رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الإندبندنت: وفاة « ثروت سامح » تعيد ذكريات ريجيني

الإندبندنت: وفاة « ثروت سامح »  تعيد ذكريات ريجيني

صحافة أجنبية

الشاب ثروت سامح

والداخلية تنفي

الإندبندنت: وفاة « ثروت سامح » تعيد ذكريات ريجيني

وائل عبد الحميد 27 يوليو 2017 19:03

"العثور على مراهق ميتا ويحمل جسده علامات تعذيب بعد يومين من إلقاء القبض عليه في مصر. الصور المروعة لإصابات ثروت سامح تشعل الغضب، وتعيد ذكريات وفاة الطالب الإيطالي جوليو ريجيني".

 

 

هكذا عنونت صحيفة الإندبندنت البريطانية تقريرا لها على موقعها الإلكتروني، فيما نفت وزارة الداخلية القبض عليه.

 

وقالت الداخلية في بيان لها: "قرر والد المجني عليه ثروت سامح في المحضر رقم 4600/2017 إداري مركز شرطة طامية بالفيوم أن نجله تغيب عن المنزل مساء يوم 21 الجاري بعد أن خرج للبحث عن السيارة التي كان يعمل عليها والتي سرقت منه خلال شهر مايو الماضي».

 

وتابع البيان: " والد ثروت سامح قال إنه  تلقى إتصال هاتفى من أحد الأشخاص مجهول الشخصية الساعة 2 صباحاً يوم 22 يوليو الجاري، وأبلغه أن السيارة بحوزته وأن نجله بصحبته، وطلب منه مبلغ مالي نظير إعادة السيارة وسمح لنجله بالتحدث إليه، كما طلب منه التواجد بمنطقة دهشور –أكتوبر بالجيزة إلا أنه لم يتوجه».

 

واستطرد  البيان: " والد ثروت سامح قال إنه لم يبلغ عن الواقعة حتى تم العثور على جثة نجله، ونفى تعرض نجله لإلقاء القبض عليه كما يزعم البعض».

 

وفي ذات السياق، جاء تقرير صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية حول وفاة  ثروت سامح بعنوان "عُذّب وقُتِل، العثور على جثة مراهق في التاسعة عشر من عمره في طريق مماثل لريجيني"

 

 

وإلى نص تقرير الإندبندنت 

 

ظهرت صور مزعجة لجثة مراهق مصري، تحمل علامات تعرضه لانتهاكات جسيمة، بعد يومين من إلقاء الشرطة القبض عليه.

 

وعثر على جثة ثروت سامح، 19 عاما، في أحد الشوارع خارج مدينة الفيوم، جنوب القاهرة الإثنين.

 

وكان ثروت سامح لا يرتدي إلا سروالا  داخليا، فيما امتلأ جسده بالكدمات والرضوض، وعلامات حرق، وآثار ضرب بالسوط.

 

وذكرت وسائل إعلامية نقلا عن أصدقاء ثروت سامح(مسيحي الديانة) إنه كان قد اقتيد إلى قسم الشرطة للاستجواب السبت.

 

وسرعان ما انتشرت صور لجثة سامح على مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاج #Tharwat_Sameh مع مطالبات بالعثور على إجابات لملابسات وفاته.

 

وأفادت تقارير أن سامح أحد شخصين ماتوا بعد إلقاء السلطات القبض عليهما في فترة زمنية لا تتجاوز أسبوع.

 

ففي 18 يوليو، تم إخطار عائلة جمال عويضة بوفاته بعد 15 ساعة من تواجده بالحجز.

 

وليس واضحا بعد أسباب القبض على كلا الرجلين.

 

وطالبت منظمة العفو الدولية "أمنيستي إنترناشيونال" بإجراء تحقيق في ملابسات وفاة عويضة.

 

وقالت المنظمة الحقوقية التي يقع مقرها بلندن في بيان على موقعها الإلكتروني : “الأدلة تشير بقوة إلى  أن جمال عويضة تعرض للتعذيب حتى الموت على أيدي الشرطة المصرية".

 

وفاة الشباب الصغير أعاد إلى الأذهان وفاة طالب جامعة كامبريدج الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر عليه جثته وعليها علامات تعذيب قبل 18 شهرا.

 

وفي بداية الأمر، ذكرت السلطات المصرية أن ريجيني مات إثر حادث تصادم مروري.

 

بيد أن الظروف المحيطة بوفاته ما زالت مجهولة.

 

ووفقا لتقديرات منظمات محلية، فإن حوالي 730 شخصا اختفوا قسريا في مصر  عامي 2015 و2016 بعد احتجازهم من قبل الشرطة أو القوات المسلحة.

 

حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي، قائد الجيش السابق التي تبوأ السلطة بعد الإطاحة بالرئيس الإخواني المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي عام 2013 تنكر بشكل متكرر ضلوعها في أية عمليات تعذيب أو قتل للمحتجين.

 

رابط تقرير الإندبندنت 

 

رابط تقرير كوريري ديلا سيرا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان