"رغم كل هذا إلا أن نتنياهو بقي واثقًا واتهم وسائل الإعلام الإسرائيلية بنشر أخبار مزيفة عن الفضيحة. وتعليقًا على مقال منشور يوم الاثنين توقع الإطاحة به قال:  لن يحدث".

 

وتساءل الكاتب:"لكن هل هذا سيحدث؟ بعد فوزه بأربع انتخابات إسرائيلية هل سيقضي نتنياهو على نفسه بأخطائه؟"

 

ومن المتوقع أن توصي الشرطة بتقديم نتنياهو، للمحاكمة في القضية "1000" و"القضية 2000"، والتي يجري في إطارها التحقيق في اتصالات لتنفيذ صفقة رشوة مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزيس.

 

وبحسب الشرطة، فإنّ "القضية 1000" و"القضية 2000" تتضمنان مخالفات الرشوة والخداع وخيانة الأمانة. وبحسب الملف الأول فإن نتنياهو هو المشتبه به الوحيد بسبب تلقيه الهدايا، أما في الثاني فهو أحد اثنين مشتبه بهما.

 

يشار إلى أن المدير السابق لمكتب رئيس الحكومة، آري هارو، كان قد وقع يوم الجمعة الماضي، على اتفاقية "شاهد ملك" مع النيابة العامة، وذلك بمصادقة المستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت، والمدعي العام شاي نيتسان.

وتبيّن أن لهارو دورا مهما في "القضية 2000"، حيث إن جزءًا من المحادثات تم تسجيلها بواسطة جهاز الهاتف النقال الخاص به، كما شارك هو بنفسه في جزء من المحادثات. وتشير الدلائل إلى أن نتنياهو طلب من هارو القيام بعمليات تهدف للفحص الجدي لكيفية تنفيذ الصفقة مع موزيس.

كما تجري الشرطة تحقيقا مع نتنياهو في القضية 3000 والتي تتعلق بشراء غواصات وسفن حربية للجيش الإسرائيلي من شركة مسجلة في ألمانيا، تبين لاحقًا حصول مقربين من رئيس الحكومة على مبالغ هائلة منها كعمولات، وتحوم الشبهات حول شراء هذه المعدات البحرية بضغط من نتنياهو بخلاف ما أوصت به المؤسسة الأمنية، ورغم عدم حاجة الجيش لها.

 

وفي الإطار ذاته ذكر التلفزيون الإسرائيلي أنه من المتوقع أن يتم تقديم لوائح اتهام ضد سارة زوجة نتنياهو في أربع ملفات فساد، تصل قيمتها إلى مئات آلاف الشواكل.

وبحسب التلفزيون فإن القضية الأولى تتصل بتشغيل كهربائي، لم يفز بمناقصة، في منزل رئيس الحكومة، أما القضية الثانية فهي استخدام عاملة في مكتب رئيس الحكومة للإشراف على والد سارة، أيضًا على حساب مكتب رئيس الحكومة.

وتتصل القضية الثالثة بشراء أثاث حديقة لمكتب رئيس الحكومة في القدس المحتلة، على حساب المكتب، ثم نقله إلى مسكنه في قيسارية، أما القضية الرابعة فهي تضخيم مصاريف الضيافة في منزل رئيس الحكومة.

 

وبعد سرد تفاصيل القضايا تساءل الكاتب عما يعني كل هذا لرئيس الوزراء الذي حكم إسرائيل منذ عهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، معتبرًا الأمر يعتمد على عاملين، الأول هو إذا ما كان سيواجه اتهامات والثاني إذا ما كان سيواجه ضغوطًا كافية لإجباره على الاستقالة.  

ورأى أنّ عمل الشرطة مع أري هارو كاتم أسرار رئيس الوزراء يعني أنه ربما يقدم معلومات تقود إلى اتهامه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان