رئيس التحرير: عادل صبري 06:26 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

واشنطن بوست: الإمارات تروج لفيلم يربط قطر بهجمات 11 سبتمبر

واشنطن بوست: الإمارات تروج لفيلم يربط قطر بهجمات 11 سبتمبر

وائل عبد الحميد 25 يوليو 2017 23:59

"الإمارات تروج لفيلم يربط غريمتها قطر بهجمات 11 سبتمبر"، وفقا لتقرير بصحيفة واشنطن بوست الثلاثاء.

 

 

 

وإلى مقتطفات من التقرير 

 

 

عندما تبرر السعودية والإمارات جهودهما لعزل الإمارة الصغيرة الثرية قطر، غالبا ما تشيران إلى إلى ادعاءات تمويل الدوحة للإرهاب الدولي.

 

هذا الأسبوع، يتأهب فيلم وثائقي بدعم إماراتي لتناول ذلك المبرر على نحو أكثر مباشرة، حيث يشير إلى تقارير حول علاقة بين الحكومة القطرية، وخالد شيخ محمد مخطط هجمات 11 سبتمبر 2001 أكبر عملية إرهاب مشبوهة في التاريخ المعاصر.

 

وبالرغم من التفاصيل القليلة بشأن الفيلم الوثائقي التي تكشفت حتى الآن، لكن انتشرت تقارير في الصحافة الإماراتية حول بث الفيلم الوثائقي.

 

وسرعان ما أثار ذلك اتهامات بالنفاق من بعض مراقبي الشرق الأوسط، حيث أشاروا إلى أن السعودية والإمارات متهمتان بعلاقتهما بهجمات 11 سبتمبر.

 

وعلى نحو ملحوظ، من بين 19 شخصا ضالعين في اختطاف الطائرات أثناء هجمات 11 سبتمبر بالولايات المتحدة، يوجد 15 من السعودية،  واثنان من الإمارات، بينما تخلو القائمة من أي قطري.

 

رامي خوري، كاتب العمود وأستاذ الإعلام بالجامعة الأمريكية ببيروت غرد عبر حسابه على تويتر قائلا إن الوضع الحالي يظهر أن المنافذ الإعلامية في الإمارات والسعودية ومصر تفتقد المصداقية.

 

الفيلم الوثائقي يحمل عنوان يحمل عنوان "قطر.. الطريق إلى مانهاتن"، ويبث الأربعاء على سكاي نيوز العربية.

 

وذكر موقع "جلف نيوز" الذي يقع مقره بدبي أن الفيلم سيركز على "الدور الخفي لقطر في دعم وتمويل الإرهاب، لا سيما دعم وزير الداخلية القطري السابق عبد الله بن خالد آل ثان لخالد شيخ محمد".

 

ومن المقرر أن يسلط الفيلم الوثائقي الضوء على ادعاءات مفادها أن آل ثان صد محاولات الولايات المتحدة للقبض على خالد شيخ محمد.

 

الشكوك حول العلاقة بين عبد الله بن خالد آل ثان، أحد أعضاء العائلة الملكية الحاكمة في قطر والقاعدة ليست بالجديدة.

 

وبالرجوع إلى الوراء إلى عام 2003، قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أن السلطات الأمريكية المكافحة للإرهاب طالما راودها الاعتقاد بأن وزير الداخلية القطري الشيخ عبد الله بن خالد آل ثان يأوي الإرهابيين، بيما في ذلك خالد شيخ محمد.

 

وعلاوة على ذلك، تعرضت قطر لانتقادات جراء تجاهل تمويل الإرهاب، بالرغم من ادعائها بأنها تعالج المشكلة.

 

بيد أن توقيت نشر الفيلم الوثائقي أثار علامات الدهشة بين الصحفيين والمحللين، وكذلك منبعه.

 

يذكر ان سكاي نيوز أرابيا هي مشروع إعلامي مشترك باللغة العربية بين مؤسسة سكاي نيوز البريطانية الشهيرة، و"هيئة أبو ظبي للاستثمار الإعلامي" تلك الشركة الخاصة المملوكة لمنصور  بن زايد آل نهيان، نائب رئيس وزراء دولة الإمارات، وأحد أعضاء العائلة الحاكمة.

 

وفي رد فعل على تساؤلات وجهتها واشنطن بوست لسكاي نيوز آرابيا حول توقيت الفيلم الوثائقي ودوافعه، أجاب ممثل إعلامي ببيان قال فيه: “عندما نتحدث عن مزايا أي قصة خبرية، فإن كل قناة تأخذ في اعتبارها كيفية ارتباط الجمهور بالقضية وتوقيتها وإلى أي مدى تقدم القصة معلومات جديدة لمشاهديها".

 

كريستين أولريتشسن، خبير الشؤون الخليجية في معهد بيكر للسياسات العامة قال إن سكاي نيوز آرابيا والعربية تواصلتا معه للظهور في فيلم وثائقي حول علاقات قطر بخالد شيخ محمد.

 

وأشار إلى تلقيه الطلبين في يونيو الماضي بعد إعلان السعودية والإمارات حصارهما لقطر.

 

أولريتشسن قال إنه رفض المشاركة، مشيرا إلى أنه غير متيقن  إذا ما كانت القناتان (العربية وسكاي نيوز آرابيا) كانتا تعملان سويا لظهور الفيلم الوثائقي، أم تتنافسان على ذلك.

 

ومضى يقول:” “آريد أن أتحلى بالعدل والتوازن في تحليلي عن المواجهة القطرية، ومحاولة تجنب أن يجذبني أحد تجاه دعم أجندة أحد الأطراف".

 

واستطرد أنه رفض كذلك عرضا للظهور في الجزيرة القطرية.

 

بيد أن آخرين شاركوا في الفيلم.

 

جيه. دي جوردون، مستشار الأمن القومي السابق لحملة ترامب قال: “تحدثت في الفيلم عن وجهة نظري كمتحدث سابق باسم البنتاجون، وشاهدت خالد شيخ محمد عدة مرات في المحكمة بجوانتانامو منذ حوالي 10 سنوات".

 

ورشح جوردون عددا من الخبراء الآخرين للظهور في الفيلم الوثائقي.

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان